رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

توفيق الحكيم.. هل تنبأ بثورة الشباب فى يناير؟

إشراف: سمير الشحات
صدرت قبل أيام- عن دار نشر جامعة سيراكوز فى نيويورك- ترجمة كتاب”ثورة الشباب: قضية القرن الحادى والعشرين” لتوفيق الحكيم، والذى كانت مكتبة الآداب قد نشرته فى عام ١٩٨٤..

 وهو عبارة عن مجموعة من المقالات للحكيم، تدور حول فكرة تصادم الأجيال أحيانا، وتلاقيها فى أحيان أخرى.. وبالمقالات الكثير من سيرته الذاتية . ترجمت الكتاب إلى الإنجليزية الدكتورة منى رضوان،  المدرس بقسم اللغة الإنجليزية، بكلية الآداب جامعة القاهرة، وحمل عنوان : The Revolt of the Young: Essays by Tawfiq al-Hakim . و قد راجعت الترجمه ا.د جليلة راغب أستاذ الأدب الإنجليزي.. وكتب المقدمة البروفيسور روجر آلن أستاذ الأدب العربى المرموق. و تحدث آلن فى مقدمة الترجمة قائلا إنه بالرغم من صدور الكتاب قبل أكثر من عشرين عاما على ثورة يناير ٢٠١١ إلا أنه تنبأ بهذه الثورة .   وفى مقدمة الكتاب، يتحدث الحكيم عن الثوره، وبالأخص ثورة الشباب، لأن الثوره كما يقول تحتاج الى الحيوية، وهى ما يمتلكه الشباب. و يفرق فى هذه المقدمة بين الثورة و الهوجه. فالهوجه تقتلع الصالح والطالح معا، كما يقول الحكيم، أما الثوره فتحافظ على النافع وتقضى فقط على البالى المتهافت.

 الكتاب يتكون من عشرين فصلا، يتناول الأول منها حلقات الأجيال، وكيف أن كل جيل لابد أن يمد يده إلى الجيل الذى يليه، وخاصة فى مجال الفكر والأدب والفنون. والفصل الثاني يدور حول مسئولية كل جيل عن أفكاره، وينصح الحكيم بأن يفسر ويشرح كل جيل أفكاره حتى لا يساء فهمها من الأجيال الجديدة. وفى الفصل الثالث يتحدث الكاتب عن انفصال الأجيال الذى حدث بين جيل جده وأبيه وجيل ابن الحكيم. ففى الأجيال الأولى كان الأب يفرض رأيه على أبنائه وجيل ابنه نبيل يفرض إرادته على آبائه . و الفصل الرابع يدور حول تصادم الأجيال أحيانا وليس الخلاف .

وفى الفصل الخامس ينصح الكاتب الآباء بان يتفهموا جيل أبنائهم، وأن يتركوهم يعيشون سنهم فلا ضرر فى ذلك. اما الفصل الذى يليه فينصح فيه الكاتب بعدم حرمان الأبناء من شىء يهفون إليه بشدة . الفصلان السابع والثامن يؤكد فيهما الكاتب على ضرورة أن يكون لدى كل جيل من الحكمة فلا يتحدى ناموس الطبيعة حتى وإن كان لديه من العلم بعض مفاتيح الطبيعة. و أما تنوع الأجيال فهو الموضوع الرئيسى للفصل التاسع. ويرى  الكاتب أن التنوع والاختلاف ضرورة من ضرورات الطبيعة . ويتمنى الحكيم فى الفصل التالى أن يكون مبدأ الأجيال القادمة «الغاية النبيلة فى الطريق النبيل !” وتدور الفصول الأخيرة حول شباب الكتاب؛ سواء الروائيين أو الشعراء، فهم الذين سيشكلون الأدب فى السنوات القادمة . أما الفصل العشرون فهو قصه عن أربعة شبان أمريكيين غضبوا من الفساد بمجتمعهم فقرروا أن يواجهوا المجتمع بهذا الفساد بعد حرب فيتنام.

 


الكتاب: ثورة الشباب( بالإنجليزية)

المؤلف: توفيق الحكيم

المترجمه: د.منى رضوان

الناشر: دار نشر جامعة سيراكيوز 2015

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق