رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مواد طلاء من الطمى ضد الحرائق!

نعمة الله عبدالرحمن
يستلزم تحقيق المعايير البيئية فى الصناعة، وغيرها من الأنشطة، وجود آليات مساعدة لوضع المقاييس والأدوات، التى تنفذ تلك المعايير على أرض الواقع، ومن هنا تبرز أهمية وجود المراكز المتخصصة فى تطبيق معايير الجودة على الأدوات والوسائل المستخدمة فى تطبيق القانون.

من بين هذه المراكز «المعهد القومى للقياس والمعايرة»، الذى يضم معامل علمية متخصصة، كما تؤكد الدكتورة نادية عبدالعال القائم بأعمال رئيس المعهد، كوحدة الدراسات والاستشارات لنظم الجودة الشاملة والبيئة.

وهناك معمل الوقاية من الحريق والانفجار، بجانب المشروع المرجعى لتلوث الهواء بالتعاون مع وزارة البيئة فضلا عن معمل المواد المرجعي، الذى يقوم بتحضير مواد تستخدم فى معايرة أجهزة القياس للتركيزات لبعض المواد الكيميائية فى عينات الغذاء والمياه والتربة والهواء، لتكون على قمة المنظومة المصرية الوطنية للقياس والمعايرة.

ويشير الدكتور محمد نور رئيس شعبة مترولوجيا الكيمياء بالمعهد إلى أن معمل الوقاية من الحريق بالمعهد قد أسهم فى مشروع بالمشاركة مع الولايات المتحدة والسويد بغرض إنتاج مواد صديقة للبيئة ومقاومة للحريق خاصة أن مخلفات أى حريق تكون مضرة بالبيئة لذلك استبدلت بمركبات الهالوجينات المضرة مواد مصنعة من الطمى، وتمت معالجتها كيميائيا، وظلت محتفظة بخواصها البيئية مثل مواد الطلاء المقاومة للحريق.

وكذلك يقوم المعمل بوضع الاشتراطات والمواصفات لتحديد المواد المصنع منها الأثاث والأخشاب والأقمشة للقطارات ودور السينما والمسارح وأماكن تجمعات المواطنين، وكذلك فرش السيارات والكابلات الكهربائية بحيث توافق المواصفات العالمية.

وتقوم الفكرة على تقليل كمية الطاقة، وبالتالى: تقليل فرص انتشار الحريق، على أن يكون الجسم الخارجى والداخلى مقاوما للحريق .

ويضيف الدكتور نور: معمل المواد المرجعية بالمعهد، ومن خلال تعاون مع جهاز شئون البيئة، يقوم بمعايرة أجهزة الرصد البيئى، إذ توجد 28 محطة فى مصر تقوم بالرصد اللحظى للملوثات المختلفة الموجودة فى الهواء بكل المحافظات مثل: أكاسيد النيتروجين، وثانى أوكسيد الكبريت، وأول أوكسيد الكربون.. والغرض من تلك المنظومة دراسة جودة الهواء من خلال المعمل المرجعى للتفتيش على أداء المشتغلين على مدى 24 ساعة.

ويضيف أن القياسات الأخيرة أشارت إلى تحسن نسب الملوثات فى الهواء، مشيرا إلى أن المعمل يقوم بمراجعة أجهزة قياسات تلوثات الهواء الموجودة فى المطار، إذ وضعت منظمة الطيران العالمية اشتراطات بيئية عدة لقياس الهواء فى كل منطقة.

فى السياق نفسه يقول الدكتور سماحة سيد حسين رئيس قسم مترولوجيا النسيج بالمعهد إن معمل مترولوجيا النسيج يقدم خدمات وأنشطة متعددة فى مجال حماية البيئة من خلال معايرة الأجهزة التى تستخدم فى عملية التحليلات البيئية مثل جهاز العكارة ومعايرة جهاز قياس تركيزات الأملاح الذائبة المستخدمة فى قياسات تلوثات المياه، سواء مياه الشرب أو الصرف الصناعى.

ويضيف أن المعمل يقوم أيضا بقياس الملوثات البيئية لبيئة الهواء للعديد من الصناعات مثل شركات البترول ومداخن المصانع، إذ وُضعت نسب محددة سواء لمسافات بُعد أو اقتراب العامل من البيارات أو الغلايات.

وأخيرا: يقوم المعمل، وفق قوله، بقياس الملوثات البيئية الموجودة فى مياه الصرف الصناعى، وقياس تركيزات الاملاح المضرة، التى تسبب الأمراض السرطانية، لذلك يركز المعمل على الاعتماد فى تطوير آليات القياس، والمعايرة فى مجال حماية البيئة، وتطوير الأبحاث والمشروعات البحثية، بما يخدم سرعة التحليل، ودقته.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق