رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

إبحار تحت شراع الشجن فى «النهر الخالد»

محمد شعير
ثورة 1919 لم تكن مجرد ثورة سياسية تنادى بالحرية، لكنها كانت ثورة داخل كل مصرى، وفجرت كوامن العبقرية المصرية فى كل مجال؛ ظهر طلعت حرب فى الاقتصاد، وغنى سيد درويش ملاحم الثورة،

‎ونحت مختار تاريخ مصر فى تماثيله، وانتقل أحمد شوقى من قصائد مدح الملوك إلى الإشادة بالشعب، وعاد يوسف وهبى من روما ليبدأ أسطورة مسرحه.. وجاء الى القاهرة من أعماق الصعيد وأسوان والدلتا طه حسين وعباس العقاد وأم كلثوم.. ومن حارة فى حى باب الشعرية يخرج فتى نحيل هزيل، يكون قدره أن يقدم لمصر والعالم العربى صوتا جديدا، وموسيقى جديدة.. فتى اسمه محمد عبد الوهاب الشعرانى.

‎بهذه الكلمات السابقة، بدأ الكاتب الكبير الراحل سعد الدين وهبة أولى الحلقات التليفزيونية، لحوار طويل شهير مع موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، ليكون وثيقة للتاريخ حول رجل غيّر مسار نهر الموسيقى، مبدعا ومجددا ومتجددا، ليصبح هو بذاته "النهر الخالد"، وهو عنوان الحلقات الثلاثين، التى تقاضى عبد الوهاب عنها مبلغ مائة ألف دولار فى النصف الثانى من الثمانينيات، ثم تمت إذاعتها. وفى 1991 أهداها سعد الدين وهبة إلى الناقد السينمائى الأمير أباظة، الذى جمعها فى كتاب بعنوان "النهر الخالد" صدر مؤخرا، عن سلسلة "عالم الموسيقى" بهيئة قصور الثقافة، التى ترأس تحريرها العازفة والناقدة الموسيقية الدكتورة رانيا يحيى.

‎وفى الكتاب، الذى صدر مواكبا ذكرى مرور 24 عاما على رحيل محمد عبد الوهاب و18 عاما على وفاة سعد الدين وهبة، تبدو القراءة للقارئ كما لو كانت رحلة داخل زورق صغير يتمايل فى هدوء، طربا لأنغام شجية؛ زورق يسير فى سلام، حاملا شراعا من الشجن، ليمر على جزر مضيئة، داخل "النهر الخالد".

‎وفى رحلة الشجن، بين دفتى الكتاب، يستمع القارئ "البحار"، إلى أنغام كلمات ذلك الفتى النحيل الهزيل، الذى بدأ التلحين وهو فى سن العاشرة، حيث يقول إن ثورة 1919 جاءت لتترشد الشعب إلى شىء اسمه الحرية والاستقلال، فتبلورت الشخصية المصرية، وتغيرت تطلعات المصريين.

‎ويصل زورق الشجن، ضمن الرحلة فى "النهر الخالد"، إلى مرسى أم كلثوم، ليقول موسيقار الأجيال إن دعوات الزعيم الراحل جمال عبد الناصر لهما لعمل شىء مشترك كانت تتكرر سنويا فى احتفال ثورة 23 يوليو، منذ عام 53 على مدى 12 عاما تقريبا، ويصف هو رد فعل أم كلثوم وقتها قائلا: "هى طبعا باسم الله ما شاء الله، ربنا مديها ذهن كويس، فتقول له (عبد الناصر) وأنا مالى قل له، يعنى تقعد توقع فيه، وأنا أقول حاضر يا فندم، إن شاء الله، بس لما نلاقى كلام". ثم جاءت رائعة "إنت عمرى" التى جمعتهما معا. ويروى قصة المناقشات والخلافات مع الشاعر الغنائى أحمد شفيق كامل - كاتب الكلمات - حول مطلع الأغنية الذى كان "شوقونى عينيك"، قبل أن يصبح "رجعونى عينيك".".

‎جزر أخرى عديدة مضيئة، تمر بها الرحلة، مثل ليلى مراد؛ التى يراها عبد الوهاب "أعذب وأرق وأجمل صوت فى الأفلام، لكن كان فيها حاجة مسكينة وهى الخوف، يا ويل المطرب لو وقف يغنى وخاف"، ونجيب الريحانى فى فيلم "غزل البنات" الذى كان يرفض وضع "الجلسرين" فى عينيه فى مشاهد البكاء.

 

‎الكتاب: النهر الخالد

‎المؤلف: الأمير أباظة

‎الناشر: الهيئة العامة لقصور الثقافة 2015

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق