رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مجرد رأى
سر خزينة جامعة القاهرة

لسنوات متتالية كان أول ما يتسلمه كل رئيس لجامعة القاهرة ظرف مختوم بالشمع الأحمر فى داخله مفاتيح خزينة مختومة هى الأخرى بالشمع الأحمر يقوم بتسلمها ووضعها فى مظروف جديد يتم ختمه بالشمع الأحمر، ويظل أمانة إلى أن يأتى رئيس جديد للجامعة يكرر نفس العملية : تسلم المظروف وإعادة نقل مفاتيحه لمظروف جديد دون فتح الخزينة . إلى أن جاء الدكتور جابر جاد نصار فى يونيو 2013. وعندما أرادوا أن يوقع على المظروف الجديد الذى وضعوا فيه المفاتيح قال لهم : طب مش أعرف أول أنا بامضى على إيه ؟

ولأول مرة تم فتح الخزينة التى شكلت لجنة لحضور فرز ما بها، ليفاجأ أعضاء اللجنة بأن الخزينة تضم حجج الأوقاف التى تبرع بها أغنياء مصر الخيرون وأوقفوها للإنفاق على مشروع الجامعة . ذلك أن فكرة إنشاء الجامعة بدأت من طلاب البعثات الذين أرسلهم محمد على وخلفاؤه إلى أوروبا ، وللحاجة إلى تكاليف الإنشاء تم إطلاق دعوة للاكتتاب عام 1906 نجحت فى تأجير مقر لها فى أرض يملكها «جاناكليس» ( مقر الجامعة الأمريكية فى ميدان التحرير ) كان إيجارها 400 جنيه سنويا .

ولم يكن هذا هو حلم الذين فكروا فى الجامعة ولهذا ما إن علمت الأميرة فاطمة ابنة الخديو إسماعيل بالمصاعب المالية التى تواجهها الجامعة حتى خصصت الأرض التى فيها الجامعة اليوم وعرضت مجوهراتها للبيع لتنفق على المشروع . وتوالت تبرعات الأغنياء فأعلنوا تبرعاتهم للمشاركة فى هذا العمل التعليمى الضخم، وأوقفوا عشرات الأفدنة للإنفاق من ريعها على البناء وعلى المصروفات المتجددة .

ومع السنوات تم الاحتفاظ بحجج الأوقاف التى تعرض بعضها للضياع والبعض الآخر للاستيلاء ، ومع مراجعة الحجج بدأت جامعة القاهرة تطالب بحقها فى الأوقاف الموقوفة وبينها وقف سيتم إنهاء مشكلته قريبا ويعود لجامعة القاهرة . وبعودة هذا الوقف قال الدكتور جابر نصار إن الجامعة لأول مرة ستكون قادرة على الإنفاق على نفسها دون أن تحتاج إلى ميزانية الدولة.

رحم الله الأجداد الذين لم يكتفوا ببناء الجامعة، وإنما أيضا توفير نفقاتها عاما بعد عام ، ولعل رئيس الجامعة يعلن عنهم ليشجع الحاضرين على الإقتداء بهم !


[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر;

رابط دائم: