رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تعاون مصرى ـ مغربى للاستفادة من الطاقة الشمسية

◀ كمال الجرنوسى
شهد المركز القومى للبحوث إقامة ورشة عمل مصرية - مغربية، حول الطاقة الجديدة والمتجددة، لا سيما الطاقة الشمسية، وذلك بمشاركة خبراء من الجانبين.

وأكد الدكتور أشرف شعلان، رئيس المركز، أهمية الطاقة الجديدة والمتجددة، والتعاون بين المغرب ومصر، فى النهوض بهذا المجال، وخصوصا الطاقة الشمسية والاستفادة منها.وأكد الدكتور حسن سهبى، رئيس الوفد المغربي، أن المغرب تمضى قدما فى تعظيم الاستفادة من الطاقة الشمسية فى مجالات الصناعة، والاستخدامات المنزلية.وأشار الدكتور الحسن الداودى وزير التعليم العالى والبحث العلمى بالمغرب، إلى أهمية الطاقة الشمسية فى الاستخدامات المتعددة خاصة أن مصادرها لا تنضب بخلاف مصادر الطاقة الكهربية والبترول الأخرى التى تعانى الدولتان بالفعل النقص الواضح فيها.وأوضح الدكتور شريف حماد، وزير البحث العلمى المصرى أن مصر يمكنها الاستفادة من الطاقة الشمسية التى حباها الله لها والعالم العربى والافريقى ، إذ تشرق بها الشمس طول العام، مؤكدا أنه لابد من التعاون بين مصر والمغرب للوصول لأقصى استفادة من الطاقة الشمسية بالتعاون، وتبادل الخبرات.

الحل الأمثل

من جهته، أشار الدكتور حمدى الغيطانى، رئيس قسم الطاقة الشمسية بالمركز، إلى تقنيات الطاقة الجديدة والمتجددة، وإمكان تطبيقها من خلال عرض الإمكانات العلمية المتوافرة فى وزارة التعليم العالى، ووزارة البحث العلمى ممثلة فى المركز القومى للبحوث، ووزارة الكهرباء ممثلة فى هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة.

وتابع أن الطاقة التقليدية لها آثار سلبية على البيئة، وأنه لابد من الاهتمام بالطاقة الجديدة والمتجددة، خصوصا الطاقة الشمسية، باعتبارها الحل الأمثل كمصدر صديق للبيئة، لأنها لا تحتوى على أى ملوثات، كما أنها باقية ببقاء الكون، ولا يحتكرها أحد، بل هى منحة من الله سبحانه وتعالى. وأضاف أن استخدامات الطاقة الشمسية متعددة، إذ تُستخدم فى الأغراض الزراعية والصناعية والسكنية، ففى الزراعة يمكن استخدامها فى ضخ المياه للرى بالتنقيط والمناطق السكنية فى الإنارة وتسخين المياه، ولها أيضا استخدامات متعددة فى الصناعة، كما أنها تمتاز بالتقنيات البسيطة والسهلة وغير المعقدة.

ويأمل الغيطانى فى أن تقوم وزارة الإسكان بتعميم استخدامات السخانات الشمسية على المشاريع القومية للإسكان كافة؛ لأن ذلك سيوفر قدرا كبيرا من الطاقة الكهربائية، وسيوفر فرص عمل للشباب بالمصانع التى تعمل فى مجال السخانات الشمسية، علما بأنه يمكن التغلب على مشكلة التكلفة العالية، بتحميل ثمن السخان على التكلفة الإجمالية للشقة، وبالتالى لن يشعر المواطن بأى أعباء ترهقه.

وشدد على أنه يوجد دور كبير للمركز فى نشر تكنولوجيا الطاقة الشمسية، وتقديم الدعم الفنى وتقرير الحالة الفنية لمعدات الطاقة الشمسية، قائلا إنه لابد من اهتمام الدولة بالاستفادة من الطاقة الشمسية، لأنها إحدى المخارج من مشكلة أزمة الطاقة الكهربائية بمصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق