رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

علاج السكر بـ «الكارت الذكى» فى «أم المصريين»

تحقيق: عبير فؤاد أحمد
خطوة جديدة ضمن محاولات إخراج مصر من قائمة العشر الدول الأكثر إصابة بمرض السكر على مستوى العالم ، بافتتاح أول عيادة متخصصة لاستقبال وعلاج مرضى السكر بمستشفى أم المصريين، ضمن البرنامج القومى لتدشين عيادات السكر المتميزة بإجمالى 26 عيادة من المقرر افتتاحها على مستوى الجمهورية خلال الخمس سنوات القادمة.

تأتى هذه الخطوة استكمالا لجهود تطوير منظومة دعم ورعاية مرضى السكر من ناحية ومحاولة الحد من الإصابات الجديدة بمرض السكر. وذلك بعدما أصبح مرض السكر الصديق الملازم لأكثر من 7 ملايين مصرى بينما يتجاوز العدد الحقيقى هذا الرقم بكثير وفقا للتقديرات الطبية. عيادة السكر المتميزة بمستشفى أم المصريين ينتظر أن تخدم 200 مريض يوميا من سكان جنوب القاهرة وشمال الصعيد، حيث تقدم خدمات الفحص وصرف العلاج وفقا لأحدث القواعد العالمية إلى جانب خدمات الكشف المبكر والتثقيف الصحى.

ويقول الدكتور هشام الحفناوى عميد المعهد القومى للسكر والغدد الصماء، إن عدد مرضى السكر فى مصر  بلغ 7 ملايين، وهو رقم غير دقيق إذا أخذنا فى الاعتبار المرضى المعالجين فى العيادات والمستشفيات الخاصة إلى جانب الحكومية فبالتأكيد سوف يرتفع العدد لأكثر من هذا الرقم. ووفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية تحتل مصر المركز التاسع بين أعلى الدول حول العالم من حيث انتشار مرض السكر.. ومرشحة لاحتلال المركز السابع بحلول عام 2030، ولذا الهدف الذى تحاول استراتيجية وزارة الصحة التغلب عليه ومواجهته من خلال البرنامج القومى لعلاج مرضى السكر اعتمادا على عدد من المحاور للعلاج والكشف المبكر من بينها افتتاح 26 عيادة سكر على مستوى محافظات مصر لتقديم الخدمة الصحية بمستوى لائق ووفقا لأحدث القواعد العلاجية للمرضى ومن أجل التسهيل عليهم بدلا من اضطرارهم إلى الانتقال إلى المعهد القومى للسكر بالقاهرة لتلقى العلاج المناسب وصرف العلاج.

ويوضح الدكتور الحفناوى أن التسمية بعيادات السكر المتميزة يأتى لتميزها بتقديم أربع خدمات رئيسية هى أولا علاج المرضى وفقا لتطبيق بروتوكولات العلاج العالمية ، وثانيا توفير الفحوصات اللازمة للكشف المبكر عن المصابين بمرض السكر، وثالثا تطبيق نظم تثقيفية لتعامل المريض وذويهم مع السكر كشريك دائم طوال الحياة  ورابعا تسجيل كافة معلومات المريض والإجراءات التى أخذت معه بداية من توقيع الكشف وانتهاء بصرف العلاج من خلال عمل ملف إلكترونى لكل مريض.

وأشار إلى أنه بإنتهاء تدشين الـ26 عيادة المقررة سوف يكون لدينا أول قاعدة رئيسية لجمع بيانات مرضى السكر فى مصر، حيث سيتم عمل ربط إلكترونى لجميع الوحدات بالمعهد القومى للسكر لمتابعة عمل الوحدات وجمع الإحصائيات الدقيقة عن عدد المصابين وبما يفيد فى رسم خريطة علاجية للمرض من أجل مزيد من الدراسة عن المرض وأسباب الاصابة به وكيفية مواجهته. موضحا أن جميع العيادات المقرر افتتاحها ستلقى الدعم الفنى اللازم من المعهد القومى للسكر والغدد الصماء.

ويكشف الحفناوى عن أنه من المنتظر أن يتم افتتاح 5 عيادات جديدة بشكل سنوى لتستكمل جميع العيادات خلال الخمس سنوات ، مضيفا أن اختيار أماكن العيادات جاء وفقا لشروط محددة منها ارتفاع نسبة مرضى السكر فى المناطق الأكثر احتياجًا والتى ينخفض بها عدد المستشفيات ،  مشيرا أن المراكز المزمع افتتاحها العام الحالى سوف تخدم المرضى بمحافظات البحيرة والإسماعيلية وأسيوط وبنى سويف.

ومن جانبه  يوضح الدكتور عبدالرحمن مهدى مدير مستشفى أم المصريين، أنه من المنتظر ان تخدم عيادة السكر الجديدة نحو 200 مريض سكر يوميا بتقديم خدمات الكشف وصرف العلاج  اللازم والفحص الدورى .

ويرجع اختيار المستشفى كأولى العيادات التى تم تدشينها إلى عدة أسباب مجتمعة كما يوضح الدكتور عبد الرحمن، منها الموقع الجغرافى المميز لمستشفى أم المصريين فى منطقة ذات كثافة سكانية مرتفعة حيث يخدم سكان مناطق جنوب القاهرة وشمال الصعيد. وتستقبل المستشفى يوميا ما يجاوز الثلاثة آلاف مريض ما بين طوارئ وعيادات خارجية. كما تعتبر مستشفى أم المصريين أحد المستشفيات المعتمدة من الجامعات المصرية بالإضافة إلى توافر الكوادر الطبية المدربة والمؤهلة. موضحا أن العيادة الجديدة جاءت لإعادة استغلال أماكن موجودة بالفعل فى المستشفى ولكنها كانت غير مستغلة بالشكل الأمثل وهو مايأتى فى إطار استغلال الموارد المتوافرة لدى وزارة الصحة بدلا من إنشاء أخرى جديدة.

ويشير مدير مستشفى أم المصريين إلى أنه  تم تجهيز العيادة بأحدث الأجهزة الطبية ونظم الرعاية الصحية من أجل تقديم خدمة صحية لائقة للمريض المصري. موضحا أنه سيتم استخراج كارت ممغنط للمريض عليه كافة بياناته، ويستطيع أن يستخدمه لتلقى الخدمة الطبية  أو لصرف العلاج الشهرى سواء كان فى العيادة التابع لها أو فى أى من الـ25 عيادة الأخرى بعد إتمام تدشينها. فمثلا إذا سافر المريض إلى محافظة أخرى أو فى مصيف وجاء وقت صرف دوائه أو احتاج إلى خدمة فيمكنه بإستخدام هذا الكارت تلقى الخدمة فى العيادة المتواجدة هناك. حيث يرتبط هذا الكارت بالملف الإلكترونى للمريض والذى يسجل عليه كافة المعلومات ومواعيد صرف العلاج والفحوصات الخاصة به والتى ترتبط بدورها بكافة العيادات المزمع إنشاؤها من خلال شبكة إلكترونية موحدة.

ويشير الى أن الزمن المتوقع أن يستغرقه المريض منذ دخوله إلى العيادة وحتى صرف العلاج لن يتجاوز أكثر من عشرين دقيقة فقط. حيث يسبق زيارة المريض تحديد حجز مسبق ليأتى ويستكمل إجراءاته الطبية بصورة حضارية فى مكان لائق وبدون انتظار أو تكدس ،  مشيرا إلى أن العيادة تبدأ استقبال مرضى السكر بمعدل يومى 50 مريضا إلى أن تزداد تدريجيا إلى 200 فى فترة وجيزة لضمان إتمام سير العملية التنظيمية كما هو مرجو وكذلك لإتمام التدريب اللازم للفريق الإداري.  موضحا أن التكلفة الإجمالية للمشروع 50 مليون جنيه، موزعة لكل عيادة بحوالى 2.5مليون جنيه، يتم تنفيذها على مدار خمس سنوات. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 2
    زكريا بكر علي ابراهيم 01224352204/
    2015/05/26 08:41
    0-
    1+

    متي يطبف الرقم القومي بالبطاقه القوميه لجميع المعلاملات ببطافه واحده بدلامن عده بطاقات برقم كودي لكل خدمه
    تي يطبف الرقم القومي بالبطاقه القوميه لجميع المعلاملات ببطافه واحده بدلامن عده بطاقات برقم كودي لكل خدمه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    Egyptian/German
    2015/05/26 08:18
    0-
    4+

    وزارة الزراعة تزرعها والتموين توزعها بدل السكر
    لتلافي الآمراض وتوفير الآدوية زراعه الاستيفيا للتقليل من امراض السكر وادويته ,وزراعه نخيل الزيت وجوز الهند لانتاج زيوت صحية تحوي آوميجا ٣ و٤ و٦ وفيتامينات علي البحر بمياة ملحة لتلآفي البدانه وامرض السرطان وامراض الكبد والجلديه والجهاز الهضمي وغيرها من الآمراض,خطه ثلأثيه او خماسيه تحمي اجيال الغدو المستقبل ,مهم البدء والتنفيذ لخلق جيل خالي من الآمراض ليعمل حتي سن التقاعد ,وصباح الخير يا مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق