رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هو «ده» جيش مصر .. من يصالح الرصف على الصرف؟

 رسائل كثيرة.. بعضها وجهات نظر محترمة فى قضايا مختلفة.. وبعضها تعرض مُنَغِّصَات لحياتنا.. نحن من صنعها ونحن من نقدر على نسفها.. وأخرى تنفيس عن ظلم أو كلمة حق فى وقت يندر فيه قول الحق و.......
اليوم أقدم لحضراتكم.. ما تقدر مساحة النشر على تحمله.. مع وعد بتخصيص يوم لآراء حضراتكم.. واليوم أول هذه الأيام.
< أنا من قراء خارج دائرة الضوء.. ودعنى أعرض عليك صورة أخرى من تجريف الأخلاق فى الوطن.. واسمح لى بأن أسأل سؤالاً: هل ترابيزة البليارد مكانها فى الشارع.. لأن هذا ما حدث ويحدث فى شارع خميس عبدالله المتفرع من شارع السيد أحمد بزهراء عين شمس الشرقية.. تسأل أين المشكلة أقول لك.. المشكلة ليست رياضة.. إنما انعدام الأدب المفروض علينا معايشته باسم الرياضة!.
إنها تجمع أطفالاً صباحًا مع الضجيج والصياح وأحط الألفاظ والسباب والشتائم من أطفال لا يتعدون المرحلة الابتدائية!. ويجىء المساء ويأتى دور الشباب وحدث ولا حرج!. أنواع الألفاظ القبيحة تسمعها!. أقل حوار مفرداته سباب بالأب والأم!. الأسوأ عندما يأتى دور توزيع «البرشام» لزوم «الكيف»!.
هذه المسخرة التى مفروض أنها «رياضة» تستمر حتى طلوع الفجر.. وياليت «الرياضة» تنتهى على مولد القباحة هذه.. لأنه فى الغالب تنتهى الأمور إلى خناقة هى تصعيد البذاءات الموصول لمرحلة الضرب بكل ما تصل إليه أيدى «الرياضيين»!. زجاجات تتناثر وطوب طائر والمطاوى تخرج والدماء تسيل!.
قَدَرُنَا السكن فى مناطق شعبية.. لكن آذاننا «تعبت» من قاموس البذاءات الذى تسمعه.. وعيوننا لم تعد قادرة على رؤية ما يحدث.. فهل من منقذ يرحمنا من رعونة شباب لم يعد يحترم أى شىء!. يحترم أوجاع مريض كل أمانيه لحظات نوم!. يحترم حق بنات صغيرات يجب ألا يسمعن كل هذه الألفاظ القبيحة!.
لا أحد من السكان بإمكانه أن يتكلم.. لأنه معروف مسبقًا.. ماذا سيحدث له إن اعترض.. لأنها أصبحت سبوبة باسم الرياضة.. ومن يريد اللعب يدفع!.
من ينقذنا.. من هذا العذاب وينقذ الطفولة والشباب من هذا الضياع؟. أنا أعجز عن تصوير المشهد بالكامل.. وسؤالى لحضرتك.. هل هناك حد لهذا الصداع والمرض وقلة التربية وقلة الأدب؟. فى انتظار الرد.
انتهت الرسالة.. التى تعكس فوضى مفهومنا للحرية!. الذى يمتلك ترابيزة بليارد ويضعها فى شارع.. وهو لا يدرك أنه انتهك حرية الشارع نفسه.. قبل أن يدهس حرية سكان هذا الشارع!. الحرية.. أنت حر إن لم تضر!.
سيدى مدير أمن القاهرة.. كان الله فى عون رجال الشرطة جميعًا الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن فى معركة الإرهاب!. أعلم جيدًا يا سيدى حجم المسئولية الملقاة على عاتقكم.. وكلى ثقة فى أن يستعيد هذا الشارع حقه.. فى التمتع بالحياة الطبيعية لأى شارع!.
< قام الصرف الصحى بالاهتمام بتنظيف بالوعات تصريف الأمطار بالشوارع الرئيسية فقط.. مثل ميدان التحرير وميدان عرابى والكورنيش وبعض الشوارع الأخرى الرئيسية بالإسكندرية.. ولكن لم يقترب من الشوارع الجانبية بها.. مثل منطقة ميدان التحرير المتفرع منها شوارع ابن رشد وابن سينا والجزائر.. وعدد آخر من الشوارع الجانبية.. حيث ارتفاع هذه الشوارع.. أقل من ارتفاع ميدان التحرير وشوارعه الرئيسية الأخرى.. مما جعلها مركزًا لتجمع الأمطار التى تغرق بدرومات العمارات والمحلات والمخازن بتلك الشوارع...
نرجو من السادة المسئولين.. التحرك قبل وقوع العديد من الكوارث الناجمة عن الأمطار.. كما حدث فى الماضى القريب جدًا!.
منير محمد فهمى
4 ميدان التحرير المنشية الإسكندرية

يا سيدى.. «سلو» بلدنا فى كل مجالاتنا.. الاهتمام بالظاهر الذى يراه الناس وإهمال الباطن البعيد عن عيون خلق الله!. هذه عادتنا ولن نشتريها.. وهى موروث شعبى أصيل وليست حدثًا عابرًا.. والشاهد على ذلك.. المثل العامى الشهير: البعيد عن العين.. بعيد عن القلب!.
يا سيدى.. احمد ربنا إن شوارعكم الجانبية مازال فيها «بلاعات»!. فى القاهرة.. لا توجد أصلا «بلاعات» حتى يتم تسليكها!. أربعة أو خمسة شوارع هى المتبقى بها «بلاعات».. وفيما عدا ذلك انقرض هذا الشىء الذى كانت مهمته.. تصريف مياه الشوارع فى شبكة المجارى!.
«البلاعات» اندثرت.. أتعرف كيف؟.
زَعَل فيما يبدو بين مسئولى الرصف ومسئولى الصرف ولم يتدخل ولاد الحلال لإنهائه لتتعقد الأمور.. وسوء التفاهم والزعل.. انقلب إلى «عداوة».. أراد فيها أهل «الرصف» الانتقام!. كلما جاء الدور على شارع للرصف.. يضعون الرَّصْف الجديد على القديم.. ويأتى «وابور الزلط» «ليسفلت» هذا على ذاك.. لتختفى «البلاعات» بينهما.. ويرتفع الشارع «قيمة» «شِبْر».. لأن الرصف تم على الأسفلت الموجود.. «ورَصْفَة بعد الثانية».. عندنا شوارع قاربت ارتفاع أول بلكونة!.
السيد محافظ الإسكندرية.. شكرًا على اهتمامكم وتدخلكم...
< السيد المحترم رئيس الجمهورية قال.. إن هذا العام 2017 هو عام المرأة.. لذلك تقدمت لمسابقة وظيفة مدير عام إدارة إدفو التعليمية بمحافظة أسوان فى 16 أغسطس 2016.. حسب الإعلان الموقر بجريدة الجمهورية...
تم إجراء المقابلة الشخصية فى 24 ديسمبر 2016 بديوان عام محافظة أسوان أمام اللجنة الخماسية التى عقدت فى ديوان عام المحافظة.. وللأسف لم يتم إعلان النتيجة من قِبَل السيد اللواء المحترم محافظ أسوان.. علمًا بأننى أرسلت إفادة إلى السيد المحافظ بتاريخ 19 فبراير 2017 ولم يتم أى رد...
تقدمت بعدة شكاوى إلى الجهات المعنية المختلفة.. الرقابة الإدارية بأسوان وبالقاهرة والسيد المحترم رئيس الوزراء والسيد المحترم وزير التنمية المحلية والمجلس القومى للمرأة.. على مسابقة أجريت من سنة.. وأنا بانتظار نتيجتها فى رد!.
سيدتى.. أرجوك تذكرى جيدًا تفاصيل الحكاية التى مضى على وقوعها أكثر من سنة!.
سيدتى.. ركزى جيدًا فيما حدث وقتها لتذكر التفاصيل.. ولو تذكرت.. سوف تكتشفين ما تم نسيانه.. وأنها لم تكن مسابقة ولا حاجة.. كانت «حاجة» مثل الكاميرا الخفية.. والله أعلم ربما نسيوا يقولوا لحضرتك فى نهاية المقابلة.. «كنا بنهزر.. نِذِيْع»!
لأجل خاطر عام المرأة.. هل من رد قبل أن تخرج «الست» للمعاش؟.
< مقدمه مواطن مصرى بسيط على المعاش.. تخطى عامه السبعين.. خدم بلده ومجتمعه أكثر من 50 سنة.. بإدارة الترسانات البحرية بهيئة قناة السويس.. إلى جانب العمل التطوعى بدون تفرغ من العمل الأصلى.. رئيسًا لنقابة العاملين بهيئة قناة السويس ببورسعيد ونائبًا لرئيس النقابة العامة لأعمال النقل البحرى ورئيسًا لمنطقة بورسعيد لنقابات النقل البحرى.. باختصار قمت بواجبى كاملاً.. بما يرضى ربى...
أكرمنى الحق سبحانه وتعالى بحصولى على وسام العمل من الطبقة الأولى من السيد رئيس الجمهورية فى عيد العمال يوم 30 إبريل 2017.
همست لسيادة الرئيس عند تسلمى الوسام شاكرًا وداعيًا له المولى سبحانه وتعالى أن يعينه علينا وعليهم.. علينا ملايين الشعب المصرى واحتياجاتهم.. وعليهم أَشَرِّ خلق الله...
رجوت سيادته بأنه مثلما اجتمع مع الشباب أكثر من مرة.. فإننا نحن الشيبة لنا الحق عليه.. فى لقاء...
وأوضحت لسيادته بأننا شيبة مصر.. لا مطالب لنا.. ولكن مازلنا أحياء وبصحتنا وعافيتنا.. ومازال عندنا كم كبير من العطاء.. ولدينا آراء وأفكار.. ونريد أن نساعده.. وقد وعدنى سيادته بلقاء مع شيبة مصر.
آمل وأعتقد أنه بعد اطلاعكم على سيرتى الذاتية.. ستجدون أنه لى كل الحق فى تحقيق مُنَاى من الرئيس.. وأنه لى الحق فى نشر كلماتى.. ليطلع عليها شباب مصر وشيبة مصر.. وقبلهم رئيس مصر.
صالح محمد صالح حمدان
مواطن مصرى
سيدى.. وأنا معكم فى انتظار وَعْدِ الرئيس.
< عدد الجمعة بالأهرام يوم 8 يوليو 2016.. نشرت صورة ضابط مصرى بطل.. الرائد زغلول فتحى.
أتمنى أن تعطينا معلومات أكثر عنه. الآن.. هل هو على قيد الحياة؟. ما هو آخر موقع وصل إليه ورُتْبَة تقلدها قبل أن يترك الخدمة.. ما هى حياته الآن؟.
أنا لا أخفى إعجابى به إلى الآن!. هل يمكن أن تعطينا سيرة مطولة عن حياته الآن.. وصورته الآن.. إن لم يكن ميسرًا أن تنشر فى الأهرام.. فأرسل لى على منزلى ما أتمناه.
مهندس: محمود حسين حجازى
الصورة المنشورة للرائد زغلول فتحى.. لها حكاية وقعت يوم 13 أكتوبر 1973.. يوم إسقاط النقطة القوية الـ30 فى خط بارليف الذى صرفوا عليه مليار دولار فى الستينيات ليكون أقوى خط دفاعى فى العالم!. عمومًا سأعود لما حدث فى هذا اليوم بعد إلقاء الضوء على حياة البطل العسكرية.
بطلنا تخرج عام 1964 فى الكلية الحربية.. ليلتحق بقوات الصاعقة من تخرجه وحتى عام 1977.. وخلال هذه الفترة تدرج فى المناصب إلى أن تولى قيادة الكتيبة 43 صاعقة الشهيرة من يناير 1973 ولمدة ثلاث سنوات.
فى عام 1976 التحق بكلية أركان حرب وبحصوله على فرقتها دخل تشكيلات الجيش الثالث.. قائدًا لكتيبة مشاة ثم عمليات الجيش الثالث ومنها إلى هيئة عمليات القوات المسلحة ثم رئيس أركان اللواء 118 مشاة ومنه إلى كلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية وبعدها قائدًا للواء 313 مشاة ميكانيكى ثم رئيسًا لعمليات الجيش الثالث.. ورئيس أركان الفرقة الثالثة مشاة ميكانيكى فى حرب الخليج.. وأخيرًا أستاذ ورئيس كرسى الاستراتيجية العسكرية بأكاديمية ناصر حتى عام 1994.
ونعود مرة أخرى للوراء 44 سنة وحرب أكتوبر...
