رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الكهرباء .. من تخفيف الأحمال إلى قهر الظلام

السيد حجازى ونادر طمان
شهد قطاع الكهرباء أزمات متتالية العامين الماضيين، وصلت إلى حد إظلام مناطق عدة على مستوى الجمهورية، مما هدد بأزمات كبيرة للمواطنين والمنشآت الصناعية على حد سواء، ومع تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الجمهورية بدأ فى وضع استراتيجية عاجلة مع مسئولى الكهرباء لوضع حد لتدهور إمدادات الكهرباء والنهوض بمنشآت إنتاج الطاقة.

الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة قال إن الرئيس منذ أول يوم لتوليه المسئولية وضع ملف الكهرباء على قمة أولوياته لتوفير الكهرباء للمواطنين بشكل دائم، وكلفنا بوضع خطة عاجلة للقضاء على انقطاعات التيار، وبالفعل بدأ قطاع الكهرباء فى وضع استراتيجية عاجلة منذ سبتمبر الماضى وبدأ تنفيذها فى اكتوبر 2014، موضحا أن الخطة العاجلة التى اعتمدها قطاع الكهرباء ستضيف 3632 ميجاوات بنهاية أغسطس القادم ومقسمة على اربع مراحل بتكلفة اجمالية بلغت 21 مليار جنيه، وبدأ تشغيل أولى وحدات الخطة فى 31 مايو الماضى بقدرات 1707 ميجا وات، يليها بنهاية يونيو الجارى إضافة 945 ميجاوات ، وبنهاية الشهر القادم سنضيف 570 ميجاوات، ثم بنهاية أغسطس سيتم إضافة 410 ميجاوات، مشيرا فى الوقت ذاته إلى أن قطاع الكهرباء سيشهد بنهاية ديسمبر القادم إضافة 6182 ميجا وات فى سابقة هى الأولى من نوعها.

مشيرا إلى أن قطاع الكهرباء بالكامل قام بمجهود كبير لتنفيذ الخطة الشاملة لمواجهة زيادة الطلب على استهلاك الطاقة خلال أشهر الصيف، تضمن عدة محاور، أولها استكمال تنفيذ المشروعات الجارية بمحطات العين السخنة و بنها و 6 أكتوبر و شمال الجيزة، تلاها التعاقد على إنشاء وحدات الخطة العاجلة بقدرات تبلغ 3632 ميجا وات بمحطات »اسيوط غرب دمياط - عتاقة - المحمودية بورسعيد شرم الشيخ الغردقة، و34 وحدة طاقة متنقلة«.

والمحور الثالث وهو تنفيذ برنامج صيانة دقيق لجميع وحدات الكهرباء الموجودة بالفعل وتشمل 120 وحدة بإجمالى قدرات يبلغ 27303 ميجا وات وتم تنفيذ برنامج الصيانة بصرامة شديدة لأول مرة بجميع محطات الكهرباء من بداية شهر أكتوبر الماضى وحتى نهاية مايو 2015، على عكس الأعوام الماضية التى كان يرجئ فيها تنفيذ برامج الصيانة لكى لا يتم تخفيف للأحمال وهو ما تسبب فى خروج عدة وحدات من الخدمة لعدم صيانتها، ونجحت الوزارة فى استعادة 1890 ميجا وات قدرات كانت مهدرة وتم استعادتها من خلال برنامج صيانة المحطات.

والمحور الرابع شمل تدعيم الشبكة القومية الموحدة باستثمارات بلغت ثلاثة مليارات جنيه لاضافة القدرات الجديدة للشبكة.

أما المحور الخامس والأهم وهو تدبير احتياجات المحطات من الوقود سواء سولار و مازوت و غاز، فقد تم التنسيق مع قطاع البترول بشكل جيد وتعاون كبير من قبل وزير البترول، وتم وضع جدول محدد بالاحتياجات الشهرية للمحطات سواء محطات الخطة العاجلة والتى تحتاج 13.2 مليون متر مكعب غاز و2700 طن سولار و5760 طن مازوت فى اليوم، إضافة إلى متطلبات محطات الإنتاج الأخرى التى يبلغ احتياجاتها اليومية 975 مليون متر مكعب غاز بداية من شهر يونيو وحتى ديسمبر القادم. صيف 2015

الخطة العاجلة أو «الاسعافية» التى بدأت وزارة الكهرباء فى تنفيذها فى اكتوبر الماضى لتخفيف حدة انقطاعات الكهرباء خلال أشهر الصيف،

وستبدأ المرحلة الثالثة للخطة التى فستضيف 570 ميجا وات أول يوليو من محطة عتاقة باضافة 160 ميجا وات.

أما المرحلة الرابعة والأخيرة من الخطة ستضيف يوم 8 أغسطس 410 ميجا وات من محطة المحمودية بقدرة 160 ميجا وات ووحدات غازية من محطة غرب دمياط بقدرة 250 ميجا وات بنهاية أغسطس.

وعن المشروعات التى تم الاتفاق عليها خلال المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ قال وزير الكهرباء انه تم توقيع21 مذكرة تفاهم خلال المؤتمر، منها 4 اتفاقيات مع شركة سيمنز الألمانية خاصة بإنشاء 3 محطات توليد كهرباء بقدرة 13 ألفا و200 ميجا وات فى البرلس وبنى سويف والعاصمة الادارية الجديدة باستثمارات تصل إلى حوالى 6 مليارات يورو، بالإضافة إلى إنشاء مصنع بمحور قناة السويس الجديدة لتصنيع معدات طواحين الهواء من ريش التوربينات ووحدات الرياح.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق