رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

3 أكتوبر 1973

فى مصر.. زيارة خاطفة للمشير أحمد إسماعيل القائد العام للقوات المسلحة المصرية إلى سوريا ليتم التنسيق النهائي بشأن توقيت الهجوم.و بدء المرحلة النهائية من حشد القوات المختلفة، والتي تضم الأسلحة الثقيلة والمعدات.

 والاعلان عن فتح باب الإجازات للجنود وبدء اجراءات التقدم لأداء عمرة رمضان كما تم الإعلان عن تسريح دفعة قوامها 120 ألف جندي اعتبارا من يوم 4 أكتوبر.
 

> فى إسرائيل

اعداد تقدير موقف بحث من الناحيتين العسكرية والسياسية، وكان مما لفت نظرهم مناورات الجيش المصري تحت اسم تحرير41

تجميع 31 كتيبة صواريخ دفاع جوي على الجبهة السورية.

تم تفسير الموقف على الجبهتين كالآتي قد يكون التصرف السوري بمثابة رد على إسقاط إسرائيل 13 طائرة ميج سورية يوم 19 سبتمبر 1973

أما على الجبهة المصرية فقد أجمع القادة على أن مصر لا تستطيع شن حرب وكان مما قاله الجنرال إليعازر رئيس الأركان(قوة الجيش وسلاح الطيران كفيلة بردع أي هجوم محتمل) والجنرال موشي ديان وزير الدفاع(إذا عبر المصريون قناة السويس فإنهم سيجدون أنفسهم في وضع لم يتأهلوا لمواجهته وسنأتي إليهم من كل جانب وسيكون موقفهم أصعب كثيرا مما هم فيه الآن حيث تحميهم قناة السويس. 

 > دوليا

أوفد الرئيس السادات إسماعيل فهمي وزير السياحة المصري ليلتقي برونو كرايسكي مستشار النمسا لمتابعة أزمة إغلاق معسكرات تهجير اليهود السوفييت.

الصين تهاجم موقف القوتين العظميين لاتفاقهما على تمييع الموقف في الشرق الأوسط والإبقاء على حالة اللاسلم واللاحرب بما يخدم مصالحهما.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق