رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مجرد رأى
تونسية ترد على السبسى

العاصفة التى أثارها اقتراح الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى إعطاء المورث خيار مساواة المرأة بالرجل تهز تونس، وتثير ردود فعل عنيفة منها هذه الرسالة التى وجهتها السيدة ليلى العود رئيسة تحرير موقع الصدى الإخبارى التونسى إلى الرئيس التونسى تقول له فيها: كامرأة كنت أنتظر منك المساواة فى تقسيم ثروات البلاد لا تبديل أحكام الله. وكامرأة تونسية لا يعنيها ما يقال من السياسيين عن حقوق وحرية المرأة لأن حقوقى مضمونة بالإسلام، وحريتى كفلها لى حتى فى الاختيار بين الكفر والإيمان وهو ما لا يفعله السياسيون.

يقول القرآن الكريم على لسان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما طلب الكفار والمنافقون من الرسول تبديل أحكام القرآن:.. «مَا يَكُونُ لِى أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِى إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّى أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّى عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ».

فالرسول يخشى عذاب يوم عظيم إن بدل القرآن ثم يأتى الباجى قايد السبسى وبكل بساطة يغير أحكام الله فى الميراث ظنا منه أنه أرحم وأعدل من الله، ومحدثا بذلك فتنة فى الأسر ولايخاف عذاب يوم عظيم فى معصيته هذه. فكم من أسرة ستشهد فتنة بين الأخت وأخيها بسبب تمسك الأخ بأحكام القرآن وتمسك الاخت الموالية لأنظمة تتطاول على أحكام الله بنصيب مثل نصيب أخيها فى الميراث. ثم ما معنى المساواة مع الرجل فى الميراث؟ فهل يريد الرئيس السبسى حرمان المرأة من أن يكون لها إرث أكثر من الرجل فى حالات، وان يصبح الرجل وريثا فى حالات لم يكن يرث فيها؟

فالمرأة وإن فرض لها نصف نصيب الرجل فى أربع حالات فقط فإنها ترث مثله فى سبع حالات وأكثر منه فى ست حالات، كما ترث فى ثلاث حالات لا يرث فيها الرجل. فما معنى المساواة بين المرأة والرجل؟ إننى أقول للرئيس الباجى قايد السبسى لا تنه حياتك بتبديل أحكام الله وفى انتظار إعلانك المساواة فى تقسيم ثروات البلاد حتى يجد الرجال والنساء فى تونس ما يرثون.

هذه هى رسالة التونسية ليلى العود.

 

 

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: