رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

خارطة المستقبل الرؤية الواضحة .. أهم صفات القائد

لقد حمل البيان الذى ألقاه الفريق أول عبدالفتاح السيسى رؤية واضحة لما يرجوه الشعب المصرى من قيادته، وتمثلت تلك الرؤية فى استتباب الأمن، ورفع مستوى المعيشة، وهما الركنان الأساسيان اللذان ترتفع عليهما دعائم الأوطان.

وفى ظل حالة الانقسام التى كان يرزح تحتها الشعب المصري، كان الوفاق الوطنى هو الطرح البديل ليكون قاطرة البناء والتنمية.

وقد اشتبكت الرؤية النظرية والتطبيقية معا فى مجموعة من القرارات الجريئة بتشكيل حكومة كفاءات وطنية، وتشكيل لجنة تضم جميع الأطياف لمراجعة التعديلات المقترحة على الدستور، ووضع ميثاق شرف إعلامى يكفل حرية الإعلام ويحقق القواعد المهنية والمصداقية والحيدة وإعلاء المصلحة العليا للوطن، وتمكين ودمج الشباب فى مؤسسات الدولة ليكون شريكا فى القرار كمساعدين للوزراء والمحافظين ومواقع السلطة التنفيذية المختلفة.

إنها "خارطة المستقبل" التى أعلنها السيسى بعد الاجتماع مع عدد من الرموز الدينية والوطنية والشباب، فى مقر وزارة الدفاع، وهو ذلك الاجتماع الذى تعلقت به قلوب ملايين المصريين الذين ثاروا على حكم الإخوان.

أعلن وبكل وضوح أن القوات المسلحة لم يكن فى مقدورها أن تصم آذانها أو تغض بصرها عن حركة ونداء جماهير الشعب التى استدعت دورها الوطنى وليس دورها السياسي، وذلك بعد أن بذلت القوات المسلحة جهودا مضنية لحل الأزمة وإجراء مصالحة ووفاق وطنى يوفر أسباب الثقة والطمأنينة والاستقرار للشعب ويحقق طموحاته دون استبعاد أو إقصاء لأحد.

وألهبت خريطة المستقبل مشاعر ملايين الثائرين فى ربوع مصر حين نصت على تعطيل العمل بالدستور، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة وتكليف رئيس المحكمة الدستورية العليا بإدارة شئون البلاد، وتشكيل حكومة كفاءات وطنية وقادرة لإدارة المرحلة الانتقالية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق