رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
أزمة دولة شقيقة

مايتصل بالسودان أمر لايهم السودان وحده وإنما يشغل مصر على مختلف المستويات حكومة وشعبا ولهذا أوفدت مصر وزير خارجيتها سامح شكرى ورئيس المخابرات اللواء عباس كامل إلى الخرطوم فى زيارة مباحثات سريعة ، لكنها رسالة واضحة بمساندة السودان فى الأزمة التى يواجهها والتى ترجع إلى قرارات زيادة أسعار الخبز والوقود فى الوقت الذى يعانى فيه السودانيون من تدهور سعر العملة السودانية .

وقد خرجت المظاهرات إحتجاجا على هذه الزيادة ثم مع تطورها إضطر الأمن إلى الإصطدام بها مما أدى إلى سقوط إثنين من رجال الأمن ومقتل 17 مواطنا حسب بيان وزير الداخلية السودانى! وقضية زيادة أسعار سلعة أو أكثر فى الدول خصوصا النامية تبدو بالغة الحساسية ، فليس هناك حكومة ترغب فى التنغيص على مواطنيها ، وهى تعرف ان زيادة سعر السلعة يمثل عبئا على هؤلاء المواطنين ، لكن الأوضاع الاقتصادية التى تواجهها تحتم عليها هذه الزيادة ، ويصبح الحكم بين نيران غضب المواطنين من هذه الزيادة التى تثيرهم ، وبين المستقبل الأصعب الذى تسير فيه البلاد إذا لم تقم الحكومة بفرض الزيادة . وهو مايجعل بعض هذه القرارات الضرورية كالدواء المر الذى على المريض تجرعه ، أو العمليات الجراحية التى لابد منها .

ومشكلة السودان فى أزمته الإقتصادية أنه يواجه نقصا كبيرا فى العملة الصعبة ،ومعدلا مرتفعا فى التضخم أدى إلى زيادة أسعار السلع ، بالإضافة إلى نقص فى هذه السلع أدى إلى صعوبة الحياة وزيادة تكاليفها . وفى تصور الحكم تفهم شعبه لأسباب الأزمة وتقبل القرارات التى تصدر حتى تتجاوزها البلاد ،بينما لا يهم المواطن سوى حاجة بطنه التى تجعله يرفع الصوت بينما عليه أيضا معرفة الأخطار الشديدة التى سيتعرض لها مستقبلا وتهدد حصوله على حاجياته بأى سعر . وقد اتهم البشير الدول العظمى بأنها تمارس أنواعا من الابتزاز السياسى والاقتصادى لتركيع السودان والسيطرة عليه . وهذا صحيح لكن ذلك لا يعنى تجاهل الأزمة الصعبة التى يواجهها البلد الشقيق أهم جيران مصر وشريكها فى مياه النيل!

[email protected]

 

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: 
كلمات البحث: