رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أحلام النوم.. تداعب جفون المرأة

وجدى رياض
«ما أطال النوم عمرا ولا قصر فى الأعمار طول السهر» عندما نظم الشاعر عمر الخيام هذا البيت من رباعياته منذ أكثر من قرن من الزمان لم يكن يعلم أمراض النوم

وهى من أحدث العلوم الطبية فلم تتجاوز بلوغها نصف قرن.. بزغ علم أمراض واضطرابات النوم متداخلا مع تخصصات طبية مثل الأذن والأنف والحنجرة (بسبب الشخير فى أثناء النوم)، مع الأمراض الصدرية والشعب الهوائية عندما (يتوقف التنفس فى أثناء النوم)، مع الطب النفسى (فى الاكتئاب)، ومع طب الأمراض العصبية.

لكن المرأة منذ نعومة أظفارها تعانى عذاب الدخول فى النوم، وتبدأ المعاناة عندما تفاجأ البنت بزيارة الدورة الشهرية وبداية التغيرات الفسيولوجية والاضطرابات الهرمونية.. كذلك عندما تحل أفراح الحمل لاسيما فى الشهور الثلاثة الأولى.. والأشهر الثلاثة الأخيرة وبعد الولادة وحنان الرضاعة التى تتكرر كل 3 ساعات ليلا ونهارا خلال شهور النمو الستة للطفل، حتى مراحل النمو الأولى وقرب دخول الحضانة. وبعد أن يشب الأبناء و تجد نفسها تقترب من انقطاع الدورة الشهرية.. وتضطرب عملية انقطاع الطمث قبل عامين من حدوثه بسبب الاضطرابات الهرمونية يصبح النوم عزيز المنال.

 تقول د. شهيرة لوزه رئيس الجمعية المصرية لطب واضطرابات وأبحاث النوم وممثلة القارة الإفريقية بالجمعية الدولية لطب النوم إن معاناة المرأة عند الخلود للنوم موجودة فى كل العصور والأماكن، رغم أن الإنسان عرف النوم قبل أن يولد وهو جنين .. ولكن تبقى المرأة دائما فى حالة اضطرابات النوم، فهى مديرة لمملكتها حملا ورضاعة وتربية وإدارة لشئون منزلها، وفى البلاد النامية ـ تسعى الأم لتحقيق الإنجاب بأى وسيلة حبا فى «العزوة»

فشل النوم وكثرة النوم

 ويعتبر الأطباء أن أمراض النوم.. حالة من النشاط الضرورى والحيوى للعقل والجسد.. فالنوم يؤثر على نوعية الحياة، وثبت أن أمراض واضطرابات النوم تضم 84 عرضا ومرضا مما يعنى خطورة ذلك على الإنسان، ويسبب العديد من حوادث الطرق والعمل والأمن والمراقبة وعلى رأسها الأمومة، وأمام هذا التخصص ترى د. شهيرة أن النوم الكثير والقليل كلاهما مشكلة تحتاج إلى علاج، باستثناء الحوامل وما بعد الإنجاب أيضا.. كذلك يضطرب النوم وعدد ساعاته فى سن النضوج واقتراب انقطاع الطمث، فتلجأ إلى النوم مبكرا وبالتالى اليقظة مبكرا، وتزيد الأرق والكآبة واضطراب مزاج المرأة اليومى. لذا ننصح هنا بضبط درجة حرارة الحجرة وأن تكون المرتبة من القطن، والامتناع عن تناول القهوة والشاى والمياه الغازية والسكريات.. والإقبال على تناول فيتامين E فى الأكل أو فى شكل أقراص، والاستعانة بالعلاج الهرمونى..

الشخير وتوقف التنفس

توضح د. شهيرة أنه من أكثر المواقع خطورة هى الشخير أثناء النوم وتوقف التنفس لعدة ثوان.. وهى ظاهرة شائعة فى هذا السن لارتفاع مستوى البروجيسترون.. كما هى شائعة فى السيدات اللائى أجرين بعض العمليات الجراحية، ويظهر ذلك واضحا فى معمل النوم بكليات الطب وعددهم 11 معملا للنوم منها أربعة بجامعة القاهرة، وثلاثة بجامعة عين شمس، ومعمل واحد فى كلية طب جامعات أسيوط والإسكندرية والمنصورة وطنطا.. هذا عدا المعامل الخاصة.. وتقول الإحصائيات إن 3% من السيدات يعانين من هذه الظاهرة وبعد بلوغ السيدة هذا السن تقفز النسبة إلى 6%

الأرق شقيق الاكتئاب

 الأرق أو السُهاد هو عرض لمرض الاكتئاب الذى يصيب أى سن، لذا فإن علاج الاكتئاب يزيل السهاد أو الأرق، وبالتالى فهو يهاجم فى أى وقت فى أثناء الليل، وعندما تستعين المرأة بالأدوية المنومة ربما تضاعف الاكتئاب. والإحصائيات تقول إن 30% من السيدات مصابات بالأرق.. وأغلب حالات السُهاد والأرق ـ 90% منها ـ حالات نفسية.. ومن بعض أسباب الاكتئاب هو الظلام.. وينصح الأطباء بالوجود قدر الإمكان فى الضوء والهواء الطلق..

تنصح هنا دكتورة شهيرة : اذهبى للنوم عندما يداعب النوم جفونك، من المهم أن تكون درجة حرارة الحجرة مناسبة صيفا وشتاء، وممكن الاستعانة بالقراءة لمدة 10 دقائق، ولا تتابعى برامج التليفزيون المثيرة المفزعة التى تسبب التوتر. ومطلوب ممارسة الرياضة المناسبة، ورياضة المشى هى أنسب الرياضات، على أن تمارس الرياضة قبل النوم بخمس ساعات على الأقل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق