رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الألعاب النارية.. وعيون أطفالنا

انتشر أخيرا بين الأطفال استخدام الألعاب النارية كمظهر من مظاهر الاحتفال بالعيد، وللأسف يستمر أطفالنا فى اللهو بها وازعاج الآخرين بأصواتها المدوية حتى بعد انقضاء أيام العيد.. ودائما ما تفسد هذه الألعاب النارية فرحتنا بالعيد نظرا لما تحدثه من إصابات خطيرة فى عيون أطفالنا!

د . شادن حمدى مدرس مساعد طب وجراحة عيون الأطفال والحول وازدواج الرؤية بمعهد بحوث أمراض العيون تقول: تتكون الألعاب النارية من مواد شديدة الاشتعال بدائية الصنع غير آمنة بالمرة، وتتفاوت إصابات العين نتيجة التعرض للألعاب النارية ومسدسات الرش من إصابات سطحيه واستقرار الشظايا بسطح العين إلى احتراق وتهتك بسطح القرنية أو مياه بيضاء أو نزيف شديد داخل العين يستلزم إجراء عمليات جراحيه غير مضمونه النتائج وبعض هذه الإصابات قد يؤدى الى ضمور بكرة العين وفقدان البصر نهائيا. أما بالنسبة لمؤشرات الليزر الأخضر وقد دخلت إلى الأسواق منذ عام 2000وشعاع الليزر فى هذه المؤشرات يصل إلى 300 مللى واط ويختلف اللون نتيجة اختلاف الدايود الالكترونى المستخدم فى إنتاج هذا الشعاع وتركيبه. ويكمن خطر أقلام الليزر التى أخذت فى الانتشار مؤخرا بين أيدى الصغار والشباب فى إساءة استخدامها من أفراد يجهلون أضرارها وآخرون لا يبالون بإيذاء غيرهم، فأقلام الليزر التى يشيع استخدامها بين الأطفال والشباب كألعاب مسلية ما هى إلا قنبلة موقوتة بكل المقاييس لما قد تحدثه من مضاعفات خطيرة ليس لها علاج حتى الآن وعلى رأسها العمى حيث أن أشعة الليزر تؤثر فى الأنسجة البشرية وخاصة أنسجة العين ويحدث التلف نتيجة عمليات فيزيائية تنتقل خلالها الطاقة من أشعة الليزر إلى الخلايا فتحدث تفاعلات كيماوية ترفع درجة حرارة الخلايا إلى حد ربما يؤدى إلى موت وإتلاف الخلايا البصرية وحدوث حرق فى الشبكية لاسيما فى مركز الإبصار وقد تصل إلى فقدان العين نحو 90% من قدرتها على الإبصار.

وتباع أقلام الليزر فى الأسواق وتصل بسهولة لأيدى الأطفال والبالغين وهم من يوجهون عادة أشعة هذه الأقلام صوب أعين الآخرين مباشرة وبشكل عمودى وقد يستمر لعدة دقائق وهذه فترة كافية لأحداث العمى المستمر حيث أن الضوء الساقط على الشبكية يكون قويا وشديدا عند تسليطه عموديا على بؤرة العين وخاصة الأقلام ذات اللون الأخضر مما يؤدى إلى حرارة غير طبيعية ذات تأثير كبير جدا فلا يستطيع الجسم أن يخففها أو يضعفها فيحدث بالتالى حرق كلى فى شبكة العين تبلغ الطاقة الخارجة من مثل هذه الأقلام ما يفوق ال 200 مللى واط ما يجعلها تدخل فى النطاق المحظور class 3b وهو النطاق المحظور فى الولايات المتحدة.ولأن أطفالنا هما المستقبل وأعينهم أمانه بين أيدينا ننصح بضرورة الإعراض والابتعاد عن اقتناء مثل هذه الألعاب النارية ومسدسات الرش وأقلام الليزر الخضراء وعدم إغفال أي إصابة بعيون الصغار أو الكبار ومراجعة طبيب العيون للاطمئنان لعدم وقوع أضرار بأجزاء داخل العين ومواجهة أية مشكلة قبل حدوث مضاعفات خطيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق