رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«بارانويا» والمونودراما

تكتبها: آمــــــال بكيــر
فى مسرح الهناجر الذى يقع فى نفس المساحة أو الساحة الكبيرة التى تضم دار الأوبرا المصرية ومركز الابداع للمسرح والثانى للسينما ثم مجالس وزارة الثقافة فى هذا المكان يقع مسرح الهناجر بطرازاته المختلفة عن مسارحنا سواء قبل تجديده أو بعد تجديده.

على خشبة هذا المسرح شاهدت هذا الأسبوع مسرحية تحمل عنوان أو أسم «بارانويا»، وهو أحد الأمراض النفسية.

المسرحية من نوع المونودراما أي الممثل الواحد ونحن نعرف أنها لا تقدم كثيرا بل فى معظم المواسم لا تقدم على الاطلاق وربما عدم تقديمها بسبب صعوبة كتابة نص لممثل واحد وأيضا صعوبة أن يتصدى ممثل واحد لمثل هذا النوع من المسرح.

المسرحية المونودراما التى شاهدتها لك فى مسرح الهناجر كانت بطلتها ريم حجاب وكاتبتها رشا فلتس ومخرجها محسن حلمى.

تتناول المسرحية أو العرض مشاكل المرأة وسبل أو وسائل قهرها، والظلم الذى تقع تحت طائلته بدون أسباب والمجتمع وكيف يعاملها بصورة لا تستحقها.

إن العرض عبارة عن صورة للقهر استطاعت البطلة أن تبثه فينا جميعا نحن المتفرجين نصدق إحساسها بما تقدمه خاصة وقد قدم لها المخرج حركة بل حركات فى غاية الصعوبة لمعرفته بأنها ـ أى ريم حجاب ـ كانت إحدى بطلات فرقة الرقص الحديث ومن أوائل الذين مارسوا وتدربوا على هذا الرقص من خلال أول مخرج له وأول مصمم لحركاته لدينا الفنان وليد عونى.

استطاعت من خلال براعتها فى الحركة أن تقدم ريم حجاب المطلوب بالسرعة والرشاقة التى يتطلبها النص.

المخرج محسن حلمى وهو من المخرجين المجيدين نجح فى أن يملأ خشبة المسرح كما لو كان هناك مجموعة من الممثلين وليس ممثلة واحدة. اعتمد على ديكور متميز يمثل ما يمكن أن نقول عنه شكل الكوابيس مع مجرد مقعد وكنبة ومرآة.

الاضاءة كان توظيفها جيدا فى كل أجزاء العرض، أما الموسيقى فقد استعان بموسيقى جيدة بل متميزة لعمرو سليم عازف البيانو الذى دائما ما يصاحب فرقة المطرب مدحت صالح، تقدم سليم موسيقى يومية فى بعض أجزاء العمل كان لها أثر فى تعميق اللحظات التى انطلقت فيها.

البطلة ريم حجاب أثبتت أنها تمتلك الاحساس المتدفق المطلوب للعمل.. تحركت بين أكثر من مشهد وأكثر من موقف لتؤكد أنها فنانة حساسة تمتلك المقومات الصعبة المطلوبة لهذا العمل حيث لا أحد بجانبها.

فماذا عن النص وكان المفروض أن أبدأ به وهو للكاتبة رشا فلتس.. قدمت رشا نصا أخرجت ما بداخلها فيه بحرفية كاتبة متمرسة وليست كاتبة حديثة أشاهد لها أول عمل فلم أشاهد لها من قبل أى مسرحيات.

نص ينفذ إلى الصميم، كما يقال ليقدم كل ما يمكن أن يقدمه المسرح أو فن المسرح ضد قهر المرأة، ويمكن أن ينسحب أيضا على قهر الإنسان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق