رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

  • مرسى عطا الله
    31 يناير 2010
    أتمني مثل كل المصريين أن يكلل الله جهود منتخبنا الوطني لكرة القدم الليلة بفوز مؤزر يضمن له الاحتفاظ ببطولة الأمم الإفريقية للمرة الثالثة علي التوالي‏,‏ لأن هذه النخبة من اللاعبين تستحق ما هو أكثر من البطولة وما هو أكثر من الأرقام القياسية التي حققوها بقيادة مدربهم الكفء القدير حسن شحاتة‏.‏
  • 30 يناير 2010
    استكمالا لحديث الأمس ربما يكون ضروريا ومفيدا أن نعاود التأكيد علي مجموعة حقائق أساسية أهمها أن الشريعة الإسلامية هي أول شريعة سماوية أباحت حرية الاعتقاد وعملت علي صيانة هذه الحرية وحمايتها إلي آخر الحدود‏,‏ فلكل إنسان ـ
  • 29 يناير 2010
    أعتقد أن قيمة الكلمة الحرة لا تكمن فقط في محتواها ومضمونها وإنما قيمتها ترتبط أساسا بحسن اختيار التوقيت الصحيح للقول بها حتي يكون تأثيرها في مجري الحوادث مباشرا ومؤثرا ومفيدا‏!‏
  • 28 يناير 2010
    استكمالا لحديث أمس أعتقد أننا نتفق جميعا علي أن مسألة تجديد وتحديث الخطاب الديني أمر مطلوب في كل عصر وليس مرتبطا باستحقاقات طارئة تفرضها أحداث بعينها‏,‏ ومن ثم فإن الأجدر بالاهتمام الآن هو ما يصطلح علي تسميته خطر تسييس الفتاوي الدينية‏.‏
  • 27 يناير 2010
    لا بد أن يكون واضحا أن الدعوة لمراجعة وتحديث الخطاب الديني ليست وليدة اليوم وإنما هي دعوة قديمة ومتجددة ومن الظلم أن يربطها أحد ربطا مباشرا وصريحا بحوادث طارئة من نوع حوادث نجع حمادي الأخيرة‏.‏
  • 26 يناير 2010
    أعتقد أن الفارق بين النجاح والفشل ينحصر في معدل استخدام مفردات التبرير من نوع الحديث عن شماعة المفاجأة عند الفشل أو استخدام كلمة المصادفة لتفسير النجاح ومن ثم فإنه كلما قل استخدام هذه المفردات كان ذلك دليلا علي تغيب وشطب ثقافة الاتكالية وتأكيد احترام العمل والجهد والإبداع‏.‏
  • 25 يناير 2010
    هذه الزوبعة المفتعلة داخل أروقة البرلمان الأوروبي بذريعة غياب الحماية الكافية للمسيحيين في مصر أكبر من أن ينظر إليها علي أنها مجرد تناغم مع صيحات بعض أقباط المهجر في العواصم الأوروبية لأنها في حقيقة الأمر محاولة لإحياء مخطط قديم لإدخال منطقة الشرق الأوسط إلي سوق التجارة الطائفية بهدف وضع المنطقة كلها تحت الوصاية الأجنبية‏.‏
  • 24 يناير 2010
    لا شك في أن أبرز علامات الحيوية والنضج في أي مجتمع ديمقراطي أن يكون هناك حوار مستمر بين الرأي والرأي الآخر‏,‏ ولكن عندما يتحول الحوار إلي جدل يتغذي بلغة الرغبة في العناد‏,‏ فإن ذلك يمثل خطرا علي الديمقراطية‏.‏
  • 23 يناير 2010
    ‏عظمة الديمقراطية وسر ولع الشعوب بها أنها تسمح باختلاف الآراء وتباينها إلي درجة الصدام ولكن بشرط أن يظل التصادم محصورا في إطار الرأي والرأي الآخر وليس تصادم الصراخ والصياح والسباب والشتائم وكل ما يؤدي إلي المواجهة والشقاق واللدد في الخصومة‏.‏
  • 22 يناير 2010
    ليس هناك ما يمكن أن يعكر صفو الحياة قدر الاستسلام للتعصب والتطرف لأن ذلك يحصر رؤية الإنسان للأمور في منظارين لا ثالث لهما‏...‏ إما مع وإما ضد‏!‏
   
34