فى يوم 6 أكتوبر بدأت الحرب بالضربة الجوية فى الثانية ظهرًا وبعدها بعشر دقائق.. جاء دور المدفعية.. التى صنعت مجدًا لم تر مثله أى حرب!. لمدة 53 دقيقة 2000 مدفع متنوعة المدى فتحت جحيمها على العدو بمعدل 175 دانة فى الثانية!. نعم جحيم.. لأن الـ53 دقيقة مدفعية.. انضرب خلالها 3000 طن ذخيرة سقطت على العدو!.
من لحظة قيام المدفعية بالضرب.. صدرت تكليفات للتعامل مع خط بارليف وفقًا للخطورة التى تشكلها كل نقطة على قواتنا فى العبور!. المعنى.. أن النقاط المواجهة لمناطق العبور.. يتم الاستيلاء عليها بأسرع ما يمكن.. وكلما ابتعدت نقاط بارليف.. يتم الحصار إلى أن نتمكن من الاستيلاء بدون خسائر أو أقل خسائر!.
نقطة لسان بورتوفيق.. صدرت التعليمات للكتيبة 43 صاعقة لحصارها وإسقاطها.. ومهم هنا توضيح.. أنه لا نقطة لسان بورتوفيق غريبة على 43 صاعقة ولا كتيبة الصاعقة الشهيرة غريبة على هذه النقطة تحديدًا.. لأن 43 صاعقة وقت قيادة الرائد أحمد شوقى.. تم تكليفها بتأديب هذه النقطة.. وحدث!. التأديب أسفر عن قتل 46 من العدو وتدمير خمس دبابات وأسير مات فى طريق العودة فى يد الملازم أول معتز الشرقاوى!.
43 صاعقة فى 6 أكتوبر 1973.. تم تكليفها بإسقاط لسان بورتوفيق.. ومن مساء نفس اليوم بدأ التعامل.. بهدف ألا تعطى فرصة للنقطة للمشاركة فى الحرب.. خاصة أن موقعها مؤثر!.
تعليمات الرائد زغلول فتحى لرجاله.. لا توقف عن ضرب النقطة.. وحصار النقطة من كل جهة والأمر تطلب الدفع بقوة إلى سيناء لحصار النقطة من الشرق!. حاولت قوارب العدو التدخل لإنقاذ قواتهم المحاصرة وفشلوا!. حاولوا إبرار مجموعة إلى النقطة بواسطة الهليكوبتر.. للمساعدة فى الإخلاء جوًا.. وفشلوا!.
أصبح الموقف.. هجومًا لا يتوقف لطيران العدو على الكتيبة 43 صاعقة.. وضربًا لا يتوقف من كتيبة الصاعقة على النقطة القوية!. خسائر العدو تزيد يومًا بعد يوم.. إلى أن جاء يوم 12 أكتوبر ولم يعد فى مقدورهم الصمود!. طلبوا من الصليب الأحمر الاستسلام!. الصليب الأحمر أصدرت تعليماتها لقيادة الجيش الثالث.. الذى أصدر أوامره للرائد زغلول فتحى بوقف ضرب النقط لأنها استسلمت!.
يوم 13 أكتوبر حضر مندوب الصليب الأحمر مع ضابط من المخابرات الحربية إلى موقع النقطة.. لإجراء مفاوضات الاستسلام.. وتمت الاستجابة فيها لمطالب القائد المصرى الرائد زغلول فتحى.. وأولها الاستسلام بالعلم الإسرائيلى وليس قطعة القماش البيضاء.. وكانت الصورة الشهيرة للضابط الإسرائيلى وهو يؤدى التحية للقائد المصرى وَعَلَمُه مُنَكَّسٌ!.
فى النقطة تم استسلام 37 أسيرًا على قيد الحياة بينهم 5 ضباط. قائد الموقع رائد إسرائيلى تم قتله يوم 9 أكتوبر.. ليتم تسليم جثته مع جثث 22 آخرين.. إضافة إلى 12 دبابة.. 7 مدمَّرة واستولينا على خمس دبابات سليمة!. هو ده جيش مصر.. وهى دى حكاية بطل من أبطال جيش مصر!.
تحيـــــــة إلى جيش مصـــــــر العظيــــم فى الأمس
واليــــــوم والغـــــد وكــــــــــــــــل غد بـإذن اللـــــــــــــــــه.


لمزيد من مقالات إبراهيـم حجـازى

رابط دائم: