رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

95% من حالات الأنيميا تصيب الأطفال والنساء

◀عبيـر فـؤاد أحمد
من منا لايعانى من الصداع والإرهاق والتعب وعدم التركيز والنسيان وخفقان القلب عند أى مجهود بسيط. وهى أعراض شائعة مع كثرة المجهود والتوتر النفسي.

 إلا أن الاستهانة بها وعدم البحث عن أسبابها هو ما يحذر منه الأطباء خاصة بين النساء والأطفال والمراهقين الذين تنتشر بينهم الإصابة بمرض فقر الدم أو الأنيميا فالأنيميا أو نقص الحديد تصيب نحو 50% من أطفال وبنات وسيدات مصر.

ويوضح د. ممدوح وهبة رئيس الجمعية المصرية لصحة الأسرة ورئيس التحالف العربى لطب المراهقين، أن مرض الأنيميا أو فقر الدم ينتج عن نقص نسبة الهيموجلوبين أوالكرات الحمراء فى الدم التى تحمل الأكسجين إلى كل الخلايا لتقوم بعملها بما فى ذلك خلايا المخ. وهو ما يؤدى إلى نقص فى كمية الأكسجين الذى يصل إلى تلك الخلايا ولذلك فإن الجسم لايعمل بالصورة الطبيعية، وهو ما يؤدى إلى الكثير من الأعراض والمضاعفات كالمعاناة من الصداع والإرهاق والدوخة وعدم التركيز والنسيان وخفقان القلب عند بذل أى مجهود والتعب عند القيام بأى عمل بسيط وأحيانا صعوبة التنفس عند صعود السلم وشحوب أو إصفرار الوجه وتقصف الأظافر وظهور بقع بيضاء بها وسقوط الشعر.

ويشير الدكتور وهبة أنه قد لا يكون هناك أى أعراض على الإطلاق عندما تكون الأنيميا بدرجة بسيطة وفى مراحلها الأولى وكذلك فيمكن أن تكون كل هذه الأعراض نتيجة أمراض أخرى وليس الأنيميا. لذلك فإن وجود الأعراض وحدها لاتكفى ولابد من تحليل الدم، وهناك أنواع عديدة لمرض الأنيميا حسب السبب المؤدى إلى الإصابة بها ويمكن من خلال تحليل الدم وأيضا من خلال الحالة المرضية معرفة نوع الأنيميا وسبب حدوثها. فى حين تعتبر الأنيميا الناتجة عن نقص الحديد هى أكثر الأنوع شيوعا بين المصريين. وتسبب فيما يتجاوز 95% من حالات الأنيميا التى تصيب الأطفال والنساء فى مصر، والسبب الرئيسى لأنيميا نقص الحديد هو سوء التغذية وعدم تناول الكميات الكافية من الحديد إلى جانب اتباع العادات الغذائية الخاطئة مثل شرب الشاى بعد الأكل مباشرة والذى يؤدى لمنع امتصاص الحديد لوجود مادة التانين وكذلك شرب اللبن فى أثناء الأكل مما يقلل من امتصاصه، أيضا الإكثار من تناول العسل الأسود باعتباره مصدرا للحديد، والحقيقة أنه يحتوى على كميات قليلة من الحديد وامتصاصه قليل وهو عبارة عن سكر محروق فقط.

موضحا أن فترة الطفولة والمراهقة تعد من أكثر الفترات التى قد تحدث فيها الإصابة بالأنيميا حيث يتم النمو بصورة سريعة يحتاج معها الجسم إلى كميات كبيرة من الحديد.

أيضا عند الإناث لتكرار فقدانهم كميات من الدم فى الدورة الشهرية بصفة منتظمة. كما أن المرأة الحامل تحتاج إلى كميات مضاعفة من الحديد لبناء أنسجة جديدة ، ولأن الجنين يختزن فى كبده كمية من الحديد منذ الشهر السادس فى الحمل ليقوم بتكوين دم جديد بعد الولادة.

ويشير إلى عدم صحة عدد من الاعتقادات المتداولة خطأ عن مرض الأنيميا مثل علاقتها بوزن الإنسان. مؤكدا أن الشخص النحيف ليس بالضرورة يعانى من الأنيميا وكذلك فإن الشخص السمين قد يكون يعانى من الأنيميا وبدرجة كبيرة. ويستطرد أن التغذية السليمة تحمى من حدوث الأنيميا ، ولكن إذا حدثت الأنيميا بالفعل فلابد من العلاج والتغذية هنا لن تجدى وحدها.

كما ينصح الدكتور وهبة بضرورة تناول السيدة الحامل أقراص الحديد طوال فترة الحمل سواء كانت تعانى من الأنيميا أم لا. كذلك أهمية تحليل صورة الدم لمعرفة وجود الأنيميا «أم لا» وهو أمر ضرورى للمقدمين على الزواج.

وإذا كانت العروسه تعانى من الأنيميا فلابد من علاجها قبل محاولة الحمل، كما يفضل إجراء تحليل الدم بين الأطفال فى أعمار ماقبل المدرسة وعند دخولهم، وفى سن البلوغ للتأكد من عدم اصابتهم بالأنيميا أو اكتشاف الاصابة مبكرا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق