رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

كلمات حرة
صفعة عمرو دياب!

أستسمحك عزيزى القارئ بأن أحدثك اليوم عن موضوع غير مهم..، ولا أقول تافها! نعم لن أحدثك عن آخر تطورات وتأثيرات العدوان الإسرائيلى الغاشم على غزة، ولا عن التطورات الدرامية فى الحرب الروسية الضارية على أوكرانيا، ولا عن صواريخ الحوثيين فى البحر الأحمر، ولاعن الحديث حول تشكيل الحكومة المصرية الأخيرة... وإنما عن صفعة أو ضربة بالقلم على وجه شاب مصرى! فهذا القلم أو تلك الصفعة انتشرت أنباؤها والتعليقات عليها، انتشار النار فى الهشيم..، على صفحات الميديا الحرفية (الصحف والإذاعة والتليفزيون...إلخ) أو الميديا الاجتماعية (الفيس بوك، وتويتر...إلخ)! إنها صفعة قاسية ضربها المطرب عمرو دياب على وجه أحد المعجبين الذى اقترب منه محاولا تقبيله, وقد حدث هذا وسط حفل كان يغنى فيه عمرو! أمام الناس، فضلا عن عدسات التصوير..، فتم تسجيل الواقعة بالصوت والصورة، ثم ما لبثت أن انهالت مئات ومئات الألوف من التعليقات عليها! ألم أقل لكم إن السوشيال ميديا أو وسائل التواصل الاجتماعى أخذت تفرض نفسها بقوة هائلة علينا..؟ خاصة مع السهولة الفائقة لمشاركة أى إنسان فيها، لتصنع من الحبة قبة، ومن القبة قبابا! حسنا...! إن الواقعة تلقى الضوء على حسن تقدير الشخصيات العامة الشهيرة، لضريبة الشهرة التى يتمتعون بها، وعلى احترامهم للآخرين من الأشخاص العاديين المعجبين بهم، الذين يحاولون الاقتراب منهم !ولا شك على الإطلاق فى أن كثيرا من أفراد الجمهور لايحسنون التعامل مع أولئك المشاهير..، وكثيرا ما يحبون بالذات التصوير معهم، على نحو قد يكون مزعجا للشخص المشهور. هنا يظهر جوهر المعدن الإنسانى للفنان وتقديره للمشاعر التلقائية او العفوية للمعجبين به...، تلك ضريبة بسيطة للشهرة والأضواء والثروة...، تحملها ياأخى...، أما أن تصفع الرجل وتهينه على الملأ على هذا النحو فهو تصرف أراه سخيفا وغير لائق على الإطلاق، ويوجب على الاقل اعتذارا علنيا عنه!

Osama [email protected]
لمزيد من مقالات د. أسامة الغزالى حرب

رابط دائم: