رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بريد الجمعة - يكتبه : أحمد البرى
القفزة القاتلة !

من الطبيعى أن يحزن الإنسان لما يصيبه من ابتلاءات الدنيا، لكنه يجب ألا يجزع ولا ييأس، ولا يفتح الباب على مصراعيه للخطأ، كما فعلت أنت طلبا للزواج، متناسية أنه ليس بهذه الطريقة تكسب الفتاة أو المرأة قلب من أحبته، وليس أيضا بعدم الحديث معه أو رفض لقائه، وانما عليها تحكيم عقلها فى تصرفاتها.

لا أعرف من أين أبدأ رسالتى إليك، فأنا لست بارعة فى الكتابة التى لم تكن يوما إحدى مهاراتي، وسوف أدخل فى صلب الموضوع مباشرة، حيث إننى فتاة فى سن الثالثة والثلاثين، عشت حياة عادية فى أسرة بسيطة ومستقرة حتى سن السابعة عشرة عندما حصلت على الثانوية العامة،  ومنذ ذلك التاريخ، وعلى مدى سبعة عشر عاما واجهت مصاعب عديدة، حطمت معنوياتى وقضت على حياتي. وكانت البداية عندما دخلت كلية نظرية، فهى وإن كانت تتماشى مع دراستى فى القسم الأدبى إلا أننى كرهتها.

ولم أفلح فى اجتياز موادها بالغة الصعوبة، وزاد من يأسى فى الاستمرار بها، ما عرفته من أن نسبة النجاح فيها كل سنة لا تتجاوز سبعة فى المائة. فكل المواد مبنية على الحفظ وليس الفهم، ورسبت فى السنة الأولي، مما ترك أثرا سيئا للغاية فى نفسي، وفكرت فى الانتقال إلى كلية أخرى حتى لا تفوتنى فرصة التعليم الجامعى لكن أبى وأمى لم يوافقا على سفرى إلى محافظة أخري، حيث تقع الكليات التى تناسب مجموعى والتى تقترب طبيعة الدراسة بها من دراستى النظرية، وفى العام التالى توقفت عن الذهاب إلى الكلية، واتجهت إلى العمل لعلى أعوض فشلى الدراسي، وسمعت كلاما شديد القسوة من أهلى بأن اخوتى جميعا سيكونون من خريجى الجامعات إلا أنا، فلم آبه لكلامهم، ومضيت فى طريقى نحو الهدف الذى رسمته لنفسى بأن أعمل ويكون لى كيان وسط من حولي.

وفى رحلة البحث عن وظيفة وقفت الخبرة والكمبيوتر عقبتين فى طريقي، فأخذت عدة دورات تدريبية، ثم وفقنى الله فى العمل بمستشفي، وكان كل احتكاكى فيه بالمرضى والممرضات، ثم جائتنى فرصة أفضل فى شركة كبرى للعمل سكرتيرة لصاحبها، ولكن منذ الاسبوع الأول وجدته يهينني، ويتعمد إحراجى أمام الجميع، فأصابتنى صدمة نفسية، ولم أجد تفسيرا لمعاملته لى بهذا الاسلوب، فكل من يعرفونه أنكروا أسلوبه فى توجيهي، وأكدوا انه ليس من طباعه أن يهين أحدا أو يسبه. وفشلت فى معرفة السبب الذى جعله يتصرف معى بهذه «الدناءة»، وذات يوم قررت مواجهته، فسألته: ما الخطأ الذى ارتكبته لكى تسبنى وتشخط فيّ «عمّال على بطّال» فأجاب: «معلهش.. أنا مريض سكر».. وللأسف لم يتوقف عن أسلوبه الفج معي، وتحملت إهاناته عاما كاملا إلى أن كرهت مجرد سماع إسمه، وراودنى حلم الدراسة من جديد، فدخلت الامتحان دون أى أمل فى النجاح، ولم أذهب إلى الكلية بعدها حتى ولو لأعرف النتيجة!

ومرت السنوات وأنا أتنقل من وظيفة إلى أخري، إلى أن التحقت بشركة يبدو أنها شركة كبيرة، وأن موظفيها محترمون، ولم يمر يومان فقط حتى عرفت أن صاحبها لا يعرف فى تعامله مع الآخرين غير «السباب»، فقلت فى نفسى «إن بإمكانى أن أتفادى أى معاملة غير لائقة بالتركيز فى العمل. ولن يمسك عليّ أحد أى غلطة بعد أن أصبحت ممتازة فى الكمبيوتر والأعمال الادارية، ولن أحتك بهذا الرجل فى أى أمر».. وبعدها بأيام وجدته فجأة واقفا ورائي، ويضع يده على كتفى ويتحسسني، فالتفت إليه، وأنا مذعورة بنظرة غضب. فإرتبك من رد فعلي، وقال: «خلصى شغلك بسرعة» وظل هذا الموقف محفورا فى ذاكرتى وابتعدت عنه تماما، ولم أدخل مكتبه إلا فى وجود أحد من الموظفين، لكنه كان ينتظر اللحظة التى يكرر فيها محاولاته لجذبى إليه، فلقد إنتهز فرصة وجودى بمفردي، وهو يمر بالشركة ووضع يده على ذراعي، فابتعدت عنه، وقلت له «فيه إيه حضرتك» ومن يومها بدأ سلسلة اهانات غير مبررة لي، وكثر صراخه فى وجهي، ومع تماديه فى إيذائى أخذت حقيبتى وإنصرفت من المكان إلى غير رجعة.

وخضت رحلة جديدة للبحث عن عمل آخر، ووجدت ضالتى عند سيدة لديها شركة بسيطة، والحق أننى إرتحت فى عملى معها، وبذلت أقصى جهدى لنيل ثقتها، وعاملتنى بكل حب لدرجة انها كانت تقدمنى للآخرين بقولها: «دى بنتي»، ونجحت الشركة، وما ان بدأت هذه السيدة فى اثبات وجودها، حتى جاء الاخوان إلى الحكم، وتدهورت أحوال البلد كلها، فاضطرت إلى تصفيتها.

عند هذا الحد توقفت حياتي، فلا أنا استقررت فى عمل، ولا أنا استكملت دراستى الجامعية، وانصرفت إلى عالم «الانترنت»، وعن طريقه تعرفت على شاب تحدثت معه كثيرا، وقال لى تفاصيل عديدة عن حياته، وانه يريد الارتباط بي، وما أن نطق برغبته هذه حتى قفز قلبى من الفرح، وأحسست أنه قريب جدا مني، وطلب رقم هاتفى فأعطيته له، فأخذ يحدثنى يوميا بالساعات، ثم دعانى إلى الجلوس معه فى أحد الأماكن العامة، فقبلت دعوته، وأحسست معه بحب كبير، ومن بين ما قاله لى أنه صاحب شركة، وأكبر منى بأربع سنوات، وأن أهله ناس طيبون، وتوطدت علاقتنا. ولم يبق إلا أن يطلبنى من أهلي.

وقبل أن أحدد معه موعدا لزيارتنا، وأخبر أهلى به، طرق بابى عريس فرحوا به فرحة عارمة، واعتبروا طلبه يدى نصرا كبيرا، واستجابة لدعاء السنين، أما أنا فلقد وقع الخبر عليّ كالصاعقة، وسارعت الى فتاى وأخبرته بأمر العريس الذى يرحب به أهلي، وأن عليه الإسراع فى زيارتنا، وأكدت له أنهم سيرحبون به من أول جلسة معه، ففوجئت به يماطلني، ويتعلل بحجج واهية لكى يتنصل من وعده لي، ثم طلب منى أن أجلس مع العريس إرضاء لأهلي، الى أن يرتب أموره ويتقدم لي!، وظللت أبكى طول الليل، وكتمت علاقتى بفتاي، ولم أخبر بها أحدا من أهلي، وجاءنا العريس، وجلست معه، ولكنى لم أنظر إليه أو أسمعه، وظللت طوال لقائنا فى حجرة الصالون شاردة ولم أركز فى أى كلمة قالها، ولم أنطق بحرف واحد، وحاول أهلى لفت نظري، وكانوا يشيرون لى من بعيد بأن أتجاوب معه، فلم أعرهم اهتماما وظللت صامتة الى أن انتهت الزيارة، وبعدها اتصل بى فتاى وسألنى عما فعلته مع العريس، فثرت عليه، وقلت له إنه ظهر على حقيقته، فرد عليّ بأنه يخفى عنى سرا، وحان الوقت لأعرفه لكى نكون على نور ـ على حد تعبيره ـ وهذا السر هو أنه متزوج منذ عشر سنوات ولديه ولد وبنت، وأن اسمه غير الاسم الذى عرفته به، وأنه تعرف عليّ منذ البداية، وفى نيته الزواج منى لأنه ليس سعيدا مع زوجته، وأنه سيتزوج، سواء منى أو من غيري، لكنه خشى أن يخبرنى بهذه الحقائق خوفا من أن أتركه.. فأحسست كأن السماء وقعت على رأسي، ولم يكن بيدى شيء أفعله، فلقد أوقعنى فى حبه، ولا أكذب عليك ـ يا سيدى اننى صدقت كل حرف من هذا الهراء.. نعم صدقته لأنى أحببته، حيث تجاوزت الثلاثين، ولم يتقدم لى سوى واحد غير مناسب، وقد سايرته، وأصبحت أقابله كثيرا، ولم يتوقف الأمر عند ذلك، إذ تركته يضع يده عليّ كيفما شاء، وأنا التى لم أسمح لأحد أن يقترب مني، ووجدها فرصة لكى يحدثنى عن أشياء لم أسمعها من قبل، وكنت بالنسبة له أرضا خصبة للشرح وزراعة الأفكار الهدامة، وجاريته بمنتهى السذاجة، وتطور الأمر الى أن زرته فى مكتبه بمنطقة شعبية، ورأى منى ما أراده بحجة أننا سوف نتزوج، واستمرت علاقتى به لأكثر من عام حتى كرهته وكرهت نفسي.. إننى مازلت عذراء، لكن مجرد سماحى له بالاقتراب منى زلزل كياني، فلقد دأبت طوال حياتى على قيام الليل، وقراءة القرآن، ولم أكن أتخيل أن تصل بى الحال الى ما وصلت إليه، وصارت أمسياتى كلها بكاء لا ينقطع، ويمزقنى ضميرى ويكاد رأسى أن ينفجر من الضيق والندم.

ولقد عاهدت الله أن أغير حياتى تماما، وأن أعود الى سابق عهدي، وأغلقت كل منافذ الوصول لي، وعدت الى المواظبة على الصلاة والعبادة.. وجاءتنى فرصة للعمل فى مدرسة خاصة، ولكنى لم أعجب المديرة التى فشلت فى ارضائها، وظلت ورائى حتى فصلتني، وكل زملائى فى المدرسة ضربوا كفا بكف، فلم يجدوا مبررا للتنكيل بي!

إننى لا أفكر فى أى شيء الآن سوى الموت، ففيه راحة لى من متاعب الدنيا وأعتبر أن حياتى انتهت منذ عدم التحاقى بالكلية التى أرغبها قبل ستة عشر عاما، ثم توالت الأحداث الدامية فى حياتي، وأنا الآن بلا عمل ولا زوج ولا حتى صديقة أفضفض إليها بما تكنه نفسي، فأنا صامتة طوال النهار والليل، ويغلبنى البكاء فى كل وقت وحين، وأعيش مع أبى وأمى بعد أن تزوج أخوتى جميعا، وبقيت أنا مصدرا للتعاسة، ولا أمل فى الاستقرار العائلى بعد أن وصلت الى هذه السن، ولا فى العمل فكل من طرقت أبوابهم يشترطون ألا تزيد سن الموظفة على ثلاثين عاما، وأحيانا يشترطون خلع الحجاب، بل إن منهم من قال إن زى العمل لديه «بنطلون استرتش» و«بدي»، وهناك من يريدون سكرتيرة متحررة.. وقد ضعف بصرى من كثرة البكاء، وانهارت نفسيتى من نظرات الشفقة التى تطاردنى فى كل مكان، وها أنا أسيرة جدران حجرتى الأربعة أنتظر الموت بعد أن أصابنى اليأس من الحياة.

  • ولكاتبة هذه الرسالة أقول:

استوقفتنى فى رسالتك جوانب عديدة تدل على أنك تعانين حالة تخبط شديدة منذ نشأتك، وقد ساعدت عوامل كثيرة على وصولك الى ما أنت فيه من حزن واكتئاب ورغبة فى الموت، والأمر برمته يقتضى أن تغيرى نفسك ومنهجك فى الحياة، لا أن تتقوقعى داخل حجرتك فى انتظار المصير المحتوم، فعلى جانب الدراسة رحت تصبين اللعنات على الكلية النظرية التى التحقت بها، وبررت عدم نجاحك فيها بصعوبة مناهجها لدرجة أن سبعة فى المائة فقط من الطلبة هم الذين يحالفهم التوفيق كل عام، وهو بالطبع رقم غير صحيح، ولو تدنت نتيجة أى كلية الى هذه الدرجة لتم إغلاقها وتسريح طلابها الى كليات أخري!، ثم إن دراستك فى الثانوية العامة كانت نظرية، وكان بإمكانك أن تلتحقى بالقسم العلمي، المهم أنك وبدلا من أن تعيدى ترتيب أوراقك، وتشغلى وقتك بالمذاكرة، فكرت فى أن تتركى كليتك وأن تتجهى الى العمل، ولا أدرى كيف وافقك والداك على صنيعك هذا؟، واننى أطرح هذا التساؤل، ليس لأن الاكتفاء بالمؤهل المتوسط فيه تقليل من شأن من يحمله، ولكن الأمر الطبيعى لمن اتجه الى دراسة الثانوية العامة أن يكون مساره الطبيعى هو الجامعة التى يكتمل بها المنهج التعليمي، ويكون الخريج على دراية وعلم بأحد فروع العلوم أو الآداب التى تؤهله لسوق العمل، كما هى الحال بالنسبة لمن يحصلون على الدبلومات الفنية.. صحيح أن والديك رفضا نقلك الى كلية فى الأقاليم تتطلب الغربة، أو السفر الدائم، خوفا عليك من العواقب المجهولة التى يمكن أن تصادفها بنت فى مثل سنك، لكن الصحيح أيضا أن انعدام الطموح الدراسى لديك هو الذى أوصلك الى الحالة التى اعتبرت فيها استكمال تعليمك أمرا هامشيا، فانقطعت عن الدراسة، ثم دخلت الامتحان مرة واحدة بعد رسوبك فى السنة الأولى من باب ذر الرماد فى العيون، وكان طبيعيا أن يتم فصلك من الكلية، لكنك لم تأبهى لذلك أو تكترثى له.

وأما عن جانب العمل، فلم يكن متاحا لك أن تجدى الوظيفة التى كنت تتطلعين إليها، ورضيت بأى فرصة عمل لدى من يقبل تشغيلك، وبرغم تعدد الشركات والمكاتب التى عملت بها، لم تجدى صاحب عمل يعاملك معاملة حسنة، فلقد أظهرتيهم جميعا وحوشا ضارية، الكل يترصد لك الأخطاء، بدءا بالمستشفى الكبير الذى لم ترتاحى فيه مع من عملت معهن من الممرضات، ثم الشركة الكبيرة التى عملت بها سكرتيرة لكن صاحبها دأب على اهانتك خروجا على طباعه الودودة التى يتعامل بها مع العاملين لديه، ولا أدرى لماذا خصك أنت وحدك بالمعاملة الغليظة والجافة والمهينة ـ على حد تعبيرك؟ ثم كانت التجربة التالية لها فى شركة تبين لك بعد التحاقك بها أن صاحبها لا يعرف غير لغة السب وسيلة للتعامل مع عماله وموظفيه، ثم أرادك أنت شخصيا، لكنك رفضت هذه العلاقة، وتركت العمل عنده، وبعدها وجدت ضالتك فى العمل لدى سيدة فاضلة قدمتك للناس بأنك ابنتها، ولكن للأسف انهت مشروعها فى سنة حكم الاخوان، ثم مديرة المدرسة الخاصة التى لم ترتح لك وفصلتك من العمل.. والحقيقة أننى أعيد سرد محطات عملك كلها لكى أبين لك بُعدا مهما هو أن هناك شيئا ما فى شخصيتك يجعل الآخرين يعيدون النظر فى موقفهم منك، ربما يكون هو العناد، والإصرار على تنفيذ ما يتراءى لك من قرارات دون الرجوع لمن بيدهم الأمر أو أن معاملتك لهم فيها شيء من الحدة، وعدم الاستماع للرؤساء، على غرار قرارك بترك الكلية رغما عن أبيك وأمك اللذين ذكراك بأنك الوحيدة التى اكتفت بالثانوية العامة، فى حين تخرج أخوتك البنون والبنات فى الجامعة، وتزوجوا، وكونوا أسرا، وشقوا طريقهم فى الحياة.

وعلى الجانب الأسرى والاجتماعي، فإنك افتقدت الحوار، وعشت سنوات الشباب أسيرة للوحدة، وغاب عنك أنه ما خاب من استشار.. ويقول الحق تبارك وتعالى «وشاورهم فى الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله».. أنت تتصورين أن قرارك هو الصواب، ورؤيتك هى المثلي.. وهذا منهج غير صحيح فى الحياة، واصرارك عليه هو الذى أوقعك فى حبائل هذا الشاب معدوم الضمير، فقفز قلبك فرحا به، وأنت لا تعرفينه، وانما راسلتيه عبر عالم «الفيس بوك» المجهول، فكانت القفزة القاتلة لك نفسيا، وكادت أن تفقدك أغلى ما تعتز به الفتاة، لكن الله سلم، وكان حريا بك أن تقطعى فورا علاقتك به مع تنصله منك، ودفعك للموافقة على من تقدم لك، لاعبا بمشاعرك، ولا تدرين إن كان «كلامه المعدل» بأنه متزوج ولديه ولد وبنت، صحيح أم لا؟.. فكل ما يريده هو أن يتسلى بك، ويمتص منك كل ما يستطيع أن يصل إليه، وفى النهاية وبعد أن يحقق غرضه، يتركك نهبا للإكتئاب وعذاب الضمير.

ولاشك أن اندفاعك نحوه لم يكن حبا، وهو لا يستحق مجرد التفكير فيه، وحسنا أنك استوعبت الدرس، وسددت «طريق الهلاك» الذى انسقت اليه بإرادتك.. فلا تفقدى ثقتك بنفسك والإنسان قادر على أن يبدأ حياته فى أى سن، ففى العمر متسع للعمل والزواج، وليس معنى أنك صادفت ظروفا قاسية أو أنك أخطأت فى عدم الاستجابة لنصائح أبويك أن كل شيء قد انتهي، ولكنه يعنى أنك صرت الآن أكثر قوة، وقادرة على أن تتبينى الغث من الثمين، فلا تجزعى من الألم ولا تخشى المعاناة، وانما اتخذى منها قوة لك، فإنك ان تعيشى على الكفاح والعطاء، ومجاهدة النفس، ومواجهة الصعاب، خير لك من أن تعيشى باردة المشاعر، فاترة الهمة، خامدة النفس، وفى ذلك يقول تعالى «ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين».

ومن الطبيعى أن يحزن الإنسان لما يصيبه من ابتلاءات الدنيا، لكنه يجب ألا يجزع ولا ييأس، ولا يفتح الباب على مصراعيه للخطأ، كما فعلت أنت طلبا للزواج، متناسية أنه ليس بهذه الطريقة تكسب الفتاة أو المرأة قلب من أحبته، وليس أيضا بعدم الحديث معه أو رفض لقائه، وانما عليها تحكيم عقلها فى تصرفاتها، وأن تضبط مسافة معينة منه، بحيث لا تقترب أو تبتعد أكثر منها، وأن تشرك أسرتها معها فى كل خطواتها وتسترشد برأى أهلها قبل قرار الزواج أو الدخول فى متاهات علاقة مع رجل، أى رجل، فكل شيء له حدود.. أما البكاء الذى صار هو الملمح البارز فى حياتك فإنه لن يجدى شيئا، فالتحكم فى ردود الأفعال تجاه ما يعترض المرء من متاعب ومصاعب هو دائما الأسلوب الأمثل للتعامل، كما أن الابتسامة للحياة تجعل المرء أسعد حالا، ليس لنفسه فقط وإنما أيضا لمن حوله، والمبتسمون هم الأكفأ فى العمل، والأكثر تحملا للمسئولية، والأقدر على مواجهة شدائد الحياة.

إن ما مضى من حياتك فات وانتهي، فلا تلتفتى إليه، لما فيه من قلق واضطراب، واضاعة للوقت، وفى ذلك تقول الحكمة الانجليزية الشهيرة «لا تنشر النشارة»، بمعنى أن نشارة الخشب لا يعقل أن نعيد نشرها مرة أخري، فكذلك ما مررت به من تجارب عليك أن تستفيدى منها، ولا تعيدى تكرارها بأى وسيلة من الوسائل.. هنا فقط سوف تمضين الى الأمام، وأؤكد لك أن باستطاعتك ذلك فما أسرع ما نتكيف مع واقعنا وحياتنا، ونقنع بعطاء الله لنا.

والنفس راغبة إذا رغبتها

وإذا ترد إلى قليل تقنع

فافتحى صفحة جديدة من حياتك، وتسلحى بدروس تجربتك التى نجاك الله منها، وتطلعى الى المستقبل بعين جديدة ملؤها الرضا والقناعة، وأسأل المولى عز وجل أن يحقق لك أمانيك فى العمل والاستقرار والزواج وراحة البال.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 7
    mostafa
    2015/04/24 14:17
    0-
    3+

    لاتحزنني
    لاتحزني. معني ارسالك لهذه الرسساله هو انه مازال بداخلكي امل خفي يتمسك بالحياه رغم كل الصعاب. استغلي شعاع الأمل هذا وحولي كل الصعاب الي طاقه ايجابيه بداخلك واعلمي ان كل شئ ممكن في هذه الدنيا. ممكن ترجعي تكملي تعليمك لو حتي معهد خاص او اي شئ يشغل تفكيرك عن الأفكار السلبيه وممكن في خلال الدراسة دي تتفتح ليكي أبواب جديده علي الأقل ممكن تكوني صداقات جديده مع ناس محترمين. قومي يلا استجمعت قوتك وتعرفي ان الضربه اللي مش بتموت بتقوي
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 6
    عادل يوسف فارسكور دمياط
    2015/04/24 10:30
    1-
    5+

    عذراء
    هل كل مايهمك انك عذراء لقد اخطاءت عندما تسمحين لرجل غريب ان يلمس جسدك مع العلم بانه كذاب ومراوغ فنصحتي لك الابتعاد عنه نهائيا والتقرب الي الله والفرج قريب جدا ان شاء الله
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 5
    د محمد سعيد
    2015/04/24 04:47
    0-
    2+

    الأمل
    تخطت الثلاثين وتبحث عن الموت ؟؟!! ايتها الفتاة المعذبة لا تقلقي نفسك كثيرا من الموت ولا تبحثي عنه لسبب بسيط جدا انه لن يتركك وسوف ياتيك فى الوقت المحدد لك تماما سواء كنت سعيدة ام تعيسة محبطة ام ما زال لديك أمل ... اذا كان من نصيحة قومي بكل توكل صادق علي الله وابحثي عن الحياة هذا فقط
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    مانى
    2015/04/24 04:35
    0-
    2+

    التحقى بالتعليم المفتوح
    ال فات مات---كملى دراستك والتحقى بالتعليم المفتوح----واستغفرى الله وقربيله --واشغلى نفسك بهوايات بتحبيها----اشتغلى فى حضانه او اى شغل
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    a.m
    2015/04/24 00:07
    2-
    3+

    استشارة الطبيب النفسى
    ارى انه هناك خلل ما فى قواك النفسية ظهر منذ حديثك عن الثانوية العامة و حتى الكوارث الأخلاقية التي سقطت فيها ، و طلب العلاج النفسى ليس عيبا فيجب عليك استشارة الطبيب النفسى لانك قد تكونين بحاجة الى العلاج النفسى و ليس مجرد النصيحة ، لان كل هذا التخبط في حياتك يدل على مشكلة نفسية ما تعانى منها ، و لا اعلم لماذا حين يمرض الانسان في اى جزء من جسمه يذهب الى الطبيب المختص في حين انه حين يمرض اهم شيء يميزه عن سائر المخلوقات و هو العقل يظل يعانى و يقاوح و يتخبط و لا يطلب العلاج ، اطلبى العلاج قبل ان تتفاقم حالتك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    وهم
    2015/04/23 23:45
    2-
    1+

    الحياة والوهم
    اولا كل السنوات التى ضاعت منك كان يجب تكملى دراستك وتحافظى على نفسك وابتعدى عن العالم الوهمى على النت استغفرى ربك وتقربى من الله وابحثى عن عمل يشغلك وابعدى تفكيرك عن فكرة ان الكل مستقصدك بهذا الشكل كونى طبيعية بين زملاء العمل بكل احترام ولا تسمحى لاى احد بالاقتراب منك بصورة تثير الشك والريبة حتى لو بينك وبين نفسك خليك واضحة فى النور ودخول البيوت الصح بيكون من ابوابها اوصيك بالصلاة وقراءة القرأن الكريم والاستغفار ليل نهار ففيه الفرج ان شاء الله ...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2015/04/23 23:20
    1-
    38+

    قصة تبدو ركيكة متناقضة غير مترابطة ..... وإن كانت حقيقية فجميع احداثها بيدك لابيد عمرو،،لاتعاطف
    اين الكلية التى لاتزيد نسبة النجاح فيها عن 7%؟!،،واضح أن قدميك لم تطأ الكلية من الاصل وأكتفيت بسماع الحكاوى والاشاعات " ما عرفته من أن نسبة النجاح فيها كل سنة لا تتجاوز سبعة فى المائة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!"
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق