رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مواطن بدرجة رئيس

سيد صالح
ليس ككل الرجال.. فقد تصدى للمسئولية فى ظروف عصيبة.. حمل روحه على كفه، من أجل الحفاظ على الوطن، وصون كرامته واستقلاله.. وبالرغم من قسوة الظروف، وارتباك المشهد السياسي، وانقسام الوطن بفعل الفشل الإخوانى فى الحكم، لم يتخاذل عندما طالبه الشعب بتحمل مسئولياته الوطنيه، والتصدى لمخططات جماعة الإخوان ، وتولى مقاليد الحكم فى لحظات حرجة، وقد لبى الرجل النداء، بالرغم من يقينه الكامل بخطورة الأوضاع، وصعوبة الموقف، واعيا بالمؤامرات التى تحيكها الجماعة الإرهابية ومؤيدوها فى الداخل والخارج لمصر- ولا تزال-، منذ الإطاحه بمحمد مرسي، بإرادة شعبية خالصة.

"الجنرال الهادئ"

فى كل مناسبة وطنية أو رسمية.. أو حتى فى كلماته التى تدخل قلب الشعب من أول لحظة يتحدث فيها، لا تغيب مطالب الشعب واحتياجاته، عن عقل وقلب الرئيس، فهو يجوب أنحاء العالم شرقا وغربا، وشمالا وجنوبا، ليعيد مصر إلى مكانتها الحقيقية التى تستحقها بين دول العالم، وليستدعى الاستثمارات والمشروعات، من أجل اقتصاد قوي، يوفر لأبناء شعبه، حياة كريمة، وليصنع للوطن قراراته المستقلة، بعيدا عن أية إملاءات خارجية.. وقد صفته مجلة "نيوزويك" الأمريكية - عبر موقعها الإلكتروني- بأنه "الجنرال الهادئ"، مؤكدة إن مصر صار لديها "رجل قوى جديد، بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، وأن صوره انتشرت بين أيدى المصريين وفى كل مكان، أكثر من الهدايا السياحية التذكارية لـ"أبوالهول.

أمن الوطن وأمانه

وبالرغم من مؤهلات السيسى العلمية، بدءا من حصوله على بكالوريوس العلوم العسكرية ، وماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان ، ثم ماجستير العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان البريطانية ، وزمالة كلية الحرب العليا من اكاديمية ناصر العسكرية العليا ، وزمالة كلية الحرب العليا الأمريكية ، بالإضافة إلى الأنواط والميداليات التى حصل عليها ، ومنها  ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة ، و نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية، ونوط الخدمة الممتازة ، و ميدالية 25 يناير 2012،  ونوط الواجب العسكرى من الطبقة الأولى 2012، إلا أنه ظل دائما متواضعا، مخلصا فى عمله، دءوبا، يعمل فى صمت، مشغولا بأمن الوطن، وتأمين حدوده، وتعزيز القدرات القتالية للجيش المصري، ليكون قادرا على مواجهة كافة التحديات ، كما أن شخصية العسكرية القوية ، ووطنيته، ومصداقيته وشجاعتة وكفاءته، جعلت المصريين يتفاءلون بالمستقبل معه .

التواصل مع المواطنين

ولأول مره، تخصص مؤسسة الرئاسة موقعا الكترونيا، لتلقى أسئلة واستفسارات المواطنين، والمشكلات التى تواجههم ، انطلاقا من حرص الرئيس على التواصل مع الشعب، وقناعته بأن الشفافية والمشاركة الشعبية فى اتخاذ القرار ، هى السبيل الأهم فى مسيرة التنمية التى تخوضها مصر ، فضلا عن إيمانه بضرورة إتاحة الفرصة لجموع الشعب المصري، لطرح مايدور فى عقولهم وقلوبهم من استفسارات تخص الشأن العام على أن يقوم الرئيس بالإجابة على مجموعة من هذه الاستفسارات خلال حديثه الشهري، حيث تم مؤخرا تدشين الموقع الإلكتروني

"[email protected]" ، وقد استقبل الموقع فى الأيام الأولى لإطلاقه، آلاف الرسائل من المواطنين ، بدءا من المشاكل التى تتعلق بالوزارات والهيئات الحكومية ، مرورا بالمشكلات الشخصية كفرص العمل أو المسكن الملائم للمعيشة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    عبدالعزيز عبدالله
    2015/06/08 03:33
    0-
    1+

    رئيس حبيب الكل !
    أتمنا من الجميع أن يلتف حول هذا الزعيم الخائف على المحتاجين والفقراء وبصدق .. وينحت فى الصخر من أجلهم !! ليعيشوا حياه كريمه .. أرجو وألح على الجميع بأن يلتفتوا الى حضن مصر كما هو يريد !! لنرتفع بهاماتها عاليا.. وشكرا للآخوة المواطنين الشرفاء فى هذ الوطن ؟؟
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق