رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مصر.. حضارة استثنائية وشعب عريق

د.مصطفى عبد الغنى
لأنها “رؤية عقلية موثقة”.. كما جاء فى عنوان هذا الكتاب.. فهى تؤكد الوعى بحقيقة أن الحضارة المصرية القديمة على درجة عالية من الأهمية بهذا الإنجاز العلمى الذى انفردت به..

 وبهذا التقدم الذى يعود بها- لا إلى سبعة آلاف سنة كما يتردد- وإنما الى آلاف السنين قبل ذلك . هذا بعض مايحاول هذا الكتاب ومؤلفه نبيل توفيق أن يؤكده منذ البداية، حين يشير إلى أن الإعجاز العلمى ينصرف إلى بناء الاهرام، ودقة الحسابات الفلكية والهندسية، وعملية التحنيط و إضاءة المعابد والمقابر.. الى درجة انه يحتمل أن يكون الكثير من المصريين القدماء قد توصلوا الى وسائل الاضاءة التى صنعها العلم الحديث.. فضلا عن ابتكار مواد ملونة للاحتفاظ بخصائص الألوان.

وعلى هذا النحو، يكون على المؤلف المتخصص أن يؤكد منذ البداية قضايا بديهية؛ منها أن هذه الحضارة تشير إلى عقول تمتعت بالإيمان ، ومن ذلك أيضا ما تشير إليه حقيقة أن العديد من الرسل الكرام عاشوا على أرض مصر؛ مثل سيدنا إبراهيم ويعقوب ويوسف وموسى وهارون وعيسى عليهم جميعا- وعلى نبينا- افضل السلام. وهكذا كانت الحضارة المصرية القديمة حضارة استثنائية.

والأكثر من ذلك أن مصر لم تكن وثنية بل إن هذه الحضارة عرفت عقيدة التوحيد.. وتحتفل البرديات وجدران المعابد والمقابر بمايشير إلى أن مصر لم تعرف ديانة وثنية بل كان المؤمنون بها يؤمنون بعقيدة التوحيد والإيمان بوحدانية الخالق عز وجل. وعلى هذا النحو يمكننا العبور إلى حقائق أخرى؛ فالمعروف ان مصر كانت الدولة الوحيدة التى كانت فيها حكومة مركزية، وأول جيش نظامى، ولها أول شرطة تحافظ على الأمن.

ويعبر بنا المؤلف إلى رموز غائبة علينا؛ ففى الإشارة إلى زهرة اللوتس نمضى في اتجاه أنها – كمثال- تثير إشارات أخرى، كرمز لشروق الشمس والبعث. كما يلاحظ المؤلف كيف اكتشف أحد علماء الهند مخطوطة تفيد بأن الملك رمسيس الأول قد اكتشف الهند. وهناك مايشير إلى أن المصريين القدماء اكتشفوا أمريكا، بل يلاحظ الباحث الجاد أن استخدامنا لبعض الحروف العربية واللاتينية اليوم يعود إلى تلك اللغة القديمة. والأكثر من ذلك أن العلم الحديث يؤكد على حقيقة أن شامبليون لم يكن أول من فك رموز الهيروغليفية كما يتردد بل إن العرب سبقوا العالم الفرنسى إلى ذلك بألف عام.

ويلاحظ المؤلف أن النصوص التى تتحدث عن (الوحدانية) والدعوة إلى مكارم الاخلاق تتفق تماما مع المعتقدات الإسلامية. والأكثر من ذلك أن الكثير من الرموز القديمة كانت تشير- على العكس مما تردد – إلى نبؤات مستقبلية للأمة الإسلامية، بل إن بعض الجمل المصرية القديمة تشير إلى بعض أسماء الله الحسنى.

 

الكتاب : الحضارة المصرية القديمة

رؤية عقلية موثقة

المؤلف: نبيل توفيق

الناشر: على نفقة المؤلف 2015

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق