رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

محنة الأديب الكبير محمد جبريل

منذ أكثر من عام يعانى الأديب محمد جبريل من آلام مبرحة فى العمود الفقرى (سببها غضروف ملتف على النخاع الشوكى). وعلى مدى عام تلقى علاجات متعددة على يد أكثر من طبيب فى مصر، منها جراحة كبيرة لم تكن ناجحة للأسف.

وقد كلفته هذه العلاجات كل ما يملك، فأنفق حوالى مائة ألف جنيه، كما كان قد صدر له قرار بالعلاج على نفقة الدولة بمستشفى الهلال فى حدود عشرين ألف جنيه، إضافة إلى مبلغ سبعة آلاف وخمسمائة جنيه من نقابة الصحفيين بصفته عضواً بها. وبصفته عضواً باتحاد الكتاب خصص الاتحاد لعلاج الأديب الكبير مبلغ ألفين وأربعمائة جنيه رفضها الكاتب لأسباب واضحة.

ونظرا لعدم نجاح العلاج فى مصر، بل وتدهور الحالة لدرجة أن المرض أقعد كاتبنا الكبير وأفقده القدرة على المشى إلى حد كبير, إلى جانب استمرار الآلام المبرحة، فقد تقدم بطلب للعلاج فى الخارج على نفقة الدولة، وفى مبادرة كريمة تلقى موافقة من رئاسة مجلس الوزراء، لكن المشكلة أن الموافقة مشروطة والمبلغ محدود.

فقد صدر قرار بأن تدفع الدولة مبلغ 12 ألف يورو للعلاج فى ألمانيا شاملة إجراء الجراحة وتكاليف المستشفى والإعاشة وتذاكر السفر، على أن تكون الرحلة العلاجية بلا مرافق، وعلى ذلك على أديبنا أن يتحمل تكاليف المرافق ويساهم فى تكاليف السفر والمستشفى، علما بأن تكاليف العلاج فى مصر على مدى عام والجراحة السابقة استنزفت موارده المالية تماما.

لذلك نناشد الدولة ألا تسمح لبعض التعقيدات البيروقراطية أن تحرم أحد مصادر ثروتنا القومية، وأحد رموز قوة مصر الناعمة, من حقه فى العلاج الناجع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق