رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

50 عالما فى مؤتمر دولى برعاية الرئيس غدا
إطلاق 8 مبادرات ..وأمانة عالمية للفتوى بالقاهرة

◀ كتب – محمد عبد الخالق:
يأتي المؤتمر العالمي الذي تنظمه دار الإفتاء المصرية، الذي يبدأ أعماله، غدا، تحت عنوان:” الفتوى إشكاليات الواقع آفاق المستقبل” برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي،

 وبحضور المهندس إبراهيم محلب وخمسين مفتيا وكبار علماء الدين من الدول العربية والإسلامية، ليمثل حلقة مهمة للاجتماع علي كلمة سواء في أمر الفتوى، بعد أن شابها الكثير من الخلل والفوضى والانحراف عن مسارها فأصبحت سلاحا مشهرا في تبرير العنف وإراقة الدماء وزعزعة استقرار المجتمعات.

قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إن المؤتمر يهدف الى التعرف على المشكلات في عالم الإفتاء المعاصر، ومحاولة وضع الحلول الناجحة لتلك المشكلات خاصة ما يتعلق منها بمعرفة المخرج الشرعي الصحيح من الاضطراب الواقع في عالم الإفتاء، والتعريف بالأدوار التي يمكن للإفتاء المعاصر الاضطلاع بها في تصويب الواقع والارتقاء به إلى أعلى المستويات الحضارية، وكذلك كشف اللثام عن السلبيات التي عاقت عملية الإفتاء في هذا العصر عن أداء وظائفه الحقيقية وحوَّلته إلى أحد أشكال الأزمة التي يعيشها المسلمون في عصرنا الراهن .


وحول أهم المبادرات التي يقدمها المؤتمر، قال الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية والمتحدث باسم المؤتمر، إنه سيتم إطلاق العديد من المبادرات من أهمها الدعوة إلى تشكيل الأمانة العامة لدور الإفتاء والمقر الدائم بالقاهرة، كمنظمة دولية متخصصة تقوم بالتنسيق بين الجهات العاملة في مجال الإفتاء في جميع أنحاء العالم بهدف رفع كفاءة الأداء الإفتائي لهذه الجهات وزيادة فاعليتها في مجتمعاتها، والتنسيق بين دور الإفتاء لبناء تكتل إفتائي وسطي علمـي منهجـي يعمل على حصار ظاهرة تصدي غير المؤهلين للإفتاء ومن ثم القضاء عليـها من خلال ابتكار حلول غيـر تقليدية للتعامل معها. وكذلك بناء استراتيجيات مشتركة بين دور الإفتاء الأعضاء لمواجهة التطرف في الفتوى وصياغة المعالجات المهنية لمظاهر التشدد في الإفتاء، والتبادل المستمر للخبـرات بين دور الإفتاء الأعضاء والتفاعل الدائم بينها، وتقديم الاستشارات الإفتائية لمؤسسات الإفتاء لتطوير أدائها الإفتائي وتنمية أدوارها المجتمعية. وتقديم العون الفائق للدول والأقليات الإسلامية لإنشاء دور إفتاء محلية تساعد في نشر الوسطية والاعتدال في هذه الدول.

كما يهدف المؤتمر إلى وضع معايير وضوابط لمهنة الإفتاء وكيفية إصدار الفتاوى تمهيدًا لإصدار دستور للإفتاء يلتـزم به المتصدرون للفتوى ودور الإفتاء الإقليمية وصولا لمنهجية موحدة في الفتوى. وبناء الكوادر الإفتائية وتأهيل وتدريب الشرعيين الراغبين في القيام بمهام الإفتاء في بلادهم من خلال تراكم للخبرات المتنوعة للدول الأعضاء.

مركز فتاوى الأقليات

والمبادرة الثانية التي سيتم اطلاقها خلال المؤتمر تتمثل في الدعوة الى إنشاء مركز عالمي لفقه النوازل وفتاوى الأقليات ويستهدف هذا المركز سد حاجة هذه الجاليات المسلمة لمرجعية وسطية علمية .

أما المبادرة الثالثة فتتمثل في إنشاء وحدات تأهيلية للإفتاء بالمؤسسات البحثية، وهذه الوحدات تقوم بتأهيل المفتين من خلال منهج عملي مهنـيّ لإكساب المتدرب داخلها حزمة من المعارف والمهارات الإفتائية والاتجاهات الإيجابية التي تحفزه للعمل بالقيم الإفتائية بشكل عملي لكي تساعده على تحصيل القدرات الإفتائية.

كما تتثمل المبادرة الرابعة التي يطرحها المؤتمر في الدعوة إلى إنشاء دستور (ميثاق شرف) للإفتاء، لإعادة الاعتبار للإفتاء باعتباره مهنة إنسانية راقية تحكمها تقاليد أخلاقية تسعى لخير الإنسان وصلاحه ونفعه في الدارين، وتكريس المعايير الأخلاقية في تقييم الأداء الإفتائي للحيلولة دون ممارسة التيارات المتشددة للإفتاء باعتبارها ممارسات مخالفة ومنتهكة للمبادئ الأخلاقية لمهنة الإفتاء ، ودستور أو ميثاق شرف المفتين.

وأوضح الدكتور نجم أن المبادرة الخامسة تدعو إلى إنشاء مركز دولي لتحليل وتفكيك وتفنيد الفتاوى التكفيرية والشاذة، وذلك من خلال مركز دراسات وأبحاث يشترك فيه باحثون من دول مختلفة الثقافات لوضع آليات للكشف المبكر عن الفكر المتشدد والتكفيري، وتحليلهما للوصول إلى الجذور الفكرية والنفسية لهذا الفكر حتى يتسنى الكشف عن العمليات الذهنية التي يمارسها الشخص الذى يتمكن منه هذا الفكر، تمهيدًا لبناء نظم فكرية مضادة يمكن من خلالها تحصين العقل من الوقوع في هوة النمط الفاسد من التفكير .

ومن أجندة أعمال المؤتمر العالمي للفتوى إطلاق مبادرة سادسة تتضمن حملة للتوعية بأهم القضايا الإفتائية ومن هذه الفاعليات أيضًا جائزة لأفضل أداء إفتائي مهني، والتأكيد على كتاب السيناريوهات للمسلسلات على مراعاة العناصر الإيجابية في ثقافة الاستفتاء.

أما المبادرة السابعة فتتمثل في نشر المجالس الإفتائية للمؤسسات الإفتائية الوسطية والمعتدلة لتوصيل الخدمات الإفتائية لكل مكان يمكن أن يكون فيه مستفت يحتاج للفتوى باعتباره ذلك جزءًا من العمل الخدمي للمؤسسات الإفتائية.

وأخيرا فان المبادرة الثامنة التي يطلقها المؤتمر تتمثل في إعداد موسوعة للمفاهيم الإفتائية وهي ديوان جامع لأهم المفاهيم المحورية والأساسية والتي لا يستغنى المفتي أو الباحث في الشأن الإفتائي عنها والتي تسهم في بيان حقائق الإفتاء ومنهجه وأهم خصائصه ومن يحق له الإفتاء وعقوبة الإفتاء بغير تأهل وغير ذلك من المفاهيم الضرورية لنشر الوعي الإفتائي الصحيح.

رابط دائم: 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق