رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
وانتهت الحرب بعد 5 أشهر

ذكريات صحفية 36: اضطرت إسرائيل إلى وقف إطلاق النار يوم 28 أكتوبر 73 بعد أن لقيت هزيمة شديدة على أبواب مدينة السويس، التى فشلت تماما فى اقتحامها فى الوقت الذى اتجهت فيه أمريكا إلى الضغط على دول البترول لإنهاء حظر تصدير بترولها . إلا أن العرب لم يتعجلوا الأمر على أساس أن الذين يدعمون إسرائيل لم يتوقفوا عن دعمهم وهو الغرض من حرب البترول . وبينما كان العرب متوحدين فى قرار الحظر فإنهم تفرقوا فى قرار رفعه .

واستدعت المحاولات اجتماعا فى الجزائر يومى 13و14 مارس ( بعد أكثر من أربعة أشهر من وقف إطلاق النار ) حضره الملك فيصل ملك السعودية والرئيس أنور السادات والرئيس السورى حافظ الأسد والرئيس الجزائرى هوارى بومدين قرروا فيه رفع حظر البترول خاصة إلى أمريكا فى اجتماع يعقده وزراء البترول العرب خلال أسبوعين.

وبالفعل اجتمع الوزراء فى طرابلس ليبيا ولكن بدلا من أن يتخذ بسرعة قرار رفع الحظر شهد مناقشات حامية بين طرفين انقسم إليهما الاجتماع، أحدهما يطالب برفع الحظر والثانى برفضه وبعد مناقشات خمس ساعات كان من بين الرافضين سوريا رغم حضور رئيسها اجتماع القمة فى الجزائر الذى اتفق فيه على رفع الحظر، أعلنت ليبيا أنها كمبدأ ترفض أن يصدر من الأراضى الليبية أى قرار برفع الحظر.

وبعد مشاورات انتقل الاجتماع من طرابلس ليبيا إلى فيينا مقر منظمة أوبك بعد أن توصلت المناقشة إلى الصيغة التى يصدر بها قرار رفع الحظر على أساس أن الوزراء لاحظوا تطورا واضحا طرأ لمصلحة القضية العربية نتيجة الإجراءات البترولية. وبالفعل تم يوم 18 مارس 74 قرار رفع الحظر المفروض على أمريكا ، وقبل ذلك عقد الوزراء اجتماعين يومى 24 و25 ديسمبر غيروا فيهما نظرتهم إلى دول أوروبا ووصفوا معظمها بالدول الصديقة، التى تستحق المكافأة فألغوا الحظر ضدها . وهكذا يمكن القول إنه فى يوم 18 مارس 74 انتهت حرب البترول شكلا بعد خمسة أشهر كاملة كان العرب فيها أسياد العالم!.

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: