رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى السن الحرجة..«كونى» متفائلة

سالى حسن
السن الحرجة.. أو فترة انقطاع الطمث هى فترة طبيعية ومتوقعة تمر بها كل السيدات تماما مثل فترات الحمل والولادة, وبالتالى لايجب الانزعاج منها أو محاولة تأخيرها ولكن يجب فهم طبيعتها وأعراضها للتكيف معها فتمر بسلام...د.عمرو خضير – أستاذ أمراض النساء والتوليد ومدير مركز صحة المرأة بمستشفى معهد ناصر-

 يوضح طبيعة هذه المرحلة قائلا: إنها لا ترتبط بسن محددة ولكن تأتى فى المتوسط حول سن الخمسين بالنسبة للسيدات فى مصر وتختلف من سيدة لأخرى، فقد تنقطع الدورة الشهرية فى سن 27 أو تستمر حتى سن الـ 55 ، ولا ننكر تدخل العامل الوراثى للأم أو الأخت أو العمة فى توقيت الانقطاع، كما أن هناك عوامل أخرى مؤثرة مثل استخدام السيدة منشطات تبويض وسن بداية الدورة، فنظريا نستطيع أن نقول: إن تأخر سن الدورة يتبعه تأخر فى انقطاعها لأن البويضة لم تستهلك مبكرا.

الأرق والعصبية والتعرق

أما عن الأعراض المصاحبة لهذه الفترة، فيوضح د.عمرو أنها تشمل عدم انتظام الدورة الشهرية، فقد تتأخر لشهرين أو ستة أشهر ولكن إذا انقطعت لأكثر من سنة ففى الغالب لا تأتى بعدها، والعصبية الشديدة لأسباب بسيطة وأمور لاتستحق العصبية لا تستدعى الانفعال الزائد، وضربات القلب السريعة، والأرق، وجفاف فى الإفرازات الطبيعية مما يسبب الألم وعدم الرغبة أو الاستمتاع أثناء العلاقة الزوجية، هشاشة العظام، التعرق الشديد حتى فى البرد القارس ولكنه يستمر لدقائق معدودة.

عليك.. بفول الصويا

وهناك عدة وسائل للوقاية من هذه الأعراض حتى تستطيع المرأة ممارسة حياتها بشكل طبيعى ولكنه يرى أنه لا توجد أدوية للوقاية بنسبة 100%، ولكن فى فترة عدم انتظام الدورة الشهرية يمكن الاستعانة ببعض الهرمونات الطبيعية أو الأدوية التى يستعيض بها الجسم عن الهرمونات الأصلية، أو فول الصويا، أو الهرمونات الأنثوية النباتية، وذلك للتقليل من الأعراض السابقة، ويؤكد أن هناك بعض الأدوية غير الهرمونية التى تحقق نفس الغرض بدون التعرض للمخاطر المحتملة للهرمونات البديلة وتكون أكثر أمانا.

«الهرمونات التعويضية» لفترة محدودة

أما فى حالة ظهور الأعراض بشدة فيمكن فى هذه الحالة استخدام -هرمونات تعويضية- لفترات قليلة تتراوح ما بين ستة أشهر لسنة حتى زوال الأعراض الحادة لهذا الانقطاع.
ويشيرد.عمرو إلى بعض الفحوص والتحاليل التى يمكن من خلالها التأكد من انقطاع الطمث مثل تحليل الهرمونات الأنثوية وتحاليل الغدة النخامية للهرمونات المنشطة للمبايض، فعندما تقل كفاءة المبايض فى العمل تستمر الغدة النخامية فى إفراز الهرمونات والتى يمكن اكتشافها بالتحليل.
وهناك بعض التحاليل الأخرى تكون مؤشرا للتعرف على الفترة المتبقية لوجود الدورة أو للتبويض، وهذا التحليل مفيد جدا خاصة فى حالة أطفال الأنابيب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق