رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بضمير
الردع.. وجشع التجار!

تصفح سريع للصفحات وجروبات السوشيال ميديا التى تتناول أخبار أسعار بيع وشراء الدولار فى السوق السوداء والتعليقات عليها، سيخبرك أن هناك فئة بيننا لايهمها سوى مكسبها السريع ومصلحتها الضيقة، ولو على حساب الوطن. فهؤلاء أخذوا يلطمون خدودهم، بعد الإجراءات التى تم اتخاذها مؤخراً حُزناً على بدء انخفاض الدولار فى السوق السوداء، وكأن نهايتهم المأساوية قد بدأت بمكاسبهم التى بدا عليها الانخفاض، بعد أن تلاعبوا وتكسبوا وتربحوا الملايين، لتظهر فئة جديدة من "مليونيرات الأزمة الاقتصادية" دون وازع من ضمير، يجعلهم يدركون أن المكسب الذى يأتى من دماء وقوت ورزق الآخرين هو مكسب حرام. أما الكثير من التجار ورغم كل الإجراءات التى يتم اتخاذها فى السوق لمواجهة الاحتكار والجشع فإنهم مازالوا يصرون على عدم تحمل أى هامش للتقليل من مكاسبهم التى اعتادوها قبل الأزمة التى يستغلونها فى تحقيق المزيد من المكاسب وأضعافها تأثرا بارتفاع سعر الدولار، حتى فى سلع وأدوات لاعلاقة لها به!.إن هذه النماذج تحتاج إلى مزيد من الردع، وتطبيق القانون معهم بحسم، ليصبحوا عبرة لغيرهم، فهؤلاء لم يبيعوا فقط ضميرهم الوطنى نحو مجتمعهم ومواطنيهم، حتى يتكسبوا الملايين، بل أصبحوا يمثلون خطراً داهماً على مستقبل السلام الاجتماعى فى بلدنا، من اجل مكسبهم السريع السهل، الذى سيتحول ويبقى منهجهم وأسلوبهم المستمر فى التكسب قائماً على مصهم دماء المواطن البسيط الذى لايسعى إلا لتوفير لقمة عيشه هو وأفراد أسرته. لقد حان الوقت لأن يرى هذا المواطن وكل أصحاب المكسب الحلال ردعا لهؤلاء أمام أعينهم، حتى يدركوا أن الضمير والحق لم يعودا قيماً مهدرة.


لمزيد من مقالات حسين الزناتى

رابط دائم: