رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مجرد رأى
رسالة إلى الأهرام

لم اتمكن من حضور اجتماع أسرة الأهرام احتفالا بالعيد الـ140 لظرف قاهر هو وجودى فى أمريكا مصاحبا لزوجتى فى رحلة علاج مازالت ممتدة ثلاثة أسابيع. الأهرام وله فى القلب مكانة يصعب وصفها، فهو عمرى وحياتى وحبى وأيامى وليالى وقد دخلته عام 1958 فى مبناه المتواضع فى شارع مظلوم وصحبته الى مبناه العملاق فى شارع الجلاء عام 1968 وما زلت والحمد لله أحمل هويته. رافقت زملاء أقدم منى كنت أسعد حظا منهم، فقد مسحوا بلاط الأهرام فى زمن عانى فيه الصحفى كثيرا، وعندما بدأ جيلى فقد مسحنا زجاج الاهرام، وتلانا جيل وآخر لم يعرف معنى المسح وجعلته ثورة العلم والتكنولوجيا يركب سيارة المؤسسة ويتعامل مع المحمول والكومبيوتر. أصبحت الوسائل أسرع والمعرفة أسهل، ورغم أننا لم نعرف هذه الوسائل ونشأنا ونمونا فى زمن الرأى الواحد والمنع والرقيب الذى لابد أن يجيز ما ينشر، فقد عوضنا الحظ بوجود العمالقة توفيق الحكيم، ونجيب محفوظ، وزكى نجيب محمود، وأحمد بهاء الدين، واحسان عبدالقدوس، وبنت الشاطئ، وصلاح طاهر، ويوسف ادريس وصلاح جاهين وطبعا المعلم الكبير محمد حسنين هيكل وهو مالا يستطيع أكبر كمبيوتر أن يوفره لجيل هذه الأيام.

مرت السنون طويلة وقد اكتشفت أننى بالكاد أعرف عشرة زملاء من الذين جمعتهم صور الاحتفال ومازلت عضو رابطتهم التى تضم "كتيبة البهريز" التى لكل عضو فيها مذاقه وطعمه الخاص الذى يميزه. الأساتذة سناء البيسى رغم غيابها، ومكرم محمد أحمد، والسيد يسين، ومرسى عطا الله، وفاروق جويدة، وآمال بكير وسامى متولى وأمينه شفيق وعزت السعدنى ورجب البنا وبالطبع الأستاذان أحمد النجار ومحمد عبدالهادى علام. لكن فرحتى الأكبر كانت عندما رأيت صورة الزميل العزيز محمد مصطفى البرادعى رفيق الحجرة التى جمعتنا فى مبنى الأهرام الجديد وكان ثالثنا الزميل الأستاذ فهمى هويدى ولا أذكر أن خلافا حدث بيننا. البرادعى متعه الله بالصحة والعافية، وأنا وقد كنت أتمنى أن أحتضنه وأسمع آخر نكاته. ملحوقة على كل حال فعندى أمل أن يكون لـ"كتيبة البهريز" احتفال خاص يلحقنا قبل أن نلحق بالسابقين والحمد لله على نعمته.

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: