رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مجرد رأى
حديث عن قائد رحل

مقدمة قصيرة : حسن اختيار القادة . هذا أهم ماقام به أنور السادات قبل أن يضع روحه ومستقبل الوطن كله على كف القدر وهو يوقع قرار حرب أكتوبر .

 وقد سبق فى ذكرى هذه الحرب الحديث عن هؤلاء القادة باستثناء «المشير أحمد اسماعيل على» الذى لم تأت سيرته إلا قليلا . ذلك أن القدر لم يمهله ومات بسرطان الغدد الليمفاوية بعد نحو سنة واحدة من الحرب . وهو مايجعلنى أحاول إعطاءه بعض الحق الذى يستحقه . وقد كان الفضل لأنور السادات الذى انتقاه من بين الموجودين رغم أنه كان أحيل للتقاعد.

1ـ كانوا دفعة واحدة ..جمال عبد الناصر وأنور السادات وأحمد اسماعيل وغيرهم من الضباط الذين شكلوا تنظيم ثورة 52 التى غيرت تاريخ مصر . ولولا معاهدة عام 1936 التى نجح مصطفى النحاس فى توقيعها مع الانجليز كخطوة على سبيل تحرير مصر من الاحتلال الانجليزى ، لما دخل جميع هؤلاء الضباط الكلية الحربية . فقد كان من آثار المعاهدة زيادة عدد الضباط المصريين فى الجيش ليتولى حماية قناة السويس ، فكان أن أعلنت الكلية الحربية قبول دفعة ثانية فى خريف عام 36 بلغ عدد أفرادها 52 طالبا ضمت لأول مرة أفرادا من عامة الشعب بعد أن كان دخول الحربية مقصورا على أولاد الذوات .

أقفز السنين فقد سار كل فى طريق وجرى ماجرى . وفى عام 1969 بعد استشهاد الفريق عبد المنعم رياض رئيس أركان حرب القوات المسلحة خلفه أحمد اسماعيل فى منصبه . الا أنه بعد ستة شهور فقط نزلت القوات الاسرائيلية فى منطقة الزعفرانة بالبحر الأحمر فى عملية كان لها أبعادها السيئة على جمال عبد الناصر والقوات المسلحة ، ونتيجة مسئولية أحمد اسماعيل كرئيس للأركان أحاله عبد الناصر الى التقاعد . وفى بيته ظل 20 شهرا يعانى مرارة الشعور بالظلم ، الى أن حدثت أزمة السادات مع مجموعة على صبرى ومحمد فوزى وشعراوى جمعه وسامى شرف وغيرهم ، ليفاجأ أحمد اسماعيل بقرار من السادات فى 14 مايو 1971 بتعيينه رئيسا لجهاز المخابرات العامة ، وكان ذلك بغير ترتيب ، بداية الطريق الى قيادته حرب أكتوبر .

[email protected]

[email protected]
لمزيد من مقالات صلاح منتصر

رابط دائم: