رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

90 % من الطلاب يجهلون الكائنات المعرضة للانقراض

◀ محمود أمين
كشفت دراسة علمية بجامعة المنوفية أن 90% من الطلاب (عينة الدراسة) لا يعرفون أي معلومات عن مشكلة الكائنات المهددة بخطر الانقراض، وضرورة الحفاظ عليها، والموقف القانوني تجاه من يعرضونها للخطر أو الانقراض .

الدراسة نال عنها درجة الدكتوراه الباحث عادل عبد الله سليمان بكلية التربية في الجامعة، تحت إشراف الدكتور عبد المسيح سمعان أستاذ التربية البيئية ورئيس قسم العلوم التربوية والإعلام البيئي بمعهد الدراسات والبحوث البيئية بجامعة عين شمس .

الدراسة أكدت ضرورة توعية الطلاب بهذه القضية، وتوفير المعلومات الكافية التي تساعدهم على تنمية المهارات والوعي البيئي بأهمية الكائنات المهددة بخطر الانقراض، وضرورة الحفاظ عليها، من أجلهم، وأجل الأجيال القادمة.

واتضح -من خلال الدراسة- ضعف مستوى الوعي بأهمية الكائنات المهددة بخطر الانقراض لدى عينة البحث، إذ تم تحديد المشكلة من خلال مجموعة أسئلة توضح ما القضايا المرتبطة بالكائنات المهددة بخطر الانقراض اللازمة لطلاب المرحلة الجامعية، وما التصور المقترح لبرنامج قائم على التعلم الذاتي يتناول الكائنات المهددة بخطر الانقراض، ومدى فاعلية البرنامج المقترح في تنمية الوعي بالكائنات المهددة بخطر الانقراض لدى الطلاب.

وأشارت الدراسة إلى أن الدولة وضعت العديد من القوانين التي تهدف إلى حماية الكائنات المعرضة للانقراض، وتفرض العقوبات على من يقوم بالتعامل مع هذه الكائنات بأساليب تجعلها عرضة للانقراض، مثل قانون البيئة، وقانون المحميات الطبيعية، والعديد من الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها مصر للحفاظ على تلك الكائنات مثل الاتفاقية الدولية لصون التنوع البيولوجي، ومعاهدة الحفاظ على الأنواع المهاجرة من الحيوانات الفطرية، وكذلك اتفاقية سايتس التي تنظم التجارة العالمية للأنواع المهددة بالانقراض، وغيرها من الاتفاقيات في مجال الحفاظ على بقاء الكائنات الحية من خطر الانقراض.

لكن القوانين والاتفاقيات - كما تؤكد الدراسة - لا تحافظ وحدها على مثل هذه الكائنات، لذلك يجب التركيز على أهمية تنمية الوعي البيئي الذي يتعلق بالتربية ونشر المعلومات الخاصة بها في إطار المشكلات البيئية نظرا لأن هذه المشكلات من صنع الإنسان .

وأوضح الباحث أن الهدف الرئيسي من الدراسة إعداد قائمة بأهم القضايا المتعلقة بالكائنات المهددة بخطر الانقراض، وتنمية الوعي بالكائنات المهددة بخطر الانقراض، وضرورة الحفاظ عليها من أجل الأجيال القادمة، وتنمية مهارات التعلم الذاتي من خلال النماذج التعليمية مما يساعد القائمين والباحثين بقطاع حماية الطبيعة (المحميات الطبيعية والتنوع البيولوجى) بوزارة الدولة لشئون البيئة على وضع برامج لتنمية الوعي بأهمية الكائنات المهددة بخطر الانقراض، وضرورة الحفاظ عليها لدى زائري المحميات الطبيعية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق