رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
علمتنى الحياة!

  •  علمتنى الحياة أن صديقا واحدا قد يكون كافيا لأن العبرة ليست بكثرة الأصدقاء وإنما العبرة بالوفاء الذى يتجسد فى صديق يحفظ السر ويرد الغيبة ويواسى عند النكبة.
  •  ولأننى أشعر أن زهرة واحدة تستطيع أن تكون حديقتى فإن صديقا واحدا مخلصا وفيا يمكن أن يكون عالمى!
  •  إن الصديق فى مفهومى هو شيء أشبه بروح تسكن فى جسدين وإذا كان الأب بالنسبة لى كنزا والأخ بالنسبة لى سندا فإن الصديق كنز وسند فى آن واحد!
  •  وفى الحياة مطبات كثيرة ومحن عديدة لكن أصعبها عندما تجد نفسك وحيدا بدون صديقك المفضل وصدق من علمونا منذ نعومة أظفارنا أن خسارة المال أهون بكثير من خسارة الأصدقاء الحقيقيين!
  •  إن الأصدقاء الأوفياء أشبه بشروق الشمس فى هذه الحياة لأن الصديق ليس من يؤنس وحدتك وإنما هو من تجده عند الشدة يواسيك وهو أيضا من يؤازرك ويمشى فى اتجاهك عندما يمشى الجميع بعيدا عنك!
  •  والمرء يعرف الصديق الحقيقى من صدق جوابه عن أى سؤال لأن الجواب الصادق هو العلامة المميزة للصداقة الحقيقية التى هى أشبه بالبئر الجيد التى تعطيك الماء عند القحط!
  • ومن أعظم الرزق أن يعطيك الله صديقا مخلصا ويمنحك روحا أخرى تشبهك والصديق هو من يظل معك فى السراء والضراء ولهذا يتوجب على المرء عدم التسرع فى إطلاق مسمى الصديق الا بعد أن تتيقن من صدقه وإخلاصه بالأفعال وليس بالأقوال.
  •  وعلى طول مشوار العمر تأكد لى أن أخلص الأصدقاء هم من يحسون بأحزاننا وأوجاعنا فى أصواتنا دون أن نتكلم ويقومون تلقائيا بالعمل على إسعادنا وإدخال البهجة فى نفوسنا.
  •  ونصيحة من القلب وعن تجربة عمر: «إذا وجدت صديقا يعاتبك وينصحك فلا تغضب منه ولا تهجره بل تدبر فى كلامه واستوثق منه»!> مقال كتبه الراحل قبل وفاته.
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: