رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
امتحان وطلب إجازة

خلال الأيام الأخيرة واجهت عاصفة من محبة القراء الذين ـ هكذا ذكروا ـ افتقدوا غياب تلك السطور التى تعودوا عليها سنوات طويلة. ولأننى من مدرسة تجاهل الكاتب لهمومه والانشغال بهموم القراء، فقد تحملت امتحانا فى صحتى له أكثر من سنة، إلى أن فاجأنى الجار العزيز والصديق الكاتب الصحفى والشاعر الرقيق فاروق جويدة بأسلوبه الراقى وتحدث عن بعض متاعب القلب التى واجهتها ويرعانى فيها بمحبة وكفاءة العالم الدكتور عادل زكى، وهو فوق خبرته الطبية الرفيعة فهو أديب وكاتب جميل .

ولابد أن أعترف بأن كلاسيكيتى وأيضا تقاليد قديمة منذ أيام الطفولة والفتوة فى دمياط قد حمتنى سنوات طويلة، فلى أكثر من 40 سنة لا أدخن ولا اقرب الخمر، وواظبت سنوات على رياضة المشى ثم العوم ، وفى دمياط كانت علقة أول كل شهر شربة زيت الخروع التى لابد من تجرعها حتى نكنس الديدان التى تملأ بطوننا كما كانوا يقولون لنا .

تغيرت الأحوال وهذه إرادة الله وامتحانه لنا ، وعرفت سرعة نبض القلب وهبوط هيموجلوبين الدم وأصبحت أعانى أنيميا حطت قواى وجعلتنى أستند إلى عصا . ودخلت عالم المناظير لأشهر عضو تميز به المصريون وهو القولون، وقد أجراها لى الدكتور المقتدر هانى مفيد شهاب الذى لا يقل عن أبيه خلقا وعلما. وكان لابد من قرار جديد تم اتخاذه سريعا وهو السفر للخارج لمزيد من الرأى والقرار الذى يتخذونه . وأصل إلى المطلب السخيف الذى أستأذن فيه وهو السماح لى بإجازة أرجو ألا تطول، تاركا محبتى لكل من تفضل بالسؤال ومنهم من لم أتصور أننى شغلت باله. واكتشفت أن محبة الناس أغلى من أى شىء وأننى ملياردير بهذه المحبة التى أرجو أن أكون على قدرها، مع اعتذارى الشديد، لأننى شغلت من يحب ومن لايحب بهذا الحديث الخاص وإلى أن نلتقى على خير، سلمتم جميعا من كل شر.

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: