رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ليلى علوى: «مذيع العرب» لا يميز جنسية عن أخرى

حوار ـ عـلاء محجـوب:
ليلي علوي وأعضاء لجنة تحكيم "مذيع العرب"
بدأت مشوارها الفني في سن مبكرة منذ أن كانت في السابعة من عمرها من خلال برامج الأطفال بالإذاعة والتليفزيون وحققت نجاحا فى السينما والتليفزيون صنعا لها مكانة خاصة بين الجمهور .

وخلال الفترة الماضية تلقت عروضا عديدة لتقديم أكثر من برنامج إلا أنها رفضتها, إلي أن وافقت علي المشاركة في عضوية تحكيم برنامج «مذيع العرب» .. الفنانة ليلي علوي أجرينا معها هذا الحوار عقب عودتها من بيروت منذ أيام .
رفضتي المشاركة في العديد من البرامج من تلك النوعية فما هو المختلف في مذيع العرب؟

تحمست لفكرة مذيع العرب ولم اتخذ وقتا طويلا في التفكير لان البرنامج جديد ومختلف وهو ما ابحث عنه دائما حتي في اعمالي الفنية, فالفكرة الجيدة والتنفيذ الجيد هم سر نجاح مذيع العرب واعتقد ان هذا البرنامج ناجح من البداية لأنه فورمات عربية خالصة, صنعت خصيصا للوطن العربي وليست نسخة من أي برنامج شهير.

وما هو شعورك بالمشاركة في عضوية تحكيمه؟

بالتأكيد أشعر بسعادة بالغة وخاصة بالمتسابقين والروح التنافسية الجميلة بينهم والمجهود المبذول منهم للوصول إلي ما هم عليه الآن ومشاركتي ضمن لجنة تحكيم البرنامج مسألة طبيعية خاصة أن لدي القدرة علي تقييم أداء المذيعين بعد أن قمت بالعديد من الحوارات الصحفية والتليفزيونية طوال مشواري الفني, بالإضافة أيضا إلي تقديم برامج للأطفال, وكما سبق وشاركت المذيع اللامع عمرو أديب في تقديم إحدي حلقات برنامجه الشهير «القاهرة اليوم».

البرنامج جديد تماما أليست مسئولية كبيرة باختيار مذيع للعرب؟

مهمتنا أن نقدم للجمهور مذيعا نفتخر به جميعا ويكون إضافة حقيقية للساحة الإعلامية, وأعتقد أنها مسئولية كبيرة جدا, وأعتقد بخبراتي السابقة في مجال الإذاعة والتقديم سواء كضيفة أو كمشاركة في الحوار منحني خبرة كافية استفدت منها في تحكيمي في البرنامج.

ما هي حقيقة الهجوم علي البرنامج بسبب عدم وجود أي متسابق لبناني في العروض المباشرة؟

البرنامج لا يميز جنسية عن أخري ولا يعرف العنصرية, وشخصيا لا اعترف بالتعصب لان لغة الفن لا تعرف أيضا التعصب, وعلي العكس كان هناك 3 مشتركين لبنانين ولم يصعدوا للمرحلة النهائية, وأيضا لعدم وجود دعاية كافية في لبنان, والعارضين كانوا مهتمين بأماكن إذاعة البرنامج, ولكن في الموسم القادم أعتقد أننا سنشهد متسابقين أكثر من لبنان.

ما هي معايير اختيار وتقييم المواهب المشاركة في البرنامج؟

الشكل والثقافة والحركة أمام الكاميرا والتعبيرات ولغة الجسد .. وأري أن المعيار الأهم في اختيار مذيع العرب أن يكون ملما بمعظم الثقافات العربية المختلفة.

ما الهدف وراء البرنامج؟

ان نقدم للعالم العربي مذيعا نفتخر به جميعا ويكون إضافة حقيقية للساحة الإعلامية, واري أن البرنامج مفيد جدا لإخراج ثقافات الشباب العربي في جميع المجالات .

في الفترة الأخيرة اتجه أغلب النجوم للمشاركة قي تلك النوعية من البرامج فيري البعض أنها تحقق عائدا أكثر وسريعا فما رأيك؟

منذ وقت طويل كانت تعرض علي العديد من البرامج وبعروض مغرية, ولكن ما جذبني للمشاركة في «مذيع العرب» فكرته الجيدة والجديدة تماما, وستظهر نتائجه علي المشاهد بمعني أننا سوف نري الفائز وهو يعمل بإحدي القنوات الفضائية المهمة ومن وجهة نظري هو أهم ما يميز هذا البرنامج عن غيره.

ـ علي غير المعتاد انسحبتي هذا العام من الماراثون الرمضاني .. ما هي الأسباب؟

أخذت القرار بعد اخر مسلسل لي في رمضان السابق فلا تنسي أني كنت ضيفة علي الماراثون الرمضاني في أخر 5 سنوات وبصراحة اشتقت للسينما.

وما هي مشاريعك المقبلة؟

3 سيناريوهات معروضه علي حاليا لاختيار أفضلها للتحضير لمشروع سينمائي سأعلن تفاصيله عقب انتهاء البرنامج.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق