رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قنصل مصر بدبى لـ «الأهرام» :
حملات توعية لحث أبناء الجالية على التصويت فى الانتخابات

◀ دبى: شريف أحمد شفيق
قنصل مصر بدبي مع مراسل الأهرام
أكد السفير شريف البديوى قنصل عام مصر فى دبى والإمارات الشمالية أن القنصلية تتواصل مع الجالية المصرية فى دبى والإمارات الشمالية لحثها على الحضور والمشاركة فى عملية التصويت لإنتخابات مجلس النواب القادم.

 وقال البديوى فى حوار خاص مع «الأهرام» إن هناك حملة توعية لأبناء الجالية بدأتها القنصلية من خلال مواقع التواصل الاجتماعى بأهمية دور البرلمان القادم فى هذه المرحلة الدقيقة ولما تمثله هذه الانتخابات من أهمية كونها الاستحقاق الأخير من خارطة الطريق، مشيرا الى التنسيق التى تقوم به القنصلية حاليا مع السلطات الاماراتية لتقديم العون والدعم عند توافد أبناء الجالية للتصويت وقت الانتخابات.

وفيما يلى نص الحوار: 

{ ماذا عن تصويت المصريين بالخارج وما تقدمه القنصلية من تسهيلات لأبناء الجالية؟

{{ بدأت القنصلية فى الاستعدادات اللازمة لتنظيم الانتخابات بعدما اصبح للقنصلية خبرة كبيرة فى عملية التنظيم، حيث نظمت ما بين خمس عمليات انتخابية واستفتاءات سابقة على مدار الثلاثه أعوام الماضية وتحديدا منذ عام 2012. ومن ضمن الاستعدادات لهذه الانتخابات سيتم الدفع من قبل وزارة الخارجية بأعداد إضافية من الموظفين الإداريين والدبلوماسيين لضمان سهولة وانسياب عملية التصويت داخل القنصلية. وأشير هنا الى أن القنصلية بدأت بالفعل بالتواصل مع أبناء الجالية فى دبى والإمارات الشمالية لحثها على الحضور والمشاركة فى عملية التصويت لما تمثله هذه الانتخابات من أهمية كونها الاستحقاق الأخير من خارطة الطريق ومن ثم وضع مصر على طريق التنمية والاستقرار. وتحرص القنصلية على توعية الجالية المصرية بأهمية دور مجلس النواب القادم فى هذه المرحلة الدقيقة وعلى وضرورة المشاركة فى هذه الانتخابات وذلك بعدما أعطى الدستور الحالى صلاحيات واسعة لهذا البرلمان، مما يضع واجبا أكبر على المواطنين للادلاء بأصواتهم وأن يكون لهم دور فى اختيار نوابهم. وفى ضوء حملة التوعية التى بدأتها القنصلية بالفعل نتوقع بأن يكون هناك إقبال كبير من أبناء الجالية للأدلاء بأصواتهم.

{ ماذا عن أبناء الجالية المصرية فى الامارات وكيف تعيش فى ظل العلاقات المصرية الإمارتية حاليا؟  

{{  بداية أريد أن أؤكد أن العلاقات بين مصر والإمارات علاقات تاريخية وأخوية ويمكن وصفها علاقات بالفطرة وهى تعتبر نموذجا للعلاقات الدولية بين الدول على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والشعبية.

ومن ثم كان لهذه العلاقة الخاصة بين الدولتين انعكاساتها على الجالية المصرية.  فكانت من الجاليات المتميزة التى لعبت دورا كبيرا فى جهود التنمية داخل دولة الإمارات ويشهد على ذلك العديد من المسئولين الإماراتيين. وظهر من أبناء الجالية كوادر مصرية متميزة تعمل فى كافة المجالات الصحية والتعليمية وغيرها يعيشون جنبا الى جنب مع أشقائهم الاماراتيين فى الدولة. 

{ اذا تطرقنا الى العلاقات الاقتصادية المصرية الاماراتية، هل هناك خطط جديدة قامت بها مصر لتنشيط حركة التجارة بين البلدين؟  

{{ نعم بالفعل لقد تم افتتاح مكتب تجارى فى دبى الشهر الماضى بهدف تنشيط العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر ودبى والإمارات الشمالية والعمل على إنجاح تلك العلاقات والتى من ضمن آليتها متابعة تطوير المركز التجارى المصرى بالشارقة وايضاً متابعة المشاركة المصرية فى المعارض المختلفة التى تقام فى دبي. ايضا من أهداف المكتب التجارى متابعة اعمال الجناح المصرى بالقرية العالمية فى دبى الذى يبيع منتجات مصرية تقدر بحوالى 200 مليون درهم، ومتابعة الاستثمارات الخاصة بإمارة دبى فى مصر وتسهيل وحل أى مشاكل تقف عقبة امام هذه الاستثمارات. 

{ وماذا عن مشاركة مصر فى المعارض التجارية المقامة فى دبي؟

{{ هناك أهمية كبرى للمشاركة المصرية فى المعارض المقامة بمركز دبى التجارى والعالمى والتى يتجاوز عددها 300 شركة مصرية سنويا فى إطار خطة الهيئة المصرية العامة للمعارض والمؤتمرات للترويج للمنتج المصرى فى الاسواق الخارجية. وتأتى هذه الأهمية تحديدا نظرا لتطور وضخامة المعارض المقامة بهذه الإمارة والتى يستضيفها 2٫2 مليون زائر سنويا موزعين على 250 معرضا و50 مؤتمرا.

{ هل لكم أن تطلعونا على ما وصلت اليه المشاريع التنموية فى مصر؟

{{ بداية أريد أن أؤكد أن المشروعات التنموية الاماراتية فى مصر تشهد على استمرار دعم الامارات لمصر،  وهو ما أكد عليه الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبى فى أكثر من مناسبة بأن من حق الشعب المصرى إقامة المشاريع التنموية ودعم الاستقرار والنمو فى مصر. اما عن المشاريع الاماراتية التى يتم تطويرها فى مصر فهى تشمل مجالات الإسكان والتعليم والصحة والبنية التحتية وهى جميعا مجالات تهدف الى تحسين مستوى المعيشة للمواطن المصرى ولها تأثير مباشر وسريع على ذلك، ويتم تنفيذ هذه المشروعات بالتنسيق مع الوزارات المصرية المعنية بناء على أولويات الحكومة لتحسين مستوى المعيشة للمواطن المصرى وايضاً من خلال مكتب المشاريع التنموية الاماراتية فى مصر. ومن ابرز هذه المشاريع مشروع بناء 50 الف وحدة سكنية تسهم فى تخفيف التحديات التى تواجه قطاع الإسكان فى مصر وتخفيف الضغط السكانى على العاصمة. كما يسهم المشروع فى تقليل الزحام فى القاهرة الكبرى بتكلفة تصل الى 50 مليون دولار، وتوفير 220 الف فرصة عمل فى مجالات الإنشاء. وفى مجال التعليم هناك مشروع تشييد 100 مدرسة فى 18 محافظة يوفر 1700 فصل دراسى جديد يستوعب نحو 67 الف طالب من المناطق النائية فى مصر. اما فى مجال الصحة،  تم تشييد 78 وحدة صحية فى 23 محافظة توفر خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 780 الف مواطن وتوفير الخدمات الوقائية والعلاجية. وتطوير البنية التحتية للصرف الصحى فى 151 قرية.

{ لعبت الامارات دورا فعالا فى مشروع حفر قناة السويس الجديدة. كيف ساهمت فى انشاء هذا المشروع الضخم؟

{{ هناك دعم كبير قدمته دولة الامارات لمصر بإشاء قناة السويس الجديدة حيث ساهم التحالف الاماراتي، التى كانت تقوده شركة الجرافات الوطنية الاماراتية بمشاركة 23 كراكة، بشكل ضخم فى عملية حفر القناة وأنجزت بالفعل الكراكات الاماراتية المشروع فى الوقت المحدد لها وهو عام واحد فقط كما طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكان هذا هو التحدى الحقيقى للشركة الاماراتية، وبالفعل نجحت الشركة فى إتمام المشروع بشكل ناجح ومشرف ونحن فى انتظار مزيد من التعاون بين مصر والإمارات فى إطار مشروع تنمية محور القناة.

{ كم تبلغ حركة التبادل التجارى بين البلدين؟

{{ هناك بالفعل طفرة كبيرة فى حركة التبادل التجارى بين مصر والإمارات حيث أظهرت إحصاءات التبادل التجارى بين البلدين عن عام 2014 مقارنة بعام 2013 زيادة غير مسبوقة للصادرات المصرية بنسبة 35٫9% حيث بلغت 827٫1 مليون دولار مقارنة بقيمة 608٫5 مليون دولار عن العام السابق، وليرتفع بذلك حجم التبادل التجارى بين البلدين بنسبة 17٫1% عام 2014 مقارنة بعام 2013، حيث بلغ نحو مليارين و142 مليون دولار مقابل مليار و828 مليون دولار خلال عام 2013. أما عن الواردات المصرية خلال عام 2014 فجاءت الزيادة بنسبة 17% على عام 2013 حيث بلغت قيمتها نحو مليار و754 مليون دولار مقابل مليار و499 مليون دولار خلال عام 2013.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق