رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أين الخلل ؟

بدأت إيران منذ أيام عرض فيلم سينمائى بعنوان (محمد رسول الله)

 وقيل إن هناك إقبالا منقطع النظير على الفيلم فى 143 صالة عرض، وفى المقابل قرأنا تصريحات للدكتور عباس شومان وكيل الأزهر يقول فيها: إن هذا الفيلم يخالف ثوابت الإسلام وعقيدة أهل السنة والجماعة!! كما يمس ثوابت العقيدة! وقد يشكك الناس فى دينهم! كما أفتى باسم مجمع البحوث الإسلامية بحرمة مشاهدة هذا الفيلم، وإنى أطرح التساؤلات الآتية:

أولا: ما المقصود بثوابت العقيدة أو ثوابت الإسلام؟ فعلى قدر علمى أن للإسلام أركانا خمسة يعرفها كل مسلم منذ صدر الإسلام وحتى اليوم وأتصور أن الفيلم المقصود لا علاقة له بهذه الأركان.

ثانيا: ما المقصود بعبارة عقيدة أهل السنة والجماعة؟ وهل تختلف عن عقيدة الإسلام التى نعتنقها والتى لا تقتدى بالمذهبية ولا بالطرق التى فرقت بين المسلمين منذ بدء الخلافة الإسلامية؟

ثالثا: على أى أساس دينى يفتى بعدم رؤية عمل فنى يدعو للإسلام؟

كما أن مخرج الفيلم ـ المسلم ـ صرح قبل عرض الفيلم بأنه لم يظهر وجه من مثل شخصية الرسول الكريم وإنما ركز على الفترة الأولى من حياته فى الجزيرة العربية طبقا لما هو متاح من معلومات تاريخية، وهى الفترة التى كان يلقب فيها بالصادق الأمين، وأتصور أن هذا العمل هو أول نافذة تطل على العالم الخارجى عن الانسان الذى اختاره العالم منذ سنوات أعظم شخصية فى التاريخ الإنساني. فأين الخلل إذن؟إن مشاهدة هذا الفيلم قد تغنى عن قراءة عشرات الكتب ـ إذا كان هناك من لايزال يقرأ ـ عن هذا النبى الكريم. افتحوا النوافذ.. وأظهروا حقيقة الإسلام السمحة ونبيه الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

د. صلاح الغزالى حرب

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق