رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«هيا نركب الدراجة».. لتحسين بيئة «شبين الكوم»

سعاد طنطاوى
>> بهدف تطوير مدينة شبين الكوم حضاريا، وإزالة الاشغالات والمخلفات منها، عقد مركز النيل للإعلام بشبين الكوم، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، ندوة حول «بناء نظام نقل حضاري مستدام للحفاظ على البيئة بمدينة شبين الكوم».


وأوضح الدكتور فيصل عبد المقصود رئيس قسم العمارة بكلية هندسة شبين الكوم بجامعة المنوفية خلال الندوة أن التطوير يستهدف صنع نوع من التوازن بين راحة المواطن والحفاظ على البيئة، مضيفا أن الدول المتقدمة تطور آليات النقل بها بناء على هذا المبدأ، فمنها ما اعتمد على وسائل النقل الجماعى كالباصات الكبيرة والقطارات لنقل عدد أكبر من الأفراد للتخفيف من الزحام وتقليل التلوث، ومنها ما اتخذ حال تقسيم الطرق والشوارع للسيارات أو للمشاة والدراجات فقط.

مدينة صديقة للبيئة

وعرض المهندس إبراهيم فتحي الملطي المدرس المساعد بكلية الهندسة بشبين الكوم تجربة علمية لمشروع الطرق فى دراسة له لجعل مدينة شبين الكوم من المدن الصديقة للبيئة من خلال جعل بنيتها التخطيطية والتصميمية تتوافق مع حرية حركة السكان بداخلها عن طريق المشي أو باستخدام الدراجات، سواء كان ذلك بغرض الذهاب للعمل أو التسوق أو التنزه أو أي من أغراض الانتقال.

وأكد الملطي أن هذا لن يتم إلا من خلال تطوير أنظمة النقل الحالية، مشيرا إلى أنه تم وضع عدد من الحلول لتطوير هذه المنظومة، منها إرجاع الشارع للإنسان قبل السيارة، بمراعاة مستخدمى الشوارع ومعاملة وسائل المواصلات معاملة عادلة وتحسين الأرصفة وممرات مشاة، وإنشاء مسارات للدراجات الهوائية، وتحسين خدمات النقل العام (الأتوبيسات)، والاعتماد عليها داخل المدن بالإضافة لتنظيم حملات دعائية لجعل المشى وركوب الدراجات له الأولوية، للتقليل من الازدحام والتلوث، وتقليل عدد الرحلات من 20 الي 60%، على أن يتم الذهاب بالدراجات أو بالمشي، وكذا تطبيق الحكومة الإلكترونية مما يقلل الزحام بالشوارع .

وطالب الملطي بالدعم السياسي لتطبيق المشروع من خلال القرارات الإدارية، وورش العمل، وإعداد مخططات تفصيلية، والاهتمام بقطاع النقل العام بشبين الكوم، واللجوء الي الدراجات لتوفير الطاقة، وزيادة المنظر الجمالي، والحفاظ علي البيئة، وتقليل الازدحام، ومراعاة الاهتمام بعمل مسار للدراجات بجانب طريق السيارات.

إلى ذلك، طالب المشاركون في الندوة الهيئة العامة للطرق والكباري بالاهتمام بالطرق، وإجراء الصيانة الدورية لها .

ويأتي مشروع تطوير آليات النقل في مدينة شبين الكوم ضمن برنامج النقل المستدام الذي تنفذه وزارة البيئة في محافظتي المنوفية والفيوم بالتعاون مع البنك الدولي، ويشمل إعادة تأهيل الأرصفة للمشاة، وإزالة الإشغالات، وترويج فكرة الاعتماد على الدراجة للتنقل داخل المدينة كبديل صديق للبيئة للمركبات التقليدية التي تنشر التلوث.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق