رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لهيب الشائعات

أنا سيدة فى الرابعة والثلاثين من عمري، تزوجت شابا من أسرة ميسورة الحال يكبرنى بسنوات وعشت معه حياة مستقرة‏,‏ ومرت سنوات على زواجنا دون إنجاب‏,‏

وأصبح شغلى الشاغل هو أن أتردد على الأطباء للاطمئنان على حالتى الصحية, وقد أجمعوا على اننى وزوجى طبيعيان جدا، ولا يوجد لدينا أى عائق للإنجاب, وأن هناك كثيرين ينجبون بعد فترة، وبرغم كلماتهم المطمئنة، شعرت بالضيق، ولم أقدر لهفة زوجى علىّ ومحاولاته الدائمة لإسعادى والتخفيف من متاعبى وآلامي, إذ بحث لى عن عمل أشغل به وقتى وتفكيري، والتحقت بوظيفة مستقرة، وبدلا من أن أرتبط به وأحتويه، لجأت إلى الأقارب والجيران والأصدقاء، وحدثتهم فى مسألة الإنجاب, وسمحت لنفسى بالخوض فى علاقتى مع زوجي, وتجاهلت ما تعلمته من أن الأسرار الزوجية لا يجوز البوح بها لأى إنسان, ونصحنى زوجى مرارا بألا أتكلم عن علاقتنا الخاصة ولكنى لم أستجب له, وبدأت اشعر بنفوره مني, وازدادت المشكلات بيننا, وتدخلت أمى بشكل محرج لدرجة أنها اتهمته بأنه مريض، ولن يستطيع الإنجاب, وانتقل هذا الحديث إلى أهله فتدهورت علاقتنا, وعلى الرغم من ذلك فإنه لم يحاول إهانتى أمام الناس, وكانت معاملته لى طبيعية جدا ومرت ثلاث سنوات على هذه الحالة القاسية، ثم اذا بى أفاجأ بأننى حامل, ومضت شهور الحمل سريعا وأنجبت ولدا ركزت كل حياتى لتربيته, وقد بلغ عمره الآن ثمانى سنوات, وكان هو كل شيء فى حياتنا, ومحور اهتمام والده, والمؤلم فى قصتى أن زوجى لم ينس إساءتى إليه بين الأهل والأصدقاء, إذ تغير من ناحيتى تماما، ولم يعد يعيرنى أى اهتمام وزادت الفجوة بيننا, وبدلا من أن أستوعبه وأحاول استرجاعه إلىّ إذا بى اتجاوز فى الحديث عنه بشكل خادش للحياء, وطلبت منى أمى أن أهدده بطلبى الطلاق وهدم البيت لعله يرتدع وتعود علاقتنا إلى سابق عهدها، ففعلت ما أشارت علىّ به، فزاد تعنته, وهنا أصررت على طلب الطلاق فوافقنى على طلبى وأخذنى بمنتهى الهدوء إلى المأذون وطلقنى ودفع أمامى فى حضور الجميع مؤخر الصداق, وحاولت أن أضغط عليه بطلب نفقة متعة لعله يتراجع عن الطلاق فوافق أيضا وكتبنا عقد اتفاق بالتزامه بجميع متطلبات ابنه من مأكل وملبس ومدرسة فى مقابل أن يراه يومين فى الأسبوع ويقضى معه الإجازات.

وعرض علىّ أن أقيم فى شقة الزوجية ويكتبها باسم ابننا ولكننى رفضت لمجرد أنها فى عمارة أهله, واستأجرت شقة أخرى مجاورة لهم.

وبعد ذلك علمت أنه تزوج بأخري، وأنجب منها بنتا فجن جنوني, وذهبت إلى منطقة سكنهم, وقلت لكل الناس حولهم سواء الجيران أو أصحاب المحال إن هذه السيدة سيئة السمعة, واستمر الشيطان يلعب بى حتى خلعت حجابي, وأصبح كل همى أن أتزوج من آخر حتى أغيظه كما أغاظنى وأدمر هذه الزيجة التى جعلتنى أفقد صوابى وأسهر الليالى وأنا اتحسر على ما صنعته فى نفسي, وفكرت بمساعدة أمى أن أحرمه من رؤية ابنه وخالفت الشروط التى اتفقنا عليها عند الطلاق، وبالرغم من ذلك دفع مصاريف ابنه شهورا عديدة وهو لا يراه ولم اكتف بذلك، إذ رفعت عليه قضايا كثيرة حتى أتمكن من الشقة التى عرضها علىّ من قبل بالمعروف ورفضتها.
وبعد تفكير عميق وجدتنى قد دمرت حياتى بيدي، وخسرت احترام الناس لي, بعد أن عرفوا الحقيقة، وخسرت ابنى أيضا الذى أصبح لا يطيقنى ويلح كثيرا فى الذهاب إلى أبيه للعيش معه بعد إصابته بآثار نفسية مدمرة منها التبول اللا إرادي، والمشى فى أثناء النوم بسبب بعده عن أبيه, ومحاولتى إخافته وبث الرعب فى نفسه بأنه يكرهه وسوف يخطفه, فلقد تزوج من أخرى وأنجب منها ويعيش حياة مستقرة وهادئة بعيدا عنه!.. ولكنه لم يعبأ بكلامى وحرص على زيارة والده, وهكذا وجدتنى الخاسرة الوحيدة.
اننى نادمة على ما فعلته، وأنصح كل زوجة بأن تحافظ على زوجها وأن تحمى بيتها، فالطلاق شيء مدمر حقا، فمهما تكن الحياة الزوجية مليئة بالمشكلات فإن عواقب الطلاق أكبر بكثير, فقد تخسر المطلقة كل شيء ولن ينفعها الندم بعد فوات الأوان.

ولكاتبة هذه الرسالة أقول:

أى بناء يقوم على غير أساس متين, يصبح مهددا بالانهيار أمام أية عاصفة, وكذلك الحياة الزوجية, إذا عكر صفوها شيء لا تعود إلى هدوئها السابق, ويكون مصيرها الفشل والانفصال.

وأنت لم تعكرى صفو حياتك الزوجية فقط, وانما سعيت أيضا بإرادتك إلى تدميرها لأسباب غير مفهومة, ولعلك رأيت أن هجومك على زوجك والحديث عن علاقتك الزوجية به أمام الناس, سوف يؤكد لهم أن العيب فى تأخر الإنجاب منه وليس قصورا فيك, وحتى بعد أن أنجبت منه زاد هجومك عليه, لكيلا يقولوا إن العلاج الذى تعاطيته هو الذى ساعد على زيادة نسبة الخصوبة لديك وإنجابك طفلك!
وكان طبيعيا والحال كذلك, أن تتوتر حياتك الزوجية, وأن يؤدى تدخل الآخرين فيها إلى تشجيعك على طلب الانفصال، لأن النار لا تحرق إلا من يمسك بها، وأنت أمسكت بلهيب الشائعات, وجعلت زوجك مضغة على كل الألسنة, ووجدت نفسك محاطة بالشكوك والأقاويل, فآثرت الانسحاب من حياة زوجك ظنا منك أنك سوف تعيشين حياة أكثر راحة, وربما تهافت عليك أزواج آخرون يرون فيك ما لم يره زوجك، وهنا كان قراره الشجاع بالانفصال عنك، وتلبية كل مطالبك, ثم الزواج من أخرى تحفظ له قدره ومكانته.

يا سيدتى عودى إلى جادة الصواب, واعلمى أنك تماديت كثيرا فى الإساءة إلى زوجك السابق, وهتك أعراض الآخرين, وسوف تدور الدوائر عليك حين تشربين من الكأس نفسها عندما ينبذك من حولك وتسبحين وحدك فى سفينة الحياة بلا سند ولا معين, ولا سبيل أمامك الآن سوى الإقرار بخطئك وندمك على ما فات والتقرب إلى الله بالصبر والصلاة والدعاء إليه بأن يعفو عنك وأن يجعلك آمنة مطمئنة، وحافظى على مساحة من الود مع أسرة مطلقك حتى ينشأ ابنك بينكما نشأة سليمة، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق