رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«الإسكندرية السينمائى».. دورة تكريمات الإبداع

مشير عبدالله
أسدل مساء أمس الستار علي الدورة الحادية والثلاثين لمهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط، (دورة الفنان الكبير محمود ياسين) والتى شهدت تكريم النجمة سوسن بدر والمخرج الكبير محمد عبد العزيز والكاتب والمنتج فاروق صبرى والذين اقيمت لهم ندوات لهذه التكريمات لم يكن هناك مكان للحضورنظراً للزحام الشديد للتعبير عن الحب للمكرمين.

وحتى اهل الاسكندرية الذين حضروا فى حب المكرمين لتكون ندوات التكريم مظاهرة حب بدءاً من ندوة المخرج الكبير محمد عبد العزيز التى ادارها الناقد نادر عدلى وحضرها تلاميذه وأصدقاؤه المخرجون وسمير صبرى الذى حكى كيف تعامل المخرج محمد عبد العزيز مع عبد الحليم حافظ ونادية لطفى حينما كان مساعدا لحسين كمال وقت تصوير فيلم (ابى فوق الشجرة) عندما كان الخلاف بين كل افراد العمل حيث كانت نادية لطفى لا تتحدث مع عبد الحليم وحسين كمال لا يتحدث ايضاً مع الاثنين  فكان محمد عبد العزيز هو الوحيد الذى يتعامل مع الجميع حتى خرج الفيلم ... كما تحدث عبد العزيز عن اول افلامة الطويلة وكيف استطاع قيادة نجمى الكوميديا سمير غانم وسعيد صالح ليخرج فيلم (فى الصيف لازم نحب) ليحقق النجاح كفيلم كوميدى ... وانه صاحب اخر فيلم ابيض واسود انتج فى السينما المصرية وهو فيلم (امرأة من القاهرة) كما اقيمت ندوة تكريم النجم الكبير محمود ياسين التى بدأت بعرض فيلم قصير يستعرض مشوار ياسين الفنى واهم الاعمال التى شارك فيها على مدى تاريخه وقد افتتح الندوه الامير اباظة الذى أكد أن الفنان محمود ياسين هو اهم فنان فى نصف القرن الأخير من عمر السينما المصرية وقد شارك فى ادارة الندوه الناقد أشرف غريب وحضرها عدد كبير من الفنانين منهم نيرمين الفقى ومها أحمد ومنال سلامة ومجدى كامل وسميرة عبدالعزيز ومدالين طير وصبرى فواز والعديد من الفنانين الذين عملوا معه والمخرج عمر عبد العزيز والمخرجة انعام محمد على واحمد النحاس والكاتب محفوظ عبد الرحمن والسينارست فاروق صبرى والمنتج محسن علم الدين وبالطبع زوجته الفنانة شهيرة وعمرو محمود ياسين والعديد من النجوم واهل الاسكندرية الذين تواجدوا بشكل كبير فى المهرجان، كما اقيم فى اليوم التالى ندوة الفنانة سوسن بدر التى ايضاً كانت مظاهرة حب لسوسن أدارها الناقد طارق الشناوى وحضرها العديد من الفنانين والمخرجين الذين عملت معهم سوسن لما تتمتع به من حب اصدقائها وجمهورها وكيف انها استطاعت ان تلمع فى التليفزيون والسينما والمسرح على حد سواء وكانت مفاجأة المهرجان احتفالية سوريه حضرها دريد لحام واقامة ندوة حضرها العديد من نجوم الفن المخرجين والممثلين الذين عبرو عن حبهم لدريد من خلال فيلميه الحدود والتقرير وحتى مسرحياته مقل كأسك يا وطن ووصف الحال فى سوريا وبانه صعيب ولكنهم يواصلون الحياه الفنية حيث انتجت الدولة هذا الموسم خمسة مسلسلات والقطاع الخاص خمسة وعشرين مسلسلاً وانه يخرج من المنزل لا يعلم ان كان سيعود ثانية ام لا ولكنه يعود بل وعاد الى القاهرة فى ظل هذه الظروف  وقد حضر الندوه من سوريا المخرج الكبير باسل الخطيب الذى يعرض له فيلم (الام) وايضاً سولاف فواخرجى التى يعرض لها (رسائل الكرز) والناقدة السورية دينا جبور وقد سرد لحام فى الندوة ايضاًالمحطات المهمة التى مر بها فى حياته وعقد ثانى أيام المهرجان ندوة وزير الثقافة الدكتور عبد الواحد النبوى التى حضرها عدد كبير من الفنانين والنقاد منهم الامير اباظة رئيس المهرجان واحمد صقر وعلى عبد الخالق وعادل اديب وسامح الصريطى وطارق الشناوي ونادر عدلى ومحمد خان ووليد سيف وسهير عبد القادر وعاطف بشاى وفاروق صبرى وسلوى محمد على وغادة ابراهيم ومحمد النجار ومحسن علم الدين وهانى لاشين وعاطف بشاى وماجدة موريس والدكتورة غادة جبارة والدكتور عادل يحيى وسيد خاطر وقد ادار الندوة الامير اباظة الذى اعلن فى بداية الندوه ان السينما المصرية واجهت العديد من المشكلات التى عرقلت مسيرتها وبالتحديد بعد ثورة 25 يناير وقد اكد وزير الثقافة انه مهموم بمشكلات السينما المصرية وحزين لما وصلت اليه مؤكداً ان الوزارة تعمل على حل مشكلات السينمائيين حتى تعود صناعة السينما قوية كما كانت حيث ان مصر هى منبع الفن فى الشرق الاوسط وأكد ان الدولة عليها دور فى النهوض بصناعة السينما ولكنه فى الوقت نفسه أكد ان الدولة لا تستطيع وحدها ان تفعل اى شئ دون تعاون جميع السينمائيين معها فالدولة لن تستطيع ان تنتج اكثر من 30% من الاعمال السينمائية وعلى القطاع الخاص ان يقوم بانتاج 70 % الباقية  حتى تعود السينماكما تحدث عن عودة فاعلية قصور الثقافة وانه سيتم عقد اجتماع مع غرفة السينما والمهتمين بالشأن السينمائي لتحديد كيفية ادارتها بما يعود بالنفع على الصناعة والثقافة بشكل عام كما اوضح الوزير ان المواقع الثقافية المغلقة كانت تمثل  ازمة كبيرة بسبب التضارب فى اعدادها ما بين ستين ومائة موقع فقام بارسال موظفين لحصرها واعلن ان 80 مليون جنيه من ميزانية الوزارة مخصصة لحل مشكلات تلك المواقع المغلقة وصيانتها وفتحها امام الجمهور واكد الناقد طارق الشناوى فى الندوة ان مساحة حرية الرأى والتعبير المتاحة فى السينما فى خطر مطالباً الوزير بترك المساحة للمبدعين حتى تنهض وتعود لسابق عهدها اما الفنان سامح الصريطى فقد طالب وزير الثقافة بوضع خطة واضحة المعالم والاهداف لنشر دور العرض السينمائية والمسارح فى المحافظات للنهوض بالفن المصرى وتخصيص جلسات لمحاسبة الوزير حول ما انجز وما لم ينجز من الخطة وختم الوزير كلامه بأن الرئاسة ومجلس الوزراء مهتمان بمشكلات الفنانين والمبدعين وحريصان على تذليل العقبات التى تواجههم ليتقدم الفن وصناعة السينما بشكل خاص .. كما عرض على هامش المهرجان فيلم (الفاتنة) الذى يوثق لآخر لقاء قامت به الفنانة الراحلة فاتن حمامة قبل وفاتها بساعات قليلة  اخراج ماجى انور والذى عرض فى مهرجان كان فى دورته الماضية وبعده أقيمت ندوة بحضور المخرجة، كما قام المهرجان بعرض فيلم (الارهاب والاخوان المسلمين) وعقد بعده ندوة بعنوان (السينما فى مواجهة الارهاب) ادارتها ناهد صلاح بحضور المخرج على عبد الخالق ومديرا التصوير سمير فرج ورمسيس مرزوق والمنتج محسن علم الدين والسينارست ناصر عبد الرحمن كما عرض فى المهرجان فيلم عادل اديب (سعيكم مشكور يا برو) الذى أثار الكثير من الجدل فى ندوته وفيلم (المرسى ابو العباس) اخراج عمرو منصور.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق