رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بعد إدعاءات ريم ماجد ونفى القناة
من يفتعل الأزمات مع الدولة ويروج للشائعات ؟

تحقيق ـ فاطمة شعراوى وموسى حسين:
فى الوقت الذى تحتاج فيه الدولة المصرية إلى التكاتف من جميع المؤسسات ومنها الإعلام، يحاول بعض الإعلاميين إفتعال معارك وهمية للإثارة وجذب الانتباه بعد أن عزف المشاهدون عن برامجهم التى أصبح المواطن المصرى يعى أهدافها جيدا، وخلال الأيام الماضية طفت على السطح إدعاءات من جانب المذيعة ريم ماجد مقدمة برنامج «جمع مؤنث سالم» على قناة «أون تى في» حول وقف برنامجها.

 وصرحت فى إتصال على الهواء بأن الوقف جاء بأوامر من إحدى الجهات السيادية، رغم أن البرنامج لم يثر أى شيئ ذو قيمة ، وهناك عديد وعديد من البرامج التى تقول ما ينفع وما يضر ولم يطالب أحد بإيقافها، وهو ما أكده المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء قائلا: إن الحكومة لا تتدخل لإيقاف برنامج وأنه لا يعلم شيئا عن وقف البرنامج، بل إن صاحب المحطة نفى ما ذكرته المذيعة بأن وقف برنامجها جاء بأوامر من جهات سيادية حسب كلامها وأنه لم يجذب أى إعلانات للقناة، وأصدرت القناة بيان أشارت فيه إلى أنه تم إيقاف بعض البرامج لتطوير خريطتها البرامجية، ومن المنتظر أن يدخل برنامج «جمع مؤنث سالم» ضمن خطة تطوير البرامج فى محاولة لتحقيق نسب مشاهدة أعلي.

وماذكرته القناة قد يكون منطقيا حيث لم يشعر أحد ببرنامج «جمع مؤنث سالم» منذ ظهوره على الشاشة وبثه مع أول شهر مايو، أى أذاع ٣ حلقات ولم يشعر بأى منها أحد، ولكن اللعبة المعروفة والتى أصبحت مكشوفة أيضا هى الإدعاء بالمنع والوقف حتى يشعر المشاهد بالبرنامج، وهو ما حدث مع برنامج ريم ماجد أو لأسباب أخرى تثير البلبلة والغموض وتوحى بأنه هناك معاناة فى الحرية الإعلامية بينما المعاناة الحقيقة فى الحرية المسئولة التى إفتقدتها معظم البرامج على القنوات الفضائية، وحول المزايدات التى تؤدى للخروج عن الواقع وضعف أداء بعض القنوات الفضائية، وفكرة المنع السياسى أشارت د.عزة أحمد هيكل إلى أنه هناك قنوات فضائية تحاول إفتعال أزمات مع الدولة بصورة مستمرة وأن أصحابها من رجال الأعمال لهم مصالح مباشرة فى ذلك خاصة ونحن مقبلون على الإنتخابات البرلمانية وهذا أسوأ مافى بعض الفضائيات الخاصة التى لها أجندات تحاول تنفيذها بغض النظر عن مصالح وقيم المجتمع، وتضيف: بالطبع أنا ضد غلق أى برنامج أو قناة ولكن يجب أن يكون الأمن القومى ومصالح مصر فوق أى إعتبار فما يحدث يوميا من إنفلات إعلامى ماهو إلا بسبب غياب القانون وفى نفس الوقت أطالب دائما بدعم الإعلام القومى بكل أجهزته المختلفة حيث أنه هو صاحب الدور التنويرى والمهنية والموضوعية ويؤدى دوره لصالح الدولة وليس لمصلحة مجموعة من رجال الأعمال، وهو نفس الرأى الذى إتفق عليه د.عادل صالح أستاذ الإعلام قائلا: إن هناك إبتزاز يحدث بصفة مستمرة من جانب بعض الفضائيات ضد الدولة هذا الإبتزاز الغرض منه مكاسب داخلية أو خارجية وهذا ماحدث مع بعض المذيعين الذين وقفت برامجهم وسافروا للخارج لتشوية صورة الوطن وإستعطفوا المنظمات الدولية للوقوف معهم، ويضيف أن فشل المذيعين فى برامجهم وفشلهم فى جلب الإعلانات تجعلهم يتكلمون فى أى شئ ضد الدولة حتى تزداد الحلقة سخونة وتجذب المشاهد والمعلن وهذا ليس إعلاما بالمرة بل هو مصالح شخصية بحتة.

ويقول: إن الإعلام الخاص به أخطاء جسيمة لن تستقيم إلا بتفعيل القوانين وهذه الأخطاء تصب فى مصلحة الإعلام القومى الذى أثبت ويثبت كل يوم أنه الأكثر مهنية وموضوعية ويجب على الدولة مساندته بشتى الطرق مضيفا أنه على الدولة أن تسارع فى مثل هذه الأزمات فى الإعلام الخاص بتوضيح الموقف من خلال المتحدث الرسمى لمجلس الوزراء أو أى مسئول أخر ولاتترك الأزمة للقيل والقال والشائعات التى تحدث البلبلة بين الناس، وطالبت د.هبه شاهين أستاذ الإعلام بضرورة التحقيق فيما أثارته ريم ماجد ثم نفته القناة فى بيان لها ونفاه رئيس الوزراء أيضا مؤكدا أنه لا تدخل فى الإعلام، وقالت د.هبه: إن مثل هذه الشائعات والتصريحات تسئ للبلد وأعتقد أنه إذا كان ما تم نوع من أنواع الدعاية فلابد من التحقيق فى هذا الأمر ولا يترك هكذا ولا تطلق الإتهامات جزافا ثم يحدث نفى من جانب القناة التى تعمل بها المذيعة، وأعتقد أن النفى لا يكفى بعد البلبلة التى أحدثها تصريح تلك المذيعة من خلال إتصال هاتفى لها فى إحد البرامج.

وأشارت د.هبة شاهين إلى أنه بعد أن نفى صاحب المحطة الفضائية ما ذكرته المذيعة فإنه لابد من معاقبة من يروج الشائعات لأن الوضع أصبح حساسا وحرجا للغاية وتلك الأمور تسهم فى البلبة وتسهم فى الإساءة لصورة مصر والتصيد لها، ولا نستطيع تحمل أكثر من ذلك جراء الشائعات أو الترويج لما هو ليس حقيقة وأعتقد أن ما حدث فى هذا الأمر يعد تكدير للأمن القومى وحساسا به ولابد من التحقيق حتى نتلافى تلك الوقائع مرة أخري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 12
    سامي
    2015/05/18 15:15
    0-
    2+

    تحيا مصر
    منع البرامج التي تضر بالصالح العام مباشرة أو بطريق غير مباشر ، يجب أن يكون ، مصلحة الدولة فوق كل اعتبار ، حتى الصحف الصفراء ، ومراقبة واعية حتى للصحف القومية ، هناك الكثير من ضعاف النفوس ، تحيا مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 11
    (( صاحي ابو النور آل كفيف ،، فاهم ،، مش حافظ ))
    2015/05/18 13:41
    1-
    4+

    \\\\\ هناك مذيعون ومقدمو برامج (بساريا ، وهناك حيتان) ،، ( بساريا ) مش فاهمين اللعبة ،، وزيهم حيتان سعد،اء وقراميط وسادة محترمون فهموها بدري وتوجد بينهم وبين اصحاب القنوات لغة اشارة مشتركة تفتح لهم الخزائن ،، (هاجم لهدم الدولة) ،، الفضائح ستتوالى ///
    \\\\\ اعلام ((( ما قالي وقلتله ))) ،،، او اعلام ((( هو اللي قال لي ))) ،،، يقول صاحب القناة : مافيش جهات سيادية قالت امنعوا ،،، وتقول المذيعة : هو اللي قال لي أقول كده ،،، هذا هو اعلام المال القذر لتحقيق الفوضى ،،، اعلام الزيف والضحك على الدقون يترنح ،،، اعلام الكذب والغش لا يستمر ،،، اعلام السبوبة يموت بالسكتة القلبية ،،، اصحاب القنوات المنحرفون لهم اهداف اذا لم يفهمها ويستجيب لها المذيع ومقدم البرنامج بمجرد اشارة أو إيماءة طردوه من جنتهم وحرموه من قيمة العقود المليونية ،،، وهددوهم بنسبة الاعلانات ،،، ودائما هناك مذيعون ومقدمو برامج ( بساريا ،،، وهناك حيتان ) ،،، ( بساريا ) مش فاهمين اللعبة ،،، وزيهم حيتان سعد،اء وقراميط وأيضاً سادة محترمون فهموها بدري ،،، وتوجد بينهم وبين اصحاب القنوات لغة اشارة مشتركة تفتح لهم الخزائن ،،، ((هاجم لهدم الدولة ونشر الفوضى)) ،،، هاجم المسؤول الكبير ،،، هاجم الشرطة ،،، هاجم القضاء ،،، هاجم الوزير ،،، هذا هو الباب السحري لفتح الخزائن والاعلانات ،،، فرق كبير بين الهجوم لمحاربة الاخطاء مع النقد البناء ،،، وبين الهجوم لهدم الدولة مع النقد الهدام ،،،،،،، الفض
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 10
    محمد السباعي
    2015/05/18 12:44
    6-
    7+

    يجب محاسبة هذه المذيعة
    يجب ان تحال هذه المذيعه للنيابة العامة للتحقيق معها في ترديد الشائعات وتلك الأكاذيب ويجب احالتها بعد ذلك لمحكمة ويجب ان بكون الحكم رادع لها ولأمثالها من (/////) الذين يروجون للشائعات الغير حقيقية بالمرة تالجنايات ويجب محاسبتها حساب شديد حتي تكون عبرة لغيرها
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 9
    احمد سعيد
    2015/05/18 12:38
    1-
    2+

    حبيبك يمضغ لك الظلم ،وعدوك يتمنى لك الغلط. !!!!!!!!!!!!!!
    انه المثل العامى الذى يعبر عما يفعله بعض الاعلاميين فى زياده التوتر فى بلدنا مصر ،كانهم ما قرأوا عن الفوضى الخلاقه وما شاهدوا عن مؤامرات التفتيت التى تحدث فى معظم جمهوريات الدول العربيه ،لم يدرسوا ولم يقراءو ان الغرب هو الغرب مهما تشدق بالكلام الذى نحب ان نسمعه ،حتى لو لَبْس عمامه الشيخ فهو عنصرى الم يعلموا ان امريكا تريد تسليم المنطقه الى الدوله الاقليميه فى المنطقه اسرايءيل الكبرى ودوّل العرب الجمهورية قد اصبحت بلا جيوش وليس بها الا جنود مع التسليح الشخصى لمحاربه الاٍرهاب لتتفرغ الى الصين وروسيا بآسيا ،انهم يريدوننا مكسيك اسرايءيل الكبرى ،وحديقتها الخلفية أننى اتعجب من مثقفين وسياسيين كنت لا اترك كلمه لهم الا واقف أمامها ده كان زمان ايام كانوا يمضغون الظلط لأخطاء الدوله لكى تحيا الدوله وتتعلم اما الان فانهم تيقنوا ان أفكار الوطن والعروبه والقوميه والدوله المركزيه اصبحت من كلمات الماضى التى هدمتها العولمه ولكن ليعطينا اى منهم اجابه لسؤال لم يجب عليه احد هل نجح ما سمى بالربيع العربى فى اى دوله عربيه كانت او اسلاميه او دول اوروبا الشرقية وما هو بربيع ولا هو عربى فأنتم ادرى منا به ه
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 8
    nadia
    2015/05/18 12:00
    0-
    8+

    فوضى الاعلام
    لابد منوقفه رادعة مع كل من تسول له نفسه لاثارة الراى العام والفتن المأجورين اللذىن يتغنون بالوطنية ومن الخلف تمتلىء جيوبهم باموال الشياطين اللذىن يسعون لهدم الدوله ولايشعرون بمسئوليتهم تجاه اوطانهم يجب وضع اسس للاعلام فى هذه المرحلة الصعبة التى يمر بها وطننا اللذين يتخفون وراء عبارات رنانة امثال نحن ننحاز للوطن وهم يبثون السم فى العسل ارجوكم ارحمونا من الاعلاميين المنافقين اللذىن يعملون على هدم البلد باموال خارجية حرام عليهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 7
    سوسن مصطفى على
    2015/05/18 09:40
    3-
    8+

    هناك خطة ممنهجة ضد المرأة المصرية
    هناك خطة ممنهجة ضد المرأة المصرية لان المرأة المصرية هى ظهير ثورة 30 يونيه وهى الفاعل الاقوى فى دولة 3 يوليو ------------ولهذا وجدنا من الاحزاب من يقوم بعمل ندوة عن (المرأة والبرلمان) ونجد من يعنون لمساعدات تقدم للمرأة فى الاماكن النائية من مصر مثل النوبة وغيره بالتحديد لانهم يريدون لهذا الظهير القوى ان ينقلب على الدولة وعلى القيادة ويكون معول هدم مصر بدلا من بنائها وحمايتها ---------ولهذا كان لا بد ان يكون البرنامج عن المراة ولابد ان تكون من تقدمه امرأة ولابد من الادعاء ان جهات سيادية اوقفته اى الدولة والحقيقة كما اعلنها رئيس القناة ان البرنامج لم يحظ باعلان واحد ولم يحظ بأى مشاهدة ---------------وكان يجب ان تتبنى دويتشه فيله الالمانية بالذات هذا البرنامج للشوشرة على النظام المصرى والادعاء انه ليس هناك حرية اعلام فى مصر ويكون هذا قبل زيارة الرئيس السيسى لالمانيا (المانيا بها اكبر وجود للاخوان والجماعات التكفيرية التى يراد بها هدم الوطن العربى كله).
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • حسني بن عادل آلشاهد
      2015/05/18 10:02
      0-
      0+

      احسنت استاذتنا الغالية سوسن ،،،،،،، ربنا مايحرمناش من افكارك وتوضيحاتك
      احسنت استاذتنا الغالية سوسن ،،،،،،، ربنا مايحرمناش من افكارك وتوضيحاتك
  • 6
    د : عمر ممدوح
    2015/05/18 07:51
    4-
    4+

    من يفتعل الأزمات مع الدولة ويروج للشائعات ؟
    هل تنكر أن هناك من يحاول خطف 30 يونيو وهم فلول مبار ك نعم وما يجعلني أن أصدق هذا أن الأخوان خطفوا 25 يناير .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    ابو كريم
    2015/05/18 07:44
    1-
    8+

    محاسبة هؤلاء الاعلاميين
    يجب محاسبة ومحاكمة هؤلاء الاعلاميين المنفعين على حساب فقراء هذا الشعب ماذا قدم هؤلاء الاعلاميين للبلد سوى الوقيعة بين افراد المجتمع
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    2015/05/18 07:26
    1-
    13+

    ريم ماجد تبحث عن قيمة لنفسها بزعم وقوف الكبار ضدها
    ريم ماجد تبحث عن قيمة لنفسها بزعم وقوف الكبار ضدها ،ويجب محاكمتها بتهمة إذاعة أخبار كاذبة فوضى ما بعد ٢٥ يناير أفرزت ريم ماجد كما أفرزت سيدة المطار ،أما سيدة المطار فقد ذهبت للسجن ، أما ريم ماجد فلن تذهب إليه ،وإلا سصبح ذات قيمة من فراغ المهندس محمود عبدالحميد محمد بباريس
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    mohsen ameen
    2015/05/18 06:46
    2-
    8+

    الامر بغاية البساطة ارجو الا يمر مرور الكرام
    هي ادعت ان هناك جهات سيادية طلبت وقف البرنامج والقناه تنفي اذن بمنتهى البساطة وبالعدل هي من ادعت وعليها اثبات ذلك وان لم تستطع تحاكم فورا باثارة البلبلة والادعاءات الكاذبة التي تبين الدوله انها كابتة للحريات . ارجو الا تترك الدوله والحكومة الامر يمر دون ردع لقد مللنا الادعاءات والتشكيك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق