رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
أخلاق العمالقة

الفنان محمد حلمى بكر لحن نحو 1500 أغنية، غناها كثيرون من ليلى مراد ونجاة الصغيرة ووردة ومدحت صالح والحجار وغيرهم، إلى جانب تلحين أغانى 48 مسرحية، أشهرها سيدتى الجميلة وموسيقى فى الحى الشرقى ، وهو أيضا صاحب حكايات أجمل ما فيها أنها تكشف عن القيم والمشاعر التى جمعت زملاء الفن قديما ومنهم محمد فوزى وبليغ حمدى. ورغم أن الاول كان من جيل أقدم حفر بصمة ألحان وجمل موسيقية تشعر بأنها إلى اليوم مازالت تسبق كل جمل الخبط والسرعة التى ابتكرها الكمبيوتر باسم التلحين، فقد عشق محمد فوزى (وهو من مواليد 1918) بليغ حمدى (من مواليد 1931) بعد أن شعر بأنه أمام كنز موسيقى كبير.

يحكى الفنان حلمى بكر أن السيدة أم كلثوم كانت قد قررت الاتجاه الى فوزى ليلحن لها، وأنه بدلا من أن ينتهز فوزى الفرصة ويستأثر بكوكب الشرق، فإنه رشح لها شابا اسمه بليغ حمدى ذكر أنه ملحن سابق لعصره. وجاء فوزى ببليغ الذى جلس أمام كوكب الشرق يغنى بعضا من ألحانه ومنها مونلوج كان قد أعده للمونولجست ثريا حلمى، كتبه مؤلف صاعد اسمه عبد الوهاب محمد مطلعه «حب ايه؟» وبدلا من أن يغنى بليغ الأغنية كمونولوج فإنه أداها بطريقة أغنية الطرب جعلت «الست» تقول له: هى دي. وذهب بليغ إلى عبد الوهاب محمد الذى أعاد كتابة المونولوج كأغنية عاطفية تغنيها كوكب الشرق.

وفى يوم غنى فوزى ـ كما يحكى حلمى بكر ـ أمام بليغ مطلع أغنية كان يعدها لأم كلثوم تقول كلماتها: أنساك؟ ده كلام . أنساك ياسلام؟ أهو ده اللى مش ممكن أبدا. وصرخ بليغ معجبا: الله الله يا أستاذ. وكان تعليق فوزى الفوري: خلاص كمل انت اللحن واديه للست. وبالفعل أكمل بليغ حمدى لحن «أنساك» الذى بدأه فوزى وغنته السيدة ام كلثوم. ولم يسمع أحد أن فوزى قال كلمة أو غيره بعد نجاح اللحن الرائع الذى بدأه وأعطاه لبليغ ، كانوا عمالقة وكانت أخلاقهم أخلاق عمالقة!.

 

 نشر فى 28 سبتمبر 2015

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: