رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

شنطة المدرســــة ..«مؤذية» أحيانا

ريم رأفت
بدأ العام الدراسى لنشاهد يومياً مئات الأطفال الذين يحملون فوق ظهورهم وأكتافهم حقائب الكتب وهم منحنين من الحمل الثقيل مما يؤثر على العمود الفقرى كما توضح - د.سعادات الغوابى أستاذ وزميل طب القصر العينى قسم الروماتيزم والتأهيل – بالاعوجاج للخلف أو للأمام، خاصة البنات لأن عضلاتهن أقل تحملاً من الأولاد.

حتى نتجنب ذلك الانحناء يمكن أن يحمل الطفل الشنطة على الكتفين معاً وليس على كتف واحد حتى نخفف الحمل عن الظهر. والحل الأمثل تنظيم جدول الحصص بطريقة تجعل الطفل يحمل الكتب والكراسات المهمة فقط، هذا بالاضافة إلى أن حمل الشنطة فى اليد يسبب انحناء أماميا فى الظهر لأن هذا يحدث فى مرحلة نمو الطفل وهذا يستدعى ضرورة تخفيف الحمل عن التلميذ لأنها تمثل عبئاً على ظهره، وتسبب مشياً غير معتدل مع طول الوقت يؤدى لعدم اعتدال فقرات بالاضافة إلى تعب العضلات والأكتاف وتأثر الغضاريف فيؤثر على العصب وتزيد الأوجاع . لذلك لابد أن يؤخذ فى الاعتبار قدرة الطفل الجسمانية على حمل الشنطة الثقيلة بكمية الكتب لأنها تؤدى إلى عيوب جسمانية لا تظهر إلا عند كبر السن مثل تقوس الظهر أو ميل أحد الكتفين.

الجلوس مستقيما

وتضيف أن الجلوس الخاطىء لساعات طويلة على المكتب يسبب متاعب الظهر أيضا، فالوضع المناسب للطفل أن يجلس مستقيما على 90 درجة ليستوى ظهره، ولابد أن يتغير وضع الجلوس كل ساعة والمشى لمدة خمس دقائق ثم العودة مرة أخرى بنفس الاستقامة .وهناك بعض الأطفال يجلسون على الأسرة بحجة أنها أكثر راحة بل هو أكثر خطورة مما يجعل الطفل فى حاجة لعلاج طبيعى فى الكبر.

وتنصح د.سعادات بتقوية عضلات الطفل منذ الصغر بالرياضة مثل السباحة لأنها تحرك كل عضلات الجسم أو كرة القدم أو التنس حسب رغبة وميول الطفل، ويمكن استعمال الشنطة ذات العجل “الترولى” بشرط ألا تحمل على الظهر فى أثناء صعود السلم لأنها فى ذلك الوقت تصبح أثقل.

كراهية الكتب

ومن وجهة نظر د.وفاء محمد أستاذ علم النفس التربوى جامعة عين شمس أن ثقل شنطة المدرسة قد ينعكس على التلميذ بكراهية الكتب، فنجد الطفل يقوم بتخريب الكتب وعدم الاهتمام بنظافتها لأنها تمثل عبئاً وحملاً ثقيلاً وضغطاً، مع أن المرحلة الأولى للتلاميذ الصغار قائمة على النشاط والخبرة وليس على حمل الكتب الكثيرة. ويجب على المعلم الحرص على تقديم المعلومة والاهتمام بالمناقشة والتدريبات العملية من التركيز على حمل التلميذ من كمية الكتب، وحتى لا تكون الشنطة هى الشماعة التى يعلق عليها الصغار عدم رغبتهم للذهاب إلى المدرسة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق