رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مجرد رأى
عداء كبير بين القيادتين

3ـ تكشف مذكرات المشير أحمد إسماعيل على وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة فى حرب أكتوبر، ومذكرات الفريق سعد الدين الشاذلى رئيس الأركان لهذه القوات، عن مشاعر العداء الواضحة بين الإثنين.

وقد كانت البداية فى الكونجو عام 1960 عندما ذهب «العميد « أحمد إسماعيل مع قوة عسكرية مصرية لحماية « باتريس لومومبا « أول رئيس وزراء منتخب فى تاريخ الكونجو بعد استقلالها من الاحتلال البلجيكى، تحقيقا لسياسة مصر فى دعم الدول الإفريقية للحصول على إستقلالها . وفى الوقت نفسه كان « العقيد « سعد الدين الشاذلى قد أوفدته الأمم المتحدة إلى الكونجو قائدا لكتيبة عربية . ويقول الشاذلى فى مذكراته : تصور إسماعيل أنه كعميد وأنا عقيد أن يصدر لى التعليمات والتوجيهات وهو مارفضته بحكم تبعيتى للأمم المتحدة ، وتبادلنا الكلمات الخشنة حتى كدنا نشتبك بالأيدى

وعندما عين عبد الناصر أحمد إسماعيل رئيسا للأركان عام 69 سارع الشاذلى وكان يتولى قيادة القوات الخاصة والصاعقة والمظلات بتقديم استقالته ، ولكن عبد الناصر ـ كما ذكر الشاذلى ـ تمكن من جعله يعدل عن الاستقالة . فلما استدعى السادات أحمد إسماعيل من التقاعد ليتولى رئاسة المخابرات العامة عام 71، لم يعارض الشاذلى الذى كان رئيسا لأركان القوات المسلحة على أساس أنه ليس هناك احتكاك بين الاثنين» وبالتالى كنا نتبادل التحيات الشكلية ولكن علاقاتنا بقيت باردة « (من مذكرات الشاذلى).

وأنور السادات هو الذى اختار الشاذلى لكفاءته العسكرية رئيسا للأركان فى مايو 71 . كما أن السادات هو الذى اختار بعد ذلك أحمد إسماعيل وزيرا للدفاع يوم 26 أكتوبر 72 . وقد حاول الشاذلى عندما فاجأه السادات بالخبر شرح الخلاف الذى بينه وبين أحمد إسماعيل إلا أن السادات حسم الموقف وأصر على قراره . واضطر الشاذلى ـ كما كتب فى مذكراته ـ إلى الاستمرار فى منصبه حتى لا يضيع نتيجة الجهد الكبير الذى كان قد بذله فى إعداد القوات المسلحة للقتال . أما أحمد إسماعيل فقد كانت مسؤلياته خطة الحرب والتنسيق مع سوريا التى زارها خمس مرات فى الشهور الأخيرة للتنسيق وتحديد موعد الحرب مع الرئيس السورى حافظ الأسد.
http://[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: