رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مبروك.. «أنتِ» حامل فى توأم

نورا عبد الحليم:
تجربة الأمومة من أعظم التجارب التى تمر بها حواء، ورغم الصعوبات التى تواجهها بين التعب والسهر والمراقبة وقلة النوم لكنها تبقى غريزة مثيرة تنتظرها كل أم بفارغ الصبر.

وتزداد الصعوبة والمشقة عندما يخبرها الطبيب بأنها حامل فى توأم.ومن تلك اللحظة فهى تحتاج الوقت والاستعدادالكامل لاستقبال الكثير من المفاجآت والتفاصيل الرائعة فى حياتها.. وأنت بالذات سيدتى الشابة.. ماذا لو أخبروك أنك حامل فى توأم واذا كنت على وشك الحمل.. هل من الممكن أن تقررى عدد أبنائك؟ وهل الحمل فى توأم نعمة أم نقمة؟ تساؤلات عديدة نحاول البحث عن إجابات لها فى هذا الموضوع.

بداية د. أحمد التاجى أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية الطب جامعة الأزهر يؤكد أن هناك نسبة لحمل المرأة فى تؤأم بشكل عام تساوى 12بالألف من بين الولادات، وترتفع هذه النسبة باستعمال المنشطات، ويمكن أن يكون حملاً توأماً أو ثلاثياً أو أكثر من ذلك، ويمكن أيضا تشخيصه فى الفترة الأولى عن طريق السونار، حيث يكون هناك أكثر من جنين، وكل جنين لديه نبضه المنفصل وله مشيمته المنفصلة..!

المرأة فوق 30 فرصتها أكبر

وعلى المرأة أن تستعد جيداً للحمل فى توأم، فهو مشروع جيد إذا كانت فى صحة جيدة، والعكس صحيح، لذا على المرأة قبل التخطيط لمثل هذا الحمل و قبل حدوثه الذهاب إلى الطبيب لاستشارته فى أمور كثيرة تساعدها على خوض هذه التجربة وهى ما زالت بكامل صحتها.

وعن العوامل التى تساعد المرأة على الحمل فى توأم يقول أستاذ النساء والولادة: إن أهم هذه العوامل نجدها فى استعمال الأدوية والعقاقير المنشطة للمبايض، خاصة فى حالات العقم التى يتم فيها استعمال أدوية لتحريض المبايض على إنتاج أكثر من بويضة فى الدورة الشهرية الواحدة، وهناك أيضاً عامل الوراثة، حيث ثبت علمياً أن بعض النساء يتوارثن القدرة على ولادة توائم من أمهاتهن قياساً بعائلات أخرى، وهناك عامل آخر، وهو عامل السن، فعمر المرأة له دور كبير فى القدرة على إنجاب توائم حيث نلحظه فى ازدياد لدى النساء من سن 35 إلى 39 سنة.

وهناك بعض المضاعفات التى قد تحدث للأم نتيجة الحمل فى توأم وأيضا قد تصيب الأجنة –لطفلين أو أكثر- ومن هذه المضاعفات التى قد تصيب الأم حدوث نزيف فى الشهور الأولى، واحتمال الحاجة إلى عمل ربط لعنق الرحم.. وزيادة الوحم.. ووجود زيادة فى نسبة حدوث الإصابة بارتفاع ضغط الدم.. والتهابات البول.. وفقر بالدم والكالسيوم. أما المضاعفات التى قد تصيب الأجنة فهى زيادة نسبة الإجهاض.. وقصور فى نموهم وصغر فى حجمهم.. وحدوث ولادة مبكرة فقد يحتاجون إلى حضانة. وهناك نوعان للتوءم، النوع الأول: يكون الطفلان متشابهان تماما والثانى يكونان مختلفين فى الشكل والجنس.

وأخيرا.. ينصح أستاذ النساء والتوليد كل امرأة حامل بضرورة مراجعة الطبيب المختص للتأكد من الحمل ومعرفة عدد الأجنة، وكذلك قياس الضغط والوزن ونسبة السكر والدم وتحليل البول وأخذ الأدوية المقوية من حديد وفيتامينات بانتظام والالتزام بالمراجعة الدورية ، وأخذ قسط من الراحة والاسترخاء الصحى وممارسة الرياضة الصحية المسموح بها للحامل تحت إشراف الطبيب، والالتزام بالمحافظة على الوزن، لأنه من السهل الزيادة أثناء الحمل، ولكن من الصعب فقد الوزن بعده، وأيضاً التهيئة النفسية والجسدية للولادة فى المستشفيات والمراكز المتخصصة والمجهزة للأم والطفل.

الحركة.. بركة

يجب على المرأة أيضاً أن تمارس الحركة فى أول يوم بعد الولادة، فهذا يشجع على الاهتمام بالمولود كما يشجع على الرضاعة الطبيعية التى تحافظ على صحة الرضيع، كما أن عليها الإكثار من شرب الماء والسوائل كى تساعد على عملية الرضاعة الطبيعية بالإضافة إلى الرعاية الاجتماعية التى يجب أن تحاط بها الأم من قبل الأهل والزوج فى الفترة الأخيرة من الحمل وخاصة فى حالة إنجابها توأمها الجميل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق