رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لغز مقبرة «جميلة الجميلات» يتواصل

أجرت الحوار : رنا جوهر
عالم المصريات البريطانى نيكولاس ريفز فى حوار خاص لـ «الأهرام»:اكتشاف باب سرى بمقبرة توت عنخ آمون حدث استثنائى.

تظل اسرار الفراعنة من الموضوعات الساحرة والجاذبة لأبناء الغرب والشرق، وتحظى باهتمام لا مثيل له لدى الباحثين فى كل مكان، وحينما يتعلق الامر بالفرعون الذهبى »توت عنخ آمون« تزداد جاذبية الموضوع، واذا ربط بين جميلة الجميلات «نفرتيتي» و»توت عنخ آمون« فأنت امام حدث استثنائى يستحق المتابعة.

وما كشف عنه بالامس القريب عالم المصريات البريطانى الدكتور نيكولاس ريفز بالعثور على باب سرى فى غرفة دفن توت عنخ آمون قد يوصله الى ما يبحثون عنه منذ عشرات السنين وهو حجرة دفن الملكة نفرتيتى جميلة الجميلات، وأشهر ملكات مصر القديمة، زوجة امنحوتب الرابع «اخناتون» إله التوحيد، وإله الفرعون الذهبى «توت عنخ امون»، وبما ان ما اعلنه ريفز صار حديث العالم، «الاهرام» استطلعت رأى وزير الاثار الدكتور ممدوح الدماطى الذى اكد عزمه التواصل معه للوصول للحقيقة.

بينما اكد وزير الآثار الاسبق الدكتور زاهى حواس اهمية الباحث البريطانى نيكولاس ريفز المقيم بامريكا، مشيرا الى انه من العلماء الكبار المتخصصين فى منطقة وادى الملوك وله كتب وأبحاث عن هذه المنطقة، داعيا وزارة الاثار إلى تشكيل لجنة من المتخصصين لمناقشة نظريته.


«مندوبة الاهرام» بعد استعراض وجهات النظر المختلفة، اجرت حوارا هاتفيا مع العالم البريطانى الذى أكد انه لا يسعى لشهرة او مجد وأن ما توصل اليه ليس مبنيا على تكهنات.

والى نص الحوار:

لقد بنيت نظريتك على صور المسح الرقمى و مسح الليزر لمقبرة الملك توت عنخ آمون، فهل تعتقد ان هذا كاف لتفترض وجود اثار أبواب وراء جدار غرفة الدفن دون دخول المقبرة و التحقق بنفسك؟ 

►فى البداية أودّ ان أؤكد أننى لا ابحث عن اى مجد شخصى او شهرة من وراء هذا الموضوع، كما أن ما توصلت له ليس مبنيا على تكهنات، لكنه بناء على أبحاث جادة مبنية على دراسة مستفيضة للأدلة التى سردتها فى الورقة البحثية التى نشرتها فى الأوساط الأكاديمية  «دفن نفرتيتي»»The burial of Nefertiti»، وأهمية النتائج التى توصلت اليها جذبت اهتمام الاعلام و الصحافة العالمية لهذه النظرية.

لقد دخلت مقبرة توت عنخ آمون عدة مرات، وقمت بنفسى بدراسة مستفيضة ودقيقة للمقبرة بكل تفاصيلها، لكن التفاصيل التى أظهرتها صور المسح الضوئى والرقمى الذى قامت به الشركة الإسبانية (التى قامت بعمل نموذج طبق الأصل للمقبرة بالتعاون مع المجلس الأعلى للآثار) كانت فريدة من نوعها، و هذه الصور تقدم معلومات و تفاصيل جديدة لجدران المقبرة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة.

و لأُوَضح أكثر فلكى تنتج الشركة نموذجا طبق الأصل للمقبرة،  والذى كان من المفترض ان يتم وضعه امام استراحة كارتر، قامت بشيئين؛ الأول: تصوير الرسومات الموجودة على جدران المقبرة بجودة عالية جداً، والثاني:  عمل مسح رقمى دقيق جدا للجدران لالتقاط أدق تفاصيل سطحها، وبفضل هذا المسح الرقمى استطعنا لأول مرة أن نركز على طبيعة تكوين سطح الجدران دون النقوش المرسومة عليه، وان نرى كل التفاصيل المعمارية للطبقة الجصية (plaster ) الأساسية التى تكونت منها الجدران بكل ما فيها من تعرجات وبروز، وكما قلت فهذه التفاصيل التى ظهرت لنا وما لا نراه بالعين المجردة كان شيئاً مبهراً للغاية .

إذا فقد قمت بإجراء أبحاث من داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون من قبل؟ 

►نعم،  فكما قلت لقد قمت بزيارة المقبرة مرات عديدة، و كتبت عدة كتب و مقالات على صفحتى على موقع أكاديميا التابع لجامعة اريزونا الامريكية عنها.

ما الذى جعلك تعتقد ان نفرتيتى دفنت فى نفس مقبرة توت عنخ آمون؟ ما هى الأدلة التى استندت اليها لتثبت ان مقبرتها هناك؟

►عندما قمت بدراسة صور المسح الذى قامت به الشركة الخاصة بالجدار الغربي، و كان ذلك فى فبراير العام الماضي،  لاحظت وجود عدة خطوط رأسية، و هذه الخطوط اثارت شكوكي، لأنها ظهرت وكأنها ترسم الخطوط العريضة لباب او مدخل فى الطبقة الجصية، بعدها قمت بقياس دقيق لحجم هذا الباب «الخفي»، واندهشت عندما وجدت ان حجم  هذا الباب او المدخل مطابق لأبعاد مدخل الغرفة الإضافية  التابعة لغرفة دفن توت عنخ آمون، وفى رأيى انها لا يمكن ان تكون مصادفة، واذا حاولنا ان نفهم التقسيم المعمارى الغريب لمقبرة توت عنخ آمون سنجد ان هناك غرفة مفقودة، ومكانها بالتحديد فى الموقع الذى ظهر فيه هذا الباب او المدخل فى الصور التى كنت ادرسها.

بعد ذلك بدأت دراسة صور المسح الخاصة بالجدار الشمالي، ووجدت اثارا مشابهة للتى وجدتها فى الجدار الغربى لكن بحجم اكبر، و وجدت ما يشير الى ان هذا التجويف (الذى من الممكن ان يكون غرفة صغيرة) تم إخفاؤه بجدار زائف (وهمي)، و بدأت اتساءل اذا كان ما أراه مجرد خداع بصرى بسبب الإضاءة، لكنه لم يكن كذلك، لأننى اكتشفت ان المقبض الأيسر لهذا المدخل يصطف بمحاذاة الجدار الغربى للحجرة الداخلية الموجودة بالمقبرة، وهذا معناه أن هذه الغرفة الداخلية وغرفة دفن الملك صممتا فى البداية فى شكل ممر طويل يصل لما بعد الجدار الشمالي، و من المتعارف عليه ان وجود ممر بهذا الشكل يميل الى جهة اليمين داخل المقبرة  يعنى ان هذه المقبرة خاصة بملكة، كما هو الحال فى مقبرة حتشبسوت على سبيل المثال، اما مقابر الملوك فنجد ان الممرات تميل الى الجهة اليسري، و يتضح ايضاً ان هذا الممر تم توسعته لإدخال الصندوق الكبير الذى احتوى على مجموعة التوابيت المذهبة للملك توت عنخ آمون «nest of shrines» لذلك اعتقد ان هذه المقبرة كانت مصممة فى الأساس لدفن ملكة، ولم تكن العادة ان يحيط تابوت الملكات مثل هذا الصندوق، لذلك فهذه المقبرة لابد انها صممت لملكة عظيمة شاركت فى الحكم،،،،مثل نفرتيتي.

هذه النتيجة تتأكد لدينا اذا ما نظرنا الى الجدار الشمالى المليء بالنقوش، والذى عرفنا من المنشورات العلمية لمؤسسة جتى العالمية للترميم عام 2012 انها نقوش اقدم من نقوش الجدران الشرقية والغربية والجنوبية ، فهذه النقوش المرسومة على الجدار الشمالى يظهر فيها طقوس فتح الفم لصاحب المقبرة، واذا دققنا فى منظر »أي« و هو يفتح فم مومياء الملك توت عنخ آمون، نجد ان ملامح الوجه الخاصة بفم المومياء اقرب لملامح وجه نفرتيتى منها للملك توت، وملامح الشخص الذى يقوم بطقس فتح الفم، خاصة فى ذقنه، اقرب لتوت عنخ آمون الصبى منها الى »أي«.   

- بعض علماء الآثار المصريين يستبعدون العثور على مقبرة نفرتيتى داخل مقبرة توت عنخ آمون لعدة اسباب منها:

1- انه لم يظهر فى مقابر الأسرة الـ 18 (التى تنتمى لها نفرتيتى وتوت عنخ آمون) وجود مقبرة داخل اخري.

2- ان نفرتيتى فى الأغلب مدفونة فى مكان بتل العمارنة والتى كان يطلق عليها اخيتاتون وهى العاصمة التى اختارها زوجها الملك امنحتب الرابع (اخناتون)، وليس فى وادى الملوك بطيبة (الاقصر) لأن كهنة آمون كانوا سيرفضون حيث كانت مركز عبادة آمون رع.

3- اسمها لا يظهر على اى من النقوش المرسومة على جدران المقبرة.

-- أولا هناك ادلة على وجود حجرتى دفن فى مقبرة واحدة فى بعض مقابر الأسرة الـ 18، فهناك ادلة على ان أمنحتب الثالث جهز غرفتين حول غرفة الدفن الرئيسية الخاصة به لوالدته «تاي»، و الاخرى لزوجته الملكة «ست امون» فى تل العمارنة، فى المقبرة الملكية العظيمة، و هناك مقبرة ملكية اخرى تم البدء فى بنائها بدءا من الممر الرئيسى للمدخل لكن  لم يتم الانتهاء منها ولم تستخدم قط، واعتقد انه كان  يتم تجهيزها فى الأغلب لملكة حكمت وهى نفرتيتي، وقد كتبت هذا فى كتاب مع الباحث ريتشارد ويلكينسون اسمه «وادى الملوك كاملا» The Complete Valley of the Kings»

اما فيما يخص فكرة أن نفرتيتى لا يمكن ان تكون مدفونة فى وادى الملوك فأنا اختلف معها، فقد كان دفن الملوك والملكات  فى تل العمارنة الاختيار الثاني، فقبل الانتقال الى منطقة العمارنة  كان الاختيار الاول هو الدفن فى طيبة (الأقصر حاليا)، ونحن نعرف من كتابات التى وجدت فمقبرة الكاهن «با رع» «Pere graffito» الخاص بمدينة طيبة ان خليفة اخناتون «عنخبرو رع» بدأ تجهيز معبد جنائزى فى طيبة، ووجود معبد جنائزى معناه وجود مقابر ملكية لدفن هذا الملك، و»عنخبرو رع» أو «سمنكا رع»  فى اعتقادى هى نفرتيتي، وأعتقد ايضا ان نفرتيتى هى اول من بدأ التصالح مع كهنة آمون قبل توت عنخ امون بعدة سنوات، لذا ليس من المستبعد ان نجد مقبرتها فى وادى الملوك.

وعن عدم وجود اسمها منقوشاً داخل المقبرة، فأعتقد ان الاسم الذى استخدمته نفرتيتى وهى تحكم و هو «سمنخ كا رع» كان فى الاصل مكتوباً على الجدار الشمالى للمقبرة، و لكن عندما تم طلاء خلفية النقش الأبيض باللون الأصفر عند دفن توت عنخ آمون طمس الاسم باللون الجديد

لقد قضى هوارد كارتر مكتشف مقبرة توت عنخ آمون ما يقرب من عشر سنوات يقوم بدراسات وأبحاث داخل المقبرة، فهل من الممكن ان يغفل هذه الأبواب والغرف التى تؤدى لها؟

►هوارد كارتر لم يتمكن من رؤية أسطح الجدران كما نستطيع ان نراها الآن بالتقنيات الحديثة التى استخدمتها شركة فاكتوم ارت، والتى تعطينا رؤية جديدة لجدران حجرة الدفن بدون ان يتشتت انتباهنا بالنقوش المرسومة عليها. 

وقد لاحظ هوارد كارتر قطع الطوب السحرى موضوعة فى التجويفات الموجودة فى أساسات جدران غرفة الدفن، مما دفعه للاعتقاد أنه وصل الى نهاية المقبرة، الذى لم يلتفت اليه كارتر هو الأماكن الغريبة التى وضع فيها الطوب السحرى فى الجدران، والذى نستطيع ان نستنتج الآن انه بسبب قيام عمال المقبرة بتجنب وضعهم فى الأماكن التى من الممكن ان تعوق الوصول للأبواب المؤدية للغرفتين اللتين تحدثت عنهما.   

ما هى خطواتك التالية، هل تخطط لزيارة مصر قريبا لتقوم بمزيد من الدراسات والأبحاث داخل مقبرة توت عنخ امون؟

►قبل ان انشر ورقة البحث قمت بإرسال نسخة منها الى  زملائى فى وزارة الاثار المصرية، من خلال القنصلية المصرية فى نيويورك وقمت بمناقشة أفكارى معهم، و هذا احتراما لآداب المهنة، الخطوة القادمة بالنسبة لى هى اختبار نظريتى على ارض الواقع، واتمنى ان توافق وزارة الاثار على ان أقوم بهذا البحث داخل المقبرة بطريقة آمنة بدون اى أضرار باستخدام المسح بالرادار.

ما الذى سيحدث اذا اثبت صحة نظريتك وعثرت على حجرة دفن الملكة الجميلة التى يبحث عنها الجميع منذ عشرات السنين؟ 

►اذا حدث ووجدنا غرفة اخرى وراء الجدار الغربى لغرفة الدفن بها كنوز اخرى محفوظة للملك توت عنخ آمون، فسيكون هذا كشفا رائعا، اما اذا وجدنا غرفة دفن الملكة نفرتيتى نفسها مختبئة وراء الجدار الشمالي، سيكون هذا حدثا استثنائيا واهم كشف اثرى قد يفوق فى أهميته اكتشاف مقبرة توت عنخ امون نفسها. 

الرائع فى الموضوع هو انه بإمكاننا التحقق من هذه النظرية بطريقة سهلة و آمنة بدون إلحاق اى ضرر بالمقبرة باستخدام الرادار. فإذا اظهر الرادار وجود تجويف خلف الجدار الغربى او الشمالى او كلاهما، فمعنى هذا ان أمامنا كشف مثير، وقد نكون على مشارف شيء مهم و ملفت.

ـ ألن يكون لمثل هذا الكشف صدى عالمى مدو من شأنه ان يؤثر بالإيجاب على حركة السياحة لمصر؟!

►ـ ـ هذا الكشف سيكون حلقة جديدة فى قصة الملك توت عنخ امون ستثير اهتمام  العالم اجمع،  وليس ادل على هذا من اهتمام الصحافة العالمية لفكرتي، و قد يكون خبر هذا الكشف هو الخبر الصحفى السار الذى ينتظره الجميع. 

 

وزير الآثار: سنتواصل مع ريفز لمعرفة أدلته العلمية

 

► أكد الدكتور ممدوح الدماطى وزير الآثار أنه سيتواصل مع عالم المصريات البريطانى نيكولاس ريفز لمعرفة الحقائق والأدلة العلمية التى استند إليها للإعلان عن أن الملكة نفرتيتى مدفونة داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون بوادى الملوك، لافتا إلى أن وجوده خارج الأراضى المصرية خلال الفترة الماضية حال دون ذلك.

وأوضح الدماطى أنه لابد من إجراء العديد من الأبحاث والدراسات للتأكد من صحة ما أثاره ريفز.

 

نفرتيتى فى سطور

 

نفرتيتى والتى يعنى اسمها " الجميلة اتت " واحدة من اقوى نساء مصر القديمة وملكاتها وزوجة اكثر ملوكها اهمية واثارة للجدل وهو امنحوتب الرابع والد توت عنخ آمون الذى يعد اول من وحد الآلهة المصرية القديمة فى اله واحد اتون وغير اسمه الى اخناتون.

نفرتيتى حير مكان دفنها علماء الآثار لعقود و لم يعثرو له على أثر، فجأة وبدون مقدمات خرج علينا عالم المصريات البريطانى الدكتور نيكولاس ريفز منذ ايام بمفاجأة مذهلة، حيث نشر ورقة علمية يحاول فيها اثبات انه عثر على باب سرى فى غرفة دفن الملك توت عنخ أمون، قد يوصل الى المثوى الأخير للملكة نفرتيتى أشهر  ملكات مصر القديمة.

حواس: أدعو الآثار لتشكيل لجنة لمناقشة نظرية نيكولاس


►قال الدكتور زاهى حواس عالم الاثار ووزير الاثار الأسبق، والذى عمل كثيراً داخل مقبرة توت عنخ آمون  للأهرام: ان نيكولاس ريفز عالم اثار كبير ومتخصص فى منطقة وادى الملوك وله كتب وأبحاث عن هذه المنطقة، وعلى الرغم من اختلافى معه فى فكرة امكانية العثور على مقبرة نفرتيتى داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون، الا اننى أدعو وزارة الاثار لتشكيل لجنة من العلماء المتخصصين فى منطقة وادى الملوك لمناقشة نظرية ريفز، وتدعوه الى مصر لزيارة المقبرة وفحص جدرانها، لأن العالم كله الآن يتحدث عن هذا الموضوع ولا يجب علينا ان نتركه دون محاولة منا لإثبات خطأ النظرية او صحتها، ومن الممكن كذلك عمل مسح رادارى للجدارين الشمالى والغربى للتحقق من فكرة وجود فتحات فيهما تؤدى الى غرف اخري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    سوسن مصطفى على
    2015/08/16 14:49
    0-
    0+

    مقال رائع وممتع
    مقال رائع ومشوق وممتع جدا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    مصطفي شعيب
    2015/08/16 11:04
    0-
    3+

    ( اسرار الفراعنة ) حجرة دفن الملكة الجميلة .
    (( فكرة ونظرية عالم المصريات البريطانى نيكولاس ريفز )) ما المانع في أن ندعوه الى مصر لزيارة المقبرة وفحص جدرانها وتشكيل لجنة من المتخصصين لمناقشة نظريته، لأن العالم كله الآن يتحدث عن هذا الموضوع ولا يجب علينا ان نتركه دون محاولة منا لإثبات خطأ النظرية او صحتها , وإن صحة نظريتة قد نتوصل الى المثوى الأخير للملكة نفرتيتى أشهر ملكات مصر القديمة , وسيكون هذا حدثا استثنائيا واهم كشف اثرى قد يفوق فى أهميته اكتشاف مقبرة توت عنخ امون نفسها ... عاشق لتراب مصر .. عاشت مصر حرة مستقرة .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • دكتور مهندس جمال الشربيني
      2015/08/16 13:13
      0-
      0+

      مِصر وعقدة الخواجه
      إلى متى سنظل مصابين بالعقدة النفسية المِصرية المسماة "مانويل جوزيه " لا صلاح ولا فلاح في مِصر إلا في وجود "مانويل جوزيه " في كل مجال في مِصر ........وهاهو " نيكولاس ريفز " مانويل جوزيه مجال الآثار المِصرية لا بد من حضوره لمِصر لإجراء "المسح الراداري " في مقبرة توت عنخ آمون !......لماذا هذا المسح الراداري معجزة علمية عجيبة لا يعرف أسرارها إلا أمثال "مانويل جوزيه " في مجال الآثار ؟؟!!!......ومن هنا أرسل تحياتي وسلامي للدماطي وزير الآثار الحالي ولحواس وزير الآثار الأسبق أو السابق (أنا معرفشي) !.......وعجبي!
  • 2
    نادية
    2015/08/16 04:56
    0-
    0+

    أتمني
    أتمني ألا تقف البيروقراطية عائقا في طريق معرفة الحقيقة .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ماهر رزيق
    2015/08/16 02:39
    0-
    1+

    عمل صحفي من الدرجة الأولي
    أ. رنا جوهر، تحية كبيرة جدا علي عمل صحفي متميز، من الدرجة الأولي ومتميز بجميع المقاييس. في وقت قصير جدا، نظمت وأدرت حوار جيد ومباشر مع صاحب الأمر، نيكولاس رييفز ومع من يهمه الأمر، د. ممدوح الدماطي وزير الآثار و د. زاهي حواس. تحياتي
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق