رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

يبحث عن إجابة للسؤال الصعب : كيف نرتقى بلغة الإعلام الرياضى ؟

أدار الندوة وأعدها للنشر: حسن خلف الله
الإعلام الرياضى أحد أهم أنواع الإعلام الذى يحظى بجمهور عريض فى المجتمع المصرى، ويرى الكثيرون أن الأسلوب المتبع فى الإعلام الرياضى خاطئ، فمن المفترض أنه يعمل لبث الروح الرياضية، ولكن الواقع غير ذلك، بعد أن كثرت السلبيات فى الفترة الاخيرة، وتحولت البرامج الرياضية إلى ساحة من الصراعات التى يتخللها كثير من الأشياء الخارجة عن النص، بل وتخدش الحياء فى أحيان كثيرة.

ويساهم فى ذلك، أنه لا توجد معايير لاختيار الكوادر الإعلامية الرياضية بالقنوات الفضائية المصرية، كما أن النجومية وحدها لا تكفى، فليس كل نجم صالح ليكون مقدم برنامج، ولاسيما أن هذه المهنة - بالتحديد - لها قدرة كبيرة فى التأثير على الجمهور !!

وهذا لا يعنى أن الصحافة المكتوبة بمعزل عن السلبيات، فهى حالة عامة شبت فى الاعلام الرياضى بجميع فروعة، وقد يرى البعض أن هذه الحالة العامة - حاليا - لن تساهم فى تحقيق جديد من فتح النقاش، أو البحث عن إجابة للسؤال الصعب وهو .. كيف نرتقى بلغة الإعلام الرياضى ؟! .. وقد يكون محقا من يتصور ذلك، لاسيما أن الأمر معقد جدا، ومتشابك، وتحكمه أشياء أخرى كثيرة تتحكم فى منتج هذا النوع من الإعلام، وسط مجموعة تعمل فى القنوات الفضائية يكره غالبيتهم بعضهم البعض، وهذا ما لمسناه ، واقعيا، فى إعتذار البعض عن عدم الحضور لوجود زميله هذا أو ذاك، ولكن مثل هذه الندوات ليس مهمتها إيجاد حلول نهائية لأى مشكلة، ولكن مجرد اثارة الموضوعات وطرحها على الرأى العام ووضع الآّراء الموجودة فيها، يعد إسهاما كبيرا جدا - فى حد ذاته - لحل المشكلة، لانه يجعل الناس تفكر وذلك هو الاستفادة الاساسية.

شارك فى الندوة الكابتن عصام عبد المنعم الكاتب الصحفى ورئيس رابطة النقاد الرياضيين العرب والمصريين السابق، والكابتن أحمد شوبير مقدم البرامج الرياضية، والزميل محمد شبانة رئيس رابطة النقاد الرياضيين، وهو ليس بمعزل عن البرامج الرياضية، بعمله كمقدم برامج لفترة طويلة، وياسر عبد العزيز الخبير الاعلامى، وكريم حسن شحاتة مقدم البرامج الرياضية، وإبراهيم فايق مقدم برنامج ساعة رياضة بفضائية، فى حين اعتذر شيخ الإعلاميين فهمى عمر، والكابتن مدحت شلبى والكابتن خالد الغندور والكابتن شادى محمد لظروف خاصة. والهدف من محاولة دعوة كل هؤلاء الشخصيات، كان بهدف المزج فى طرح الأفكار بين أجيال وخبرات مختلفة من العاملين فى هذا المجال، يضاف إلى ذلك أن كل هؤلاء هم أصحاب الوجود الفعلى فى واقع الجدل الذى يشهده الإعلام الرياضى، وقد تكون مائدة الحوار والنقاش فى ندوة بالأهرام، بداية لإقناعهم بضرورة الارتقاء بلغة الإعلام الرياضى والبعد - ولو قليلا - عن السلبيات .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق