رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بضمير
المصريون بالخارج .. والقوة الناعمة !

بعد هذا الزخم والحضور الدولى الكبير والأهداف التى حققتها مصر من مؤتمر المناخ، فى تصورنا أن الإدارة المصرية تعكف الآن على الاستفادة القصوى سياسياً واقتصادياً مما جرى، وهو أمر لن يحدث بعيداً عن تحركات واعية لمسئولى السياسة الخارجية. وهنا نرى أن هناك دوراً مهماً لسفاراتنا بالخارج، للقيام بهذه المهمة وهو دور سيصبح أكثر تأثيراً وإيجابية اذا ما كانت من بين أدواته المهمة الاستفادة من المصريين المتميزين والمتفوقين داخل بلاد العالم، والذين قدموا للمجتمعات التى يعيشون فيها دوراً مفيداً فى المجالات كافة، بينما ربما لم نستفد نحن منهم بدرجة استفادة هذه الدول منهم، رغم أنهم تلقوا تعليمهم فى بلادنا قبل أن يخرجوا منها بحثاً عن إمكانات أوسع، ومن تلك النماذج ماحققه مؤخرا د.طارق عبدالعزيز الباحث المصرى فى جامعة تكساس بالولايات المتحدة وحصوله على جائزة التميز البحثى في عامين متتاليين، ومثله كثيرون من المصريين فى كل بلاد العالم الذى جاء وقت استفادة الوطن الأم منهم بشكل أكثر فعالية ووعياً، ليس فقط داخل مصر، وإنما فى البلاد التى يعملون ويتفوقون فيها، وهو دور يمكن أن تحققه سفاراتنا بتلك الدول وأن تخلق حواراً مستمراً ومتواصلاً معهم لطرح رؤاهم، وامكانية استفادتنا المشتركة، وهو مايحقق هدفين بالاستفادة العلمية منهم داخل مصر، ثم تشكيلهم قوة ناعمة لنا فى البلاد التى يعملون فيها، وهو هدف أصبح ضروريا فى هذا العالم المتغير واعتباره أداة فعالة من أدوات السياسة الخارجية للدول. نعم هناك وجوه مصرية وكوادر جديدة بالخارج لم نتحرك فى اتجاههم بعد، وجاء وقت الاستفادة منهم بوعى وجدية ، وتوفير إمكانات موضوعية لتفعيل هذا..


لمزيد من مقالات حسين الزناتى

رابط دائم: