رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«بناء الفك» لأسنان جديدة

◀ إيناس عبد الغنى
تفتح زراعة الأسنان باستخدام التقنيات الحديثة أبوابا، وتتيح آمالا، للمرضى الذين عانوا من فقد أسنانهم، ولم تفلح التركيبات التقليدية فى تقديم حلول مرضية لهم، وهو ما تناوله المؤتمر الدولى التاسع لزرع الأسنان،

الذى عقدته الجمعية المصرية العلمية لغارسى الأسنان. فقد استضاف المؤتمر هذا العام أكثر من 52 عالما من أوروبا، وأمريكا .وتم تنظيم دورات تدريبية وحلقات عمل وعمليات جراحية على مرضى، تحقيقا لأهداف الجمعية فى نشر التوجه الإكلينيكى فى تدريب الأطباء، وزيادة قدراتهم ومهاراتهم العلاجية .ويقول د.حسين الشرقاوى أستاذ زرع وتركيبات الأسنان بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية بأن المؤتمر ناقش هذا العام أساليب جراحية وتعويضية جديدة تسمح للمرضى الذين يعانون فقدالأسنان نتج عنه ضمور فى عظام الفك بأن يتم بناء هذه العظام مرة أخرى حتى تستطيع أن تستوعب غرسات الأسنان التى توضع بديلا للأسنان المفقودة، ويتحتم وضعها فى وضعها السابق، بما لا يؤثر على الشكل الجمالى للأسنان، أو يقلل من قدرتها على أداء وظائفها، سواء فى مضغ الطعام، أو التحدث بطريقة سليمة.

وفى هذا الاطار قدم البروفسور جون بمور من جامعة لوس أنجلوس بكاليفورنيا بالولايات المتحدة بحثا عن كيفية تهيئة مكان وضع الغرسات باستخدام تقنية التصنيع الموجه للعظام، وهى تقنية تعتمد على توجيه الخلايا لبناء العظام فى منطقة محددة كانت ضامرة من أجل الحصول على حجم من العظام يكفى لوضع الغرسات فى أماكنها الصحيحة .

وقدم البروفيسور بيتر موى من الولايات المتحدة بحثا عن استطالة العظام فى الأماكن الضامرة التى استطاعت أن تعطى للمريض مسافات جديدة من العظام تصل فى بعض الأحيان إلى نحو سنتيمتر كامل إضافة لعظام الفك. وقدم د. حسين الشرقاوى أستاذ تركيبات وزرع الأسنان بجامعة القاهرة بحثا عن التحديات التى تواجه وضع الغرسات فى المنطقة الجمالية للفم.

وتوصل البحث إلى استحداث أسلوب جديد فى وضع الغرسات بالمنطقة الجمالية للفم، يعتمد على تصيم وبناء التركيبة النهائية أولا ثم استخدامها فى توجيه وضع الغرسات بما يتلاءم مع التركيبة، وليس العكس. ويطلق على هذا الأسلوب فى العلاج" وضع الغرسات بناء على شكل وتصميم التركيبة النهائية أو الغرسة الموجهة بالتركيبات النهائية". كما يضمن هذا الأسلوب أعلى قدر من التوافق بين مكان وضع الغرسات، وتقويم ما إذا كانت الأماكن المختارة لوضع الغرسات تحتاج لبناء عظمى أم لا. وقد أفاد هذا الأسلوب الحديث فى تقديم تركيبات جمالية تراعى التركيب التشريحى لعظام الفك وحركة الشفاه فى أثناء الكلام والابتسام والضحك وزاوية الفم كما أنها تمنح المريض تركيبة مثبتة على غرسات تستطيع أن تقوم بجميع وظائف الفم بطريقة سليمة، وتضمن أن تؤدى وظائفها لفترة طويلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق