رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الخُضرة لمعالجة انبعاثات الكربون بآذربيجان

آذربيجان - محمد عثمان
تظلل أشجار الزيتون الشوارع في العاصمة الآذربيجانية ضمن مشروع الحفاظ على البيئة والاستفادة من ثمار الأشجار في الوقت ذاته.

فمنذ استقلال آذربيجان في عام 1991 اتخذت الحكومة تدابير جذرية للحفاظ على البيئة لكن برنامج الحماية الوطنية للبيئة تحسن بعد عام 2001 مع ارتفاع ميزانية الدولة بسبب زيادة الإيرادات الجديدة التي يوفرها خط أنابيب باكو تبيليسي جيهان.

وفي غضون أربع سنوات تضاعفت المناطق المحمية، وبلغ عددها 7 محميات، وتشكل الآن 8% من أراضي البلاد.

ومنذ عام 2001 أنشأت الحكومة سبع محميات كبيرة، وتضاعفت الميزانية المخصصة لحماية البيئة.

وتتمتع العاصمة باكو الكبرى بمساحاتٍ شاسعة من المناطق الخضراء التي حافظت عليها الحكومة الوطنيَّة بصفتها أراضٍ مخصصة للمنفعة العامَّة، أو كونها مصنَّفة مناطق خضراء طبيعيَّة.

ويتمتع سكان وزوار العاصمة باكو -التي تقع على بحر قزوين- بمتنزه بطول الشاطئ وعرض يزيد على 100 متر، ويضم ممشى وألعابا للأطفال ونافورات مياه. وبرغم وفرة البترول والغاز الطبيعي في آذربيجان فإنها -حفاظا على البيئة، وبحثا عن موارد طاقة لا تنضب- اتجهت إلى الاستفادة من الطاقة المتجددة، وتم افتتاح مصنع لإنتاج ألواح الطاقة الشمسية، وتتوسع في إقامة الغابات الجديدة مما أدى إلى خفض 650-700 مليون طن من انبعاثات الكربون منذ عام 1990 حتى الآن.

ومن المنتظر تحقيق نجاحات كبيرة بحلول عام 2020 نتيجة لإنشاء الوكالة الوطنية المعنية بمصادر الطاقة البديلة والمتجددة، وتنفيذ العديد من المشاريع.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق