رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

محافظ دمياط يتواصل مع المواطنين عبر «الواتس اب»

◀ دمياط ـــ حسن سعد:
مواقع التواصل الاجتماعى اصبحت الطريقة الحديثة لنقل مشاكل المواطنين الى المسئولين بعيدا عن التعقيدات الروتينية..

فى دمياط يتواصل الدكتور إسماعيل عبد الحميد محافظ دمياط مع المواطنين دون وسيط لمتابعة أداء الجهاز التنفيذى والوحدات المحلية ، وهذه الطريقة الحديثة من طرق المتابعة الإدارية نجحت فى تحقيق نتائج جيدة 

يقول " السيد المريح – تاجر أثاث " أنه أرسل للمحافظ رسالة على " الواتس أب " والخاصة بوجود أكوام قمامة بجوار أحد الجداريات بميدان سرور الشهير وكان ذلك فى التاسعة مساء وبعد ساعة واحدة فوجئت باتصال من المحافظ يفيد إنهاء المشكلة ويضيف «على الشامى حاصل على بكالوريوس " أنه تواصل مع المحافظ على " الفايبر وعلى بريده الالكترونى والواتس أب» أكثر من مرة ونجحت من خلالها فى حل عدد من المشاكل مثل " إزالة القمامة وإنشاء مطب فى شارع وزير وحل مشكلة ماسورة المياه المكسورة بمساكن المصنع وغيرها من المشاكل والتى تم حلها فى أسرع وقت ممكن " .

ومن جانبه اكد محافظ دمياط أن وسائل التواصل الاجتماعى غير مكلفة للمواطنين وأفضل ما فيها أننى أتواصل مع المواطن دون وجود أى أجهزة أو وسيط من أى نوع، كما إننى أشاهد المعلومة وكأنها تحدث أمامى فى نفس الوقت وبالتالى فهى تعتبر وسيلة ضغط على رؤساء المراكز والمدن والوحدات المحلية حيث أننى أعلم المشكلة التى تحدث فى أماكن تابعة لهم أكثر مما يعرفونها وبالتالى أعطيه فترة زمنية للحل ثم يرسل لى الصورة  (قبل الحل وبعده) وأقوم بالرد على المواطن الذى يجد استجابة سريعة جداً، واضاف المحافظ انه يتلقى رسائل المواطنين على مدار اليوم كما أننى أخصص الوقت من منتصف الليل وحتى الرابعة فجرا لمتابعة الايميلات لحلها، وتتصدر تلك الرسائل مشاكل النظافة ومياه الشرب والكهرباء وقد زادت تلك الرسائل بصورة كبيرة جداً خلال الفترة الأخيرة، مشيرا الى ان هذه الوسائل خلقت ثقة بينى وبين المواطنين وجعلت المواطن هو الذى يقيس الأداء بنفسه لدرجة أن بعض المواطنين يستخدموننى ( كسويتش ) للاتصال بى بدلا من الأرقام المخصصة للخدمات حيث اتصل بى أحد المواطنين وأنا فى إيطاليا مع رئيس الوزراء ( فى زيارة رسمية ) لإصلاح ماسورة مياه وبالفعل تم إصلاحها فى أسرع وقت .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق