رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عمر المرأة لا يقاس بالسنين

◀منى الشرقاوى
أثبتت البحوث والدراسات العلمية أن هناك أعماراً نوعية لا ترتبط أبدا بالعمر الزمنى للمرأة فنجد أن بعض السيدات لا تتأثر بمرور الزمن بل تحافظ على كيانها الصحى والثقافى والوجدانى وتنتصر على الشيخوخة فى حين أن البعض الآخر وخاصة المستويات البسيطة فى الثقافة والتى لا تعايش التطورات العالمية فى المجالات الصحية والبحثية والعلمية تبدو وكأنها أكبر من عمرها الحقيقى.

يقول د.رفعت الضبع أستاذ الإعلام ورئيس الاتحاد الدولي للاتيكيت والبروتوكول أن العمر الزمنى للمرأة لا يعبر تعبيراً كاملاً عن المستوى الصحى والثقافى والاجتماعى والروحى والرياضى للمرأة فمثلا العمر الطبى للمرأة لا يرتبط بعمرها الزمنى فى أغلب الحالات، ومثال لذلك أن العمر الطبى للمرأة عندما تعانى من الآلم فى ذراعها يمكن القول هنا أن العمر الزمنى لكل أجزاء الجسم السليمة قد يكون أربعون عاما فى حين أن العمر الزمنى للذراع خمسين عاماً وينطبق ذلك على العمر العاطفى والثقافى والاجتماعى والنفسى والفنى والعلمى والسياسى والتجارى والاقتصادى والعقلى والفكرى.

لذلك تبقى المرأة حالة فريدة فى القدرة على التكيف والتغيير مهما تقدمت بها سنوات العمر، فالشباب والشيخوخة هما فى الواقع لا يرتبطان دائماً بعدد معين من السنوات، بل بحالة ذهنية ونفسية وبرغبة متواصلة فى اكتشاف الحياة وتعلمها وممارستها، فالعمر لا يقاس بعدد السنين التى عاشتها، ولكن ما تشعر به فعلاً، فقد تكون فى الأربعين أو الخمسين، ولكن تشعر أنها فى الثلاثين، ومنهن من هى فى مرحلة الشباب وتشعر إنها فى التسعين من عمرها.

ومن هنا يمكننا أن نستخلص قدرة المرأة على التكييف مع متغيرات الزمن وأن تحقق لنفسها التوازن والتكامل مع النفس والتكيف مع الآخرين وذلك عن طريق الاهتمام بسلامة الغذاء، وعدم إهمال القراءة، والاستثمار الأمثل لنتائج البحوث والدراسات العلمية، والاهتمام بالرياضة وتنظيم برامج ترفيهية وترويحية ومتابعة البرامج التلفزيونية والإذاعية والكتابات الصحفية والمؤلفات الثقافية الهادفة التى تحقق للمرأة الاستفادة، والسعى الى حسن إدارة الوقت والأزمات سواء فى العمل أو المنزل، كما يجب أن تحصن المرأة نفسها من الغزو الثقافى الهدام والاجندات السياسية، كما ننصح المرأة بالبعد عن التدخين والمأكولات والمشروبات غير الصحية، والبعد عن المشاحنات والنكد والغيرة، مع عدم التأثر بالشائعات وتقليد الأخريات، والبعد عن المشكلات النفسية والاجتماعية والصراعات وأصدقاء السوء والقضايا الجدلية وأن تنمى وجدانها بالدفء العاطفى والترويح عن النفس المستمر والاستمتاع بالطرائف، والمشاركة فى برامج التنمية المجتمعية وتنمية مواهبها ومهارتها وأفراد أسرتها.

ويجب أن نعلم أن تقدم الأمم أصبح يقاس بمدى تحضر المرأة واستخدامها الأساليب العلمية الحديثة فى الحياة، والتزامها بدراسة وتطبيق علوم الاتيكيت والبروتوكول وقدراتها على المشاركة فى علاج مشكلاتها الشخصية ومشكلات المجتمع وتحقيق الرفاهية. عليك الآن أن تنسى عدد سنوات عمرك وتمضى فى الحياة، كأنك ما زلت شابة، فأنت فعلاً شابة ناضجة تملك كنزاً من الخبرة والمعرفة، العمر لن يمنعك من العمل والإبداع والتألق والعطاء، فبقدر ما تعطى بقدر ما تواجهى خريف العمر وقلق النهاية، وبقدر ما تتعلقى بالحياة تتشبث الحياة بك.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق