رئيس مجلس الادارة

د. محمد فايز فرحات

رئيس التحرير

ماجد منير

رئيس التحرير

ماجد منير

من القاهرة
دولة غنية؟!

كان لى قول حرصت دائما على تكراره فى المنتديات العامة وهو أنه لا توجد هناك فى العالم دولة فقيرة وأخرى غنية، وإنما هناك أمم تعمل وأخرى لا تعمل. الأمر كان ينطبق على الثنائيات الأخرى، عن التخلف والتقدم، والبربرية والحضارة، والجهل والعلم، وهكذا أمور. الفارق فى كل الأحوال كان دائما الإنسان الذى يعمل ويعرق ويجتهد وفى كل الأحوال يفكر. هذا الحديث يأتى بمناسبة ما ذاع خلال الأسابيع الماضية عن منطقة «رأس الحكمة» فى الساحل الشمالي، التى سال لها لعاب البشر وجعلت التواضع يمس الدولار الأمريكي، وكما هى العادة بدا الأمر إشاعة، وذاع لغط عما إذا كان حلما أم حقيقة حتى جاء الإعلان الرسمى بالحقيقة وبعضا من التفاصيل وخلاصتها إضافة إلى الثروة المصرية. لم تمض أيام على الإعلان حتى حلت على الإعلام «رأس جميلة» باعتبارها منطقة استثمارية تقع على خليج العقبة فى مواجهة جزر تيران وصنافير، وهى من مناطق الغطس التى يؤمها من يحبون هذه الرياضة من المصريين والسائحين. على الأرجح أنه مع مزيد من الصبر، فإن الرؤوس الأخرى سوف تظهر على السطح، وسوف يجرى عليها ما جرى على سابقيها من الفرص الاستثمارية الواعدة، ولكن أحدا لن يعلم متى يتحقق الوعد.

بعيدا عن كل «الرؤوس»، فإن مصر بلد غني، وأن من يقولون بفقرها وكثرة الصحارى فيها لا يعرفون ما قلته فى رأس العمود. والحقيقة أن الفارق ما بيننا والغنى هو عمل الإنسان، ولكن المعضلة أن الإنسان قام بالفعل بالعمل ولكن الثروة لم تأت، أو إذا شئنا الدقة لم تأت بما فيه الكفاية التى توازى أولا الزيادة السكانية وثانيا طموحات الناس فى بلد عظيم. اكتشاف الرأسين «الحكمة والجميلة» وقابلية كل منهما لاستثمارات ضخمة سوف يشجع على استكشاف المزيد، ولكن ماذا لو أن لدينا ما اكتشفناه وأصلحناه، وأوصلناه بالطرق والكهرباء، وأزلنا من أمامه العشوائيات، وأوصلناه بالبحار؟ خلال السنوات القليلة السابقة قامت مصر بإصلاح هائل فى ١٤ بحيرة مصرية؟!


لمزيد من مقالات د. عبدالمنعم سعيد

رابط دائم